الإندبندنت: ليلة مرعبة في ليبيا تكشف معايير أوروبا المزدوجة في التعامل مع اللاجئين

نشرت الإندبندنت مقالا للناشط الحقوقي الليبي أحمد الجاسر بعنوان “ليلة مرعبة في ليبيا تكشف معايير أوروبا المزدوجة في التعامل مع اللاجئين”.

ويقول الجاسر إنه “في محيط مدينة تاجوراء شرقي ليبيا، وفي ليلة الثاني من يوليو/تموز الجاري استهدفت غارتان مركز احتجاز للمهاجرين، وهو ما أدي إلى مقتل 53 منهم على الأقل بينهم ستة أطفال وإصابة 130 آخرين حتى أن الأشلاء كان يجري استخراجها من تحت الحطام بعد عدة أيام من القصف”.

ويضيف الجاسر أن “الهجوم الذي صنف على أنه جريمة حرب ألقيت باللائمة فيه على اللواء خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، الذي تسبب قواته في دمار أينما ذهبت. لكن حفتر لا يمكن لومه على احتجاز المهاجرين في هذا المكان، ولا على الظروف غير المناسبة التي أجبروا على العيش فيها حتى لحظة اغتيالهم من الجو”.

ويقول الجاسر إن المهاجرين يتعرضون في مراكز الاحتجاز للضرب والتحرشات والمضايقات، وعندما كتبنا مطالبين الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بتنبيه منظمة الهجرة الدولية لضرورة زيادة هذه المراكز تجاهلونا أو على الأقل فشلوا في إقناع المنظمة بذلك”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وجود أي عنصر استعماري مباشره أو غير مباشر علي تراب الوطن العربي والاسلامي عامه والفلسطيني خاصه. يعد. مذله لنا جميعا من انظمه وشعوب منكوبة….
    نعم فلنتوحد جميعا ضد هذا الاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي المجرم بحقنا جميعا. حتي نحقق كرامتنا. علينا بالعلم أي المعرفه في جميع مناحي الحياه وخاصه العسكريه والاقتصادية والصناعية والإنتاجية حتي نعتمد علي جهود ابنانا في تحقيق حقوقنا كامله بدون أي تنازل عن ذره من تراب الوطن الإنساني والعربي والاسلامي
    فليخرج الاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي أولا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here