الإندبندنت: انقسام المعارضة السورية وهدوء نسبي

jarba-in-swiss.jpg66لندن ـ  نشرت صحيفة الإندبندنت أون صنداي تقريرا أعده مراسلها في دمشق باتريك كوكبيرن، لاحظ فيه أن الانقسام الذي يسود المعارضة المسلحة لنظام الرئيس بشار الأسد إدى إلى تخفيف حدة الاشتباكات حول العاصمة.

هذا أكده أيضا رجل أعمال سوري تحدث إليه المراسل، وقال ان هناك عاملا آخر يساعد المواطنين الذين لا يأملون كثيرا من مؤتمر جنيف 2، و هو تعودهم على حالة الحرب التي تدخل سنتها الرابعة، ووضعهم “النجاة من الموت” على رأس سلم أولويات حياتهم.

يقول المراسل إن هناك حالات توقف للاشتباكات، ولكنها لا تفقد شيئا من حدتها حين تندلع مرة أخرى.

ويرى أن انشغال بعض التنظيمات المعارضة في اشتباكات مع بعضهم البعض خفف حدة هجماتهم على دمشق العاصمة.

ويقول الكاتب إن الانقسامات في أوساط المعارضة بلغت درجات من الحدة تجعل إمكانية التوصل الى اتفاق على قضايا من قبيل وقف إطلاق النار أو تبادل الأسرى أو إيصال الإغاثة إلى المناطق المحاصرة ضئيلة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. المعارضه السوريه كسبت الجوله عندما جلس النظام السوري معه امام العالم والمعارضه امامه علم الثوره واصبح الجريا يعري النظام السوري بجرائمه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here