الإمام “عمر القزابري”.. صوت شجي يصدح بأكبر مساجد المغرب

الرباط / خالد مجدوب / الأناضول

صوت شجي يتلو القرآن الكريم، فيأسر قلوب المصلين ممن بات الكثير منهم يقصد مسجد الحسن الثاني، أكبرمساجد مدينة الدار البيضاء المغربية، للاستمتاع بتلاوته المبهرة.

رحلة بدأها الشيخ المغربي عمر القزابري (45 عاما) مذ كان في الثانية عشر من عمره، ولم تقتصر على تلاوة القرآن الكريم، وإنما أمّ المصلين وهو في تلك السنّ، فيما استهلّ رحلة حفظ القرآن قبل ذلك بسنوات.

ومن مدينة مراكش غربي المملكة، انطلقت مسيرة الشيخ الشاب، مرورا بالسعودية قبل أن يعود إلى بلده، وتحديدا إلى الدار البيضاء، حيث يؤم حاليا المصلين أثناء أداء صلاة التراويح بأكبر مسجد في البلاد.

**

الشيخ الصغير

إمامة القزابري المصلين في التراويح بدأت بأحد مساجد مراكش منذ أن كان عمره 12 عاما، ومنذ ذلك الحين وهو يؤم الناس في التراويح إلى اليوم.

وفي تصريحات إعلامية أدلى بها للمحطة الإذاعية “ميد راديو”(خاصة)، قال القزابري إنه “بدأ حفظ القرآن الكريم، وهو ابن 8 سنوات، حيث كان يُظهر له أفراد أسرته إعجابهم بصوته الجميل”.

دأب الفتى على مرافقة والده أحمد الذي كان يؤم الناس في صلاة التراويح بأحد مساجد مراكش، وفي الأثناء وقع أسير تلك الأجواء الروحانية السائدة، ونهل من القرآن الكريم وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، ما أهله لإمامة المصلين نيابة عن والده وهو لم يتجاوز الـ12 من عمره.

تمكّن “الشيخ الصغير” من نيل إعجاب المصلين، وانهمرت دموع الفرح من عيني والده الذي كان يرقبه من الصف الأول بالمسجد، بل إن المصلين طلبوا، آنذاك، من والده أن يكمل الفتى إمامة صلاة التراويح طيلة الأيام المتبقية من رمضان.

كانت حادثة لا تنسى، وظلت عالقة بذاكرته حتى اليوم، يردد تفاصيلها كلما سئل عن بداياته وانطلاقته الفعلية في المجال.

ومستعرضا تفاصيل أصعب تجاربه وأكثرها حبا لقلبه، أضاف القزابري، في ذات التصريحات، أنه شعر بالارتباك في الركعة الأولى، لكنه ما لبث أن تخطى الأمر، وتسلح بثقة عالية من النفس مكنته من الحصول على مباركة الحاضرين.

وبانتهاء الليلة الأولى، فرح والداه كثيرا بما حققه الابن، وامتزجت دموع الفرح بكلمات التهنئة، وأكمل الفتى إمامة المصلين في صلاة التراويح طيلة رمضان، ليكون ذاك الشهر الفضيل نقطة انطلاقته في عالمه الجديد.

وبالنسبة له، فإن “دخول عالم الإمامة ليس بالأمر الهين”، مشبها إياه بـ”حمل الجبال فوق الكتفين”.

ولفت القزابري إلى أن “إمامة المصلين ليس بالأمر السهل كما يتصور الناس”.

وعمر هو أصغر إخوته الستة، وتابع دراسته في المدارس العمومية بمراكش، كما ارتاد عددا من دور القرآن في نفس المدينة، وبعد حصوله على الثانوية العامة، سافر إلى السعودية لإتمام دراسته.

وبخصوص شغفه بالقرآن، قال إنه تأثر بكبار شيوخ المغرب مثل “مولاي أحمد، والشيخ مولاي مصطفى اليحياوي”.

وعلى مستوى تلاوة القرآن، أشار إلى أنه تأثر بالشيخ “محمد رفعت” في مصر.

**

الأب والصديق

يعتبر الإمام والده قدوته في الحياة؛ حيث يقول في إحدى مقابلاته التلفزيونية إن “علاقته مع القرآن بدأت بإلهام من والده الذي كان من علماء مدينة مراكش، حيث نشأ وهو يرى كيف كان يتعامل مع القرآن، قراءة وترتيلا”.

وحين كان في السابعة عشرة من عمره، سافر عمر إلى السعودية لأداء مناسك العمرة وإمامة الناس في أحد مساجد المملكة، في رحلة وصفها في تصريحات سابقة له بـ”أعز مكان مع أعز رجل”.

ظلت علاقته بوالده راسخة بذاكرته، رغم وفاة الأخير منذ أكثر من عقدين من الزمن، خصوصا أنه كان يلازمه في تحركاته ويقتدي به في لباسه وطريقة كلامه.

ونظرا للعلاقة الخاصة التي كانت تربط بينهما، فقد شكّل رحيل الوالد صدمة بالنسبة لـ”عمر” الذي فقد بفقدانه الأب والشقيق والصديق.

أما أكثر ما حز في نفسه – كما يقول – فهو تغير معاملة الناس له إثر وفاة والده.

وعقب فترة “عصيبة وفراغ قاتل” إثر وفاة والده، يشد عمر الرحيل إلى السعودية عام 1996، حيث سيكمل دراسته وتحصيله العلمي.

فكرة التوجه إلى المملكة عرضها عليه الشيخ عبد الرحمن نصيف السعودي الجنسية، بعد لقاء بينهما في المغرب، حيث أعجب عبد الرحمن بصوت عمر.

وفي مدينية جدة غربي السعودية، صقل عمر موهبته، خصوصا عقب احتكاكه مع مشايخ وعلماء من السعودية ومصر وسوريا والعراق وموريتانيا؛ حيث كان يؤم الناس في أحد المساجد، بالإضافة إلى تدريس مجموعة من الشباب القرآن وعلوم التجويد.

واليوم، يعتبر عمر القزابري أحد أشهر المقرئين المغاربة؛ حيث يستقطب بصوته الشجي أكثر من 30 ألف مصل يوميا، في صلاة التراويح بمسجد الحسن الثاني في مدينة الدار البيضاء، فيما يرتفع العدد بالعشر الأخيرة من رمضان.

إقبال جعل اسم الإمام الشاب يرتبط بالمسجد، في ثنائية باتت شهيرة بالمدينة المغربية ممن يتدفق مصلوها كل ليلة، متجهين نحو المسجد، باحثين بحواسهم عن عمر، وعن صوته المبهر في تلاوة القرآن وأسر مستمعيه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here