الإندبندنت: بريطانيا لديها مسؤولية تجاه المطالبين بالحرية في الصين

نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا لعضو مجلس العموم أليستر كارمايكل بعنوان “بريطانيا لديها مسؤولية تجاه المطالبين بالحرية في الصين”.

يقول كارمايكل “في مكان ما في مقاطعة شنزن الصينية يقبع أندي لي في زنزانة مع 11 شخصا آخرين منذ نحو شهرين بعدما اعتقلهم خفر السواحل الصيني”.

ويوضح أن هذه المجموعة التي يبلغ أصغر أعضائها من العمر 17 عاما لم يسمح لها بالاتصال بأسرهم أو بالمحامين الذين تكفلوا بتمثيلهم أمام القضاء علاوة على رفض السماح للأطباء بمتابعة حالتهم الصحية.

ويشير كارمايكل إلى أن هؤلاء الشباب من المطالبين بالحريات في إقليم هونغ كونغ ضمن حركة أوسع بين أبناء الجزيرة تضم نشطاء ومطالبين بالديمقراطية وقد انخرطت في موجة واسعة من الاحتجاج والتظاهر للمطالبة بهذه الحقوق وبدلا من الاستجابة لمطالبهم لجأت الحكومة في بكين إلى إطلاق حملة قمعية شديدة ضدهم.

ويعتبر أن الشباب في هونغ كونغ يدفعون ثمنا كبيرا ويقدمون تضحيات ضخمة بهدف التمتع بالديمقراطية بدلا من الانزلاق إلى تبعية النظام الشمولي موضحا أن أي حكومة ديمقراطية تدعي مساندة الحريات يجب أن تدعم هؤلاء المحتجين لتوجيه رسالة واضحة لبكين مفادها أن العالم يراقب تصرفاتهم.

ويضيف البرلماني البريطاني “أن الحكومة في لندن لديها مسؤولية كبرى تجاه هؤلاء الشباب الشجعان الذين يدفعون ثمنا باهظا للحريات والقيم التي نأخذها نحن على أنها من المسلمات، ولا نتركهم يواجهون القمع بمفردهم”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. أسأل البرلماني المتباكي على الحريات التي يتباكى عليها في هونغ كونغ ومسؤولية بريطانيا في هذا الأطار وأقول له وماذا عن فلسطين ؟؟ أليس لدى بريطانيا مسؤوليات عن التشريد والقتل والمآسي التي ما زال يعيشها الشعب الفلسطيني ومنذ مئة عام ؟؟ معاناة الشعب الفلسطيني أليست نتاج أيديكم ؟؟ آلاف السجناء ، نساء ، أطفال ، شيوخ ، أليسوا نتاج انتدابكم وتمكين اليهود من الشعب والأرض الفلسطينية ؟؟ لم نسمع منك أو من غيرك أي لوم ولو بالأشارة لمعاناة الشعب الفلسطيني ، لم لم تكتب عن الأسرى الفلسطينيين ؟؟ لم لا تكتب عن قانون الحبس الأداري والذي هو أصلا قنون أنتم وضعتموه لكي تتمكنوا من ابقاء من أردتم ابقاؤه داخل السجن دون أدلة ودون محاكمة ؛؛؛ كفاكم التغني بالحريات والديموقراطية يا أعداء الأنسانية ؛؛؛؛؛

  2. مسؤوليتكم تكمن في دفع تعويضات للصين عن ترويج الافيون فيها لمدة 200 سنة، اضافة الى تعويضات العطل والضرر للشعب الفلسطيني وسائر شعوبنا العربية التي قسمتوها كما لو كانت ملك ابيكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here