الإندبندنت: روبرت فيسك: الفلسطينيون انتصروا ببقائهم في غزة واستمرار حماس

 gaza-father-and-girl.jpg66

 

لندن ـ قال الكاتب البريطاني روبرت فيسك، إن إسرائيل لم تحقق نصرا في غزة رغم الحرب التي استمرت لأسابيع وأدت إلى دمار واسع، بينما فاز الفلسطينيون حيث لا يزالون موجودين في غزة، ولا تزال حماس موجودة هناك.

ويقول فيسك، إن الكثير من وسائل الإعلام استغربت لاحتفال الفلسطينيين يوم الثلاثاء بعد إعلان التوصل إلى هدنة. بماذا يحتفلون بعد مقتل أكثر من ألفي ومائة منهم أغلبيتهم من المدنيين وإصابة مائة ألف. هل يحتفلون بنهاية القتل والسلام؟

 ويجيب فيسك عن سؤاله بالنفى ويقول، إن الأمر ليس كذلك. فقد أحرزت حماس نصرا بالفعل. فقد قالت إسرائيل إنه يجب أن يتم نزع سلاحها، ولم يحدث ذلك، وقال الإسرائيليون أنه يجب سحقها وتدميرها واجتثاثها، ولم يحدث لك. ويجب تدمير كل الأنفاق ومصادرة كل الصواريخ، لكن لم يحدث ذلك، بل تم قتل 65 جنديا إسرائيليا. بينما في إسرائيل، يتابع فيسك، لم تكن هناك احتفالات. فانتهى الحال بالحكومة اليمنية لبنيامين نتنياهو بالقبول بوقف إطلاق نار مماثل لاتفاق عام 2012 وعام 2009. صحيح أن الإسرائيليون قد فازوا من ناحية القوة بإهدار كل تلك الأرواح وتحطيم كل تلك المباني وتدمير البنية التحتية التي لا توحي بفوز الفلسطينيين، إلا أن الفلسطينيين لا يزالون في غزة ولا تزال حماس في القطاع ويبدو أن الحكومة الائتلافية بين حماس والسلطة الفلسطينية حقيقة واقعة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. الحمد لله الى ما كان ملاجئ لدمرو ها على من فيها بدريعة. وجود مقاتلون أو مخازن أسلحة
    وعدد الضحاية مضاعف أضعاف. تدكر ما ففعلو بملجاء. العامرية. بالعراق

  2. حينما وجد نتن يا هو بأن المقاومة متحصنة تماما وبعيدة عن متناول اسلحته قام بتدمير المنازل والعمارات لعلمه بأن البيت هو أصبح الوطن المؤقت للفلسطيني وحتى يؤلب سكان قطاع غزة وأهلها الأصليون على المقاومة ويحصل انشقاق وتجسس وعمالة … ولم يفلح الا بعد هدنة مؤقتة اصطاد به 3 من الصف الأول بحماس وهذا كان خطأ حماس الفظيع كيف يؤتمن الى الصهيوني الغدار وهو الذي بأدبياته التي يرددها دائما بأن العدو غدار ..!!!
    والخطأ الآخر هو لا يوجد مخابئ ولا خنادق فقط فكروا بأنفسهم مع أن الشعب هو الحاضن لهم …!!!
    يجب تذكير الجميع بأن جل أهالي غزة ألأصلييون هم في الشتات في كل بقاع الأرض والأغلبية الكاسحة المتواجدون بغزة الآن هم ضيوف عليها قدموا من البلدات والقرى الجنوبية بفلسطين عام 1948 …

  3. What a cruel world is that we live in ?
    They are going as far as wanting the Palestinians to leave Gaza ? GO WHERE ? The Egyptian Rafah gate is closed (Turned out that Sisi is not a real brother to any Muslim or Arab , he belongs to the Loberman family ) . So With 7 years of blockade , Gaza Is the Largest Jail known to man . the Only opening is to the Sea , The IDF will not tolerate sinking ships of children and women if Gazans thought about getting out of Gaza in their fishing boats !! . So what is the answer ? The Palestinians have been begging for Self Determination , Freedom, End occupation for 67 years full of lies, promises, , negotiations , deception , humiliation , land steeling, house demolition , imprisonment , prayers preventing, movement restrictions , settlement construction , demonstrations prevention, children and women killing !!! . What is left ? enough is enough .
    Israel, the UN and the Quartet have a short vision indeed .Turning a blind Eye and a deaf ear to Israel’s behavior is not helping Humanity , it will lead to the worst disaster history ever known . We know the Palestinians are not going to evaporate, they are not going to go away so why not address the core issue now , End Gaza Blockade , End occupation , make PEACE based on the Two state solution and guarantee security for both sides .If not now , then when ? Let us face it . Enough is enough , PEACE ON EARTH .

  4. قتلانا في الجنه وقتلاهم في النار .وما هذا العدوان والحرب على اهل غزه الا كسر اراده وحيث ان اراده العدو الصهيوني ومن تعاون معهم المتصهينين العرب قد كسرت فهذا هو النصر الحقيقي رغم الجراح والم .

  5. احتفل الغزيون لان من يسيرونا علمونا انهم ﻻ يهمهم عدد قتلانا.
    لماذا ﻻ تحاسب حماس على سوء تسييرها لحماية المدنيين في منطقة نعرف استعمال عدونا للطيران.
    لماذا لم تفرض على كل من أراد بناء عمارة بناء قبو محصن لحماية المدنيين.
    في المناطق المعرضة للزلازل نفرض نوعا من البناء فلماذا ﻻ يفرض على اصحاب البنايات توفير الملاجئ.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here