الإندبندنت: مقتل جمال خاشقجي: فيلم “المنشق” يروي القصة “الحقيقية”

نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا مطولا كتبه ستيفن آبلبوم تحت عنوان “المنشق يروي القصة الحقيقية لمقتل جمال خاشقجي”.

ويستهل الكاتب المقال بأن نقل عن عمر عبد العزيز، المعارض السعودي الذي يعيش في منفاه في كندا، قوله إنه “بعد أن تصبح منشقا فإن حياتك لا تصبح طبيعية”.

ويقول عمر إن صديقا له اختفى مؤخرا في ظروف غامضة أثناء زيارة للسفارة السعودية في أوتاوا، ثم ظهر فجأة في السعودية.

ويضيف: “لقد سجل فيديو لنفسه هناك… نحن قلقون، لأنه عندما ذهب إلى السفارة اتصل بي وبأصدقاء آخرين، وقال: لقد هددوني وأفراد عائلتي. يا رفاق، الرجاء مساعدتي. ثم اختفى.. كان لاجئا سياسيا في كندا”.

ويوضح الكاتب أنه جرت محاولات للضغط على عبد العزيز للذهاب إلى السفارة في 2018، لكن قاوم ذلك بناء على نصيحة صديقه الصحفي السعودي والكاتب في واشنطن بوست آنذاك جمال خاشقجي.

وعبد العزيز وخديجة جنكيز من الشخصيات الرئيسية في فيلم “المنشق”، وهو فيلم وثائقي طويل مفزع ومخيف عن مقتل خاشقجي من إخراج بريان فوغل، الذي فاز بجائزة الأوسكار في عام 2018 عن فيلمه الوثائقي الأول، “إيكاروس” الذي انتهى بكشف برنامج المنشطات الأولمبية الروسية.

ويشير الكاتب إلى أنه “بينما كان المخرج يبحث في خلفية خاشقجي وحجم أعماله، لاحظ أن هناك محاولات تجري في بعض الأوساط، عادة ما تكون محافظة، مؤيدة لترامب/وحركة اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى، على تويتر، وفي الصحافة، وعلى قناة فوكس نيوز، لتشويه سمعة الصحافي الراحل”.

وينقل عن فوغل قوله “ما تم رسمه هو أن جمال كان من أنصار داعش. وأنه من الإخوان المسلمين. وأنه عدو للسعودية. ومع ذلك.. ما كان يفعله كان يدافع عن حرية الصحافة وحرية الرأي وحقوق الإنسان في بلاده.. وهذا ما ألهمني للعمل على القصة”.

ولم تكن خديجة جنكيز “مهتمة بالمشاركة في فيلم حول هذا الموضوع”، كما يعترف فوغل. فقد كانت حزينة وسط عاصفة إعلامية، لكن بعد وعده لها بأن “يفعل ما بوسعه لحمايتها ومساعدة إرث جمال”، دعته لمقابلتها في اسطنبول وأمضى هناك خمسة أسابيع، لا يصور بل يبني الثقة معها، ، بحسب ما نقلته الإندبندنت.

“عبد العزيز كان يعاني أيضا. بسبب الصدمة من الأحداث، نقل من منزله إلى غرفة آمنة في فندق لحمايته من قبل السلطات الكندية، ولم يكن في حال (يسمح له) بالتفكير في فيلم”، كما يقول فوغل.

وتنقل الإندبندنت عن عبد العزيز قوله “عندما اتصل بي بريان، قلت ربما هذا الأمريكي، يعمل مع السعوديين. وبعد أن تحدثنا لبعض الوقت، قلت: سأدعك تصوّرني، لكنني سأحتفظ بأقراص الفيديو. يبدو الأمر غريبا لكنها كانت الطريقة الوحيدة لحماية نفسي. وبحلول ذلك الوقت، وبصراحة، كنت تائها نوعا ما، لقد تأذيت”.

ويقول الكاتب إن عبد العزيز وأصدقاءه اعتقدوا أنه بعد مقتل خاشقجي، فإن السعوديين لن “يفعلوا أي شيء غبي مرة أخرى”، ولكنهم كانوا مخطئين.

ويقول عبد العزيز “قبل بضعة أشهر علمنا أن الحكومة السعودية أرسلت فريقا آخر إلى كندا بعد أيام قليلة من وفاة جمال خاشقجي”، وفقا لمقال الإندبندنت.

ويلفت الكاتب إلى أن عبد العزيز يتحدث علنا منذ سنوات، لكن المخاطر لم تكن كما هي اليوم في عهد الملك سلمان ومحمد بن سلمان “المتعطش للسلطة”.

وفي هذا الصدد، يقول عبد العزيز “السعودية هي السعودية، ولن يدعي أحد أنها كانت دولة ديمقراطية يوما. ومع ذلك، عندما كان يعلق على السياسة في عهد الملك عبد الله، الذي توفي في يناير/كانون الثاني 2015، كان هناك حد. مع محمد بن سلمان، لا يوجد مثل هذا الحد”.

وبحسب الإندبندنت، فإنه في بداية أغسطس/آب 2018، عقب اعتقال إخوته و23 من أصدقائه، تبين أن هاتف عبد العزيز مقرصن من قبل السعوديين، باستخدام برنامج “إن إس أو بيغاسوس” الإسرائيلية”.

ونقلت الصحيفة عن تقرير لسكاي نيوز أن عبد العزيز كان قد أخبر خاشقجي بالفعل في أغسطس/آب أنه يعتقد أنه تعرض للاختراق، وقد رد عليه الصحفي، “الله يساعدنا”.

لماذا إذن ذهب خاشقجي إلى القنصلية في اسطنبول؟ يسأل الكاتب.

يقول عبد العزيز “هذا هو الأمر. لم نعتقد قط أن الحكومة السعودية ستفعل مثل هذا الشيء”.

ويرغب عبد العزيز في معاقبة محمد بن سلمان شخصيا، ويخشى على مستقبل السعودية والمنطقة إذا أصبح ملكا، وفق الكاتب.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. السعوديه بعد ان تولى محمد بن سلمان ولى للعهد انقلبت من اعلى الي اسفل التجاره صاره لها ركود عقب خطة 30 اما بعد قتل خاشقجي صارة سمعته في الحضيض بعد استخدامهم خط القتل الداعشيه

  2. لماذا كل العالم يبكي خشقجي؟ الم يمت الآلاف من المسلمين في العراق وسوريا وأفغانستان واليمن والشيشان ومينمار وفلسطين ووو…؟
    متى كان الغرب يهتم للعدالة إذا تعلق الأمر بالمسلمين؟
    ولمذا تحولت هذه القضية إلى أسلوب دنيء لإبتزاز السعودية؟

  3. يجب على المواطنين السعوديين في الخارج عدم الذهاب الى السفارات السعودية دون علم السلطات في مكان سكناهم. وذلك من اجل سلامتهم يجب الحذر. لانك تتعامل مع عدو شرس.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here