الإندبندنت: مع تراجع تأثير نتنياهو في الشرق الأوسط يجب على ترامب أن يجد طريقة للتعامل مع إيران

نشر روبرت فيسك مقالا في الموقع الإلكتروني لصحيفة الإندبندنت بعنوان “مع تراجع تأثير نتنياهو في الشرق الأوسط، يجب على ترامب أن يجد طريقة للتعامل مع إيران”.

ويقول فيسك مشيرا إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن “الرجل الذي قدم عرضا رائعا معاديا لإيران في الأمم المتحدة يبدو أنه أغرق سفينته”.

ويضيف أن المتأمل لحال نتنياهو وإيران يرى الكثير من الأوضاع الساخرة، فالأول وحسب كلمات كاتب إسرائيلي ساخر كان يقود سفينة تايتانيك التي غرقت في مياه المحيط بينما قادة إيران كانوا يقودون ناقلتي نفط في مياة البحر المتوسط والخليج.

ويشير فيسك إلى أن إيران هي الرابح بالطبع في هذه المقارنة مضيفا أن نتنياهو انتهى به الأمر إلى إغراق سفينته، وربما يصبح بيني غانتس هو الرجل الذي يقود هذه السفينة.

ويشير فيسك إلى أن ترامب سيجد نفسه مضطرا إلى الوصول إلى طريقة للتعامل مع إيران في الوقت الذي يتراجع فيه دور نتنياهو وربما “سيجد نفسه مضطرا للاعتماد على السعوديين الذين قامت استخباراتهم ذات يوم بتقطيع أوصال جمال خاشقجي”.

ويواصل فيسك السخرية قائلا “دعوني اتكلم بصراحة لماذا لا يسأل مايك بومبيو محمد بن سلمان إذا كان السعوديون قد أداروا وجه خاشقجي باتجاه القبلة قبل ان يذيبوا جسده ويتركوه يذهب مع مياه المرحاض”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. والسؤال المشروع لمستر فيسك لماذا ابقيت السبب في بطن الشاعر كذبا وتضليلا وبات للقاصي والداني مكشوفا ديدن سياسة صنّاع القرارللمنظومه العالميه المتوحشه (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) التي زادها الكذب والتضليل على مذبح فلسفة الغاية تبرر الوسيله بأقذر صورها بعد ان غيبت الفلسفة العقلانيه وإعتمادها على الفلسفة التجريبيه ؟؟؟؟؟؟؟ وهل يعقل ان يحرقوا أنفسهم ؟؟؟السياسة مؤسسيه ومن ذكرت من أدوات وشخوص هم من اوصلوهم على مذبح ديمقراطيتهم المسمومه المبنيه على المصالح التي لاثابت لها يقاس عليه في الداخل الأمريكي ومن تبعهم خانعا تحت شروط وإملااءت نصرهم في الحرب العالميه الثانيه (كرها للمهزوم وطوعا للمنتصر )؟؟؟؟؟؟؟ ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here