الإندبندنت أونلاين: ترامب وأردوغان لديهما الكثير من القواسم المشتركة.. والأكراد سيكونون ضحية حماقتهما

نشرت الإندبندنت أونلاين مقالا للكاتب المتخصص في شؤون الشرق الأوسط روبرت فيسك بعنوان “ترامب وأردوغان لديهما الكثير من القواسم المشتركة، والأكراد سيكونون ضحية حماقتهما”.

يقول فيسك إنه “ليس هناك كلمات في اللغة الإنجليزية يمكنها أن تصف حجم الخيانة التي تعرض لها الأكراد حلفاء الغرب مرة أخرى، فترامب مثل كيسنغر، وهاهم الأتراك يتقدمون ثانية ليلعبوا لعبة الحدود متظاهرين بأنهم يقاتلون ضد الإرهاب بينما كانوا يحاولون بطريقة واضحة مساعدة جبهة النصرة في عفرين”.

ويواصل فيسك قائلا “لو كان هناك وصف يوضح حالة الجنون السائدة في واشنطن فلن يكون أفضل من السياسة التفريقية والحمقاء التي يصر الأمريكيون على ممارستها في شمال سوريا”.

ويضيف فيسك “ليس فقط ترامب بمفرده من ينشر الفوضى بل الإمبراطورية الأمريكية بأسرها وسياستها الخارجية غير المتعقلة ومعسكر مساعدي ترامب الذين يعم جهلهم قلب المؤسسة الرسمية في واشنطن”

ويتساءل فيسك “كيف يمكن لأوروبا أن تصمت حيال تبني تركيا ما يبدو سياسة تطهير عرقي صريحة وعلى نطاق واسع بواسطة ميليشياتها العربية التي تظهر الآن في شمال سوريا، وكيف يمكن لأي شخص تبرير هذا العمل الحقير”.

ويضيف فيسك “هل هذه هي الطريقة التي يريد أردوغان أن يدخل بها التاريخ بعد ستة عشر عاما في الحكم؟ أولا يتهم جيشه بالوقوف وراء محاولة الانقلاب عليه ثم يقوم بإرسال الجيش نفسه إلى شمال سوريا”.

ويختم فيسك قائلا “ربما هناك الكثير من أوجه التشابه بين أردوغان وترامب وربما أكثر مما يتخيل أي منا”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ويختم فيسك قائلا “ربما هناك الكثير من أوجه التشابه بين أردوغان وترامب وربما أكثر مما يتخيل أي منا”.

    = كلاهما ينفذان اهداف الصهاينة ,, ترامب علنا ,, واردوغان سرا ,,
    = ترامب يحب المال علنا ويطلبه علنا ,, اردوغان يخطط ويقاتل ويعيد داعش او يعتمد على التنظيمات التي تقاتل معه لتستخرج له نفط سيستولي عليه بشرق سوريا ,,
    = كلاهما يمنعان من يقف بوجههما او من يختلف معهم ,, ترامب اقال كثير من موظفيه واردوغان يزج عشرات آلاف من اترك وقسم كبير منهم بمجرد الشكوك بالانقلاب الفاشل عليه ,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here