الإندبندنت: مخزون الطعام في اليمن “قد ينفد خلال شهرين”

لندن ـ نشرت جريدة الإندبندنت موضوعا مطولا عن الأوضاع اليمن وأحدث التطورات على الصعيد الإنساني حيث تركز الجريدة على تحذيرات من منظمات دولية من أزمة نقص الغذاء.

وتوضح الجريدة أن منظمة كير الدولية حذرت من أنه حسب تقديراتها المعتمدة على إحصاءات منظمة الغذاء الدولية فإن مخزون الطعام في اليمن لا يكفي المواطنين لفترة طويلة وأنه قد ينفد في فترة تتراوح بين شهرين او ثلاثة أشهر.

وتضيف الجريدة أن المنظمة تطالب المجتمع الدولي بالعمل على إعادة فتح ميناء الحديدة اليمني لأنه المنفذ الرئيسي لوصول إمدادات الغذاء إلى البلاد لكن الاطراف المتحارب تواصل المعارك فيما بينها للسيطرة عليه.

وتنقل الجريدة عن جون مويج مدير مكتب المنظمة الدولية قوله إنه “بمجرد إغلاق ميناء الحديدة بشكل نهائي فسيكون لدينا الملايين من المواطنين الذين يجدون أي طعام”.

وتوضح الجريدة أن أكثر من 8 ملايين شخص في اليمن يعيشون على شفا مجاعة كبرى وصفتها الأمم المتحدة بشكل متكرر بأنها أسوأ كارثة إنسانية في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

وقالت الجريدة إن ميناء الحديدة يستقبل نحو 70 في المائة من إجمالي الإمدادات الغذائية والطبية التي تصل إلى اليمن موضحة أن هذه النسبة كانت تصل إلى 90 في المائة قبل بدء الحرب. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. من وسط الكارثة الانسانية الاسوء نرجو للجميع دوام الصحة والعافية.. ولامتنا الاسلامية الهداية للمنهج الصحيح .. وترك سفك الدماء المسلمة اين كان السبب

  2. هذا لا يهم دول تحالف العدوان في شيء،
    حتى لو نفد الطعام عن الشعب اليمني
    خلال أسبوعين، أو يومين،
    أو حتى ساعتين!
    لقد أعمى الله بصرهم وبصائرهم
    وجعل في قلوبهم غلظة وسوادا مطبقا
    لأمر هو أعلم به…والله المستعان

  3. ألا تحرك هذه الصورة ضمير العالم؟ هل الضمائر كلها ميتة؟ السعودية قررت ان تبيع دينها وتمنح اموال شعب الجزيرة لأعدائه و تحرم شعب اليمن من نسمة الحياة و مثلها فعلت الامارات، لكن ماذا عن بقية العرب و المسلمين؟ ماذا عن قطر التي تستطيع بعد ان رأت بنفسها فساد السعودية و الامارات ان تساهم بإنقاذ شعب اليمن تكفيراً عن خطاياها معه؟ ماذا عن تركيا و اردغان الذي سارع لحماية قطر لماذا لا يسارع لنجدة فقراء اليمن؟ اين ضمير العالم العربي الذي يصم آذانه و يقطع لسانه بيديه و كأن اليمن ليس بلداً عربياً؟ أين ضمير العالم الاسلامي الذي يدير وجهه لجرائم السعودية و حلفئها في اليمن؟ أين ضمير السودانيين و المصريين و بقية المشاركين في المذبحة؟ انقذوا شعب اليمن أو انتظروا لعنة الله عليكم جميعاً.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here