الإندبندنت أونلاين: سويسرا تصوت على حظر النقاب في استفتاء حول الإسلاموفوبيا

 

 

نشرت صحيفة الإندبندنت أونلاين تقريرا لصامويل أوزبورن بعنوان “سويسرا تصوت على حظر النقاب في استفتاء حول الإسلاموفوبيا”.

ويتناول التقرير الاستفتاء الذي ستشهده سويسرا في نهاية هذا الأسبوع، حول اقتراح حظر غطاء كامل الوجه، مثل النقاب الإسلامي والأقنعة التي يرتديها المحتجون.

وتقول الصحيفة إن استطلاعات الرأي تشير “إلى أن معظم الناخبين سيؤيدون هذه الخطوة في استفتاء وطني ملزم يعقد يوم الأحد، على الرغم من تضييق الفارق في الأسابيع الأخيرة. في حين أن الاقتراح نفسه لا يذكر الإسلام، فقد أطلق عليه حظر البرقع من قبل النواب والناشطين ووسائل الإعلام”.

و”قاد حزب الشعب السويسري اليميني المتطرف الحملة ضد تغطية الوجه، الذي يجادل بأن الإجراءات ضرورية ضد المتظاهرين الذين يغطون وجوههم ولمكافحة الإرهاب”، وفق الصحيفة، “بعد أن قاد الحزب سابقا حملة شهدت تصويت المواطنين السويسريين لحظر بناء مآذن جديدة في عام 2009”.

لكن الدكتور ستيفان شليغل، وهو أكاديمي مختص في القانون بجامعة برن، يقول لصحيفة الإندبندنت “إنها مبادرة شعبوية من حيث محتواها .. من الواضح أن المبادرة مصممة لإنشاء سردية مفادها هناك نحن وهناك هم”.

وأضاف أن “الجماعات المؤيدة للحظر لديها أجندة واضحة للغاية، وقد وضعت أنظارها بالفعل على حظر الحجاب الإسلامي في المدارس. من الواضح أن هذا مكتوب في أجندة أكبر تعمل على فكرة أن هناك تهديدا، وإنهم مجموعة من المسلمين، يقوضون أسلوب حياتنا وعلينا محاربتهم”، بحسب الصحيفة.

أما والتر وبمان، النائب الأول للرئيس ورئيس لجنة الاستفتاء، فيقول لرويترز إن “تقليدنا في سويسرا هو أن تظهر وجهك. هذه علامة على حرياتنا الأساسية.. غطاء الوجه هو رمز لهذا الإسلام السياسي المتطرف الذي برز بشكل متزايد في أوروبا والذي لا مكان له في سويسرا”، كما نقلت الصحيفة.

من جانبه، يقول الدكتور أندرياس تونغر – زانيتي، مدير مركز أبحاث الدين بجامعة لوزيرن، لصحيفة إندبندنت إن بحثه، الذي شمل شخصيات رئيسية في المجتمع المسلم في سويسرا، وجد أن ما بين 21 و37 امرأة يرتدين النقاب.

ويعتبر تونغر – زانيتي في حديث للصحيفة أن الجدل “لا يدور في الحقيقة حول النقاب، ولكنه يدور حول كيفية التعامل مع التنوع الثقافي والديني، وما هو مكان الدين في المجتمع بشكل عام. هناك شعور كبير بعدم الارتياح”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. هناك اليوم تقنيات لدى أجهزة الأمن للتعرف على الأشخاص من خلال طريقة مشيهم وشكل أجسامهم عن طريق الذكاء الإصطناعي المرتبط بكاميرات المراقة. إذا مثل هذه الإستفتاءات والنقاشات في أوروبا مجرد عمليات إلهاء للشعوب ووسيلة للشعبويين لتصدر المشهد السياسي. والسؤال ماذا سيفعلون مع قناع الكورونا وكل المؤشرات تقول أنه سيكون من الأمور الشائعة في المستقبل كما هو الحال في الصين وشرق آسيا حتى قبل الجائحة؟

  2. ما علاقة تمكن البشر من مشاهدة وجه الشخص والتأكد من شخصه بالاسلاموفوبيا؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here