الإندبندنت: لا ألوم المتظاهرين اللبنانيين على إشعال بيروت فهم فقراء وغاضبون وجوعى

نشرت صحيفة الإندبندنت الإليكترونية مقالا للكاتب المختص بشؤون الشرق الأوسط روبرت فيسك بعنوان “لا ألوم المتظاهرين اللبنانيين على إشعال بيروت، فهم فقراء وغاضبون وجوعى”.

يقول فيسك ” على كورنيش بيروت في المنطقة التي أسكن فيها في المدينة أغلب الشقق فارغة حيث يعتبر المبنى استثمارا عقاريا يمتلكه العراقيون والسعوديون بينما في وادي البقاع يتكدس الناس في غرف ضيقة”.

ويدلل فيسك بذلك على التردي في الأوضاع الاقتصادية في لبنان مشيرا إلى أنه كان يظن أن أيام قيامه بدفع الإطارات المحترقة بقدمه من طريقه في لبنان قد ولت دون رجعة لكنه كان مخطئا.

يقول فيسك إن “نسبة كبيرة من الشعب اللبناني تعاني من الفقر ولاتجد ما تأكله، وهؤلاء هم من يتظاهرون منذ أيام احتجاجا على أوضاعهم. فالعملة المحلية تراجعت وأسعار المواد الغذائية ارتفعت كثيرا”.

ويواصل فيسك “هناك أمر مختلف يحدث هنا. فالغضب الشديد للمواطنين والذي يظهر بشكل ملموس يؤكد أنه ليس فقط اندفاعا ذا طابع فصائلي وليس بسبب مواطنين عاديين يشعرون بالجوع وهم كذلك لكنه بسبب نظام ظالم يستمر في فرض المزيد من الضرائب وبرفع الأسعار بشكل دائم وهو ما يجعل من المستحيل على المواطنين أن يعودوا بالمال إلى المنزل مهما قضوا من ساعات في العمل”.

ويخلص فيسك إلى أنه طالما استمر الفقراء في سهل البقاع واللاجؤون السوريون والفلسطينيون يعيشون في مخيمات بائسة فلن يتحسن الوضع قائلا “وأخشى أننا سنستمر في رؤية المزيد من الإطارات المحترقة في الشوارع”.   (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here