الإمارات ستشارك في المؤتمر الاقتصادي الأميركي لدعم الفلسطينيين في البحرين الشهر المقبل .. تأكيدا لموقفها السياسي بشان قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية

ابوظبي (أ ف ب) – أعلنت الإمارات أنها ستشارك في المؤتمر الاقتصادي الذي أعلن عنه البيت الأبيض حول خطة السلام بين اسرائيل والفلسطينيين الشهر المقبل في البحرين.

ورحبت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان بالمؤتمر، مؤكدة أن “الأهداف التي تنطلق منها الورشة والمتمثلة في السعي نحو إطار عمل يضمن مستقبلاً مزدهراً للمنطقة، وتشكل هدفاً سامياً لرفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني، وتمكينه من العيش والاستقرار والعمل لمستقبل مزدهر”.

وأضاف البيان أن الإمارات مع ترحيبها بالورشة فإنها تؤكد “موقفها السياسي بشأن قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية”.

وبحسب البيان فإن “جهود التنمية والازدهار لا تتقاطع مع هذا الموقف، بل تعززه وتدفع باتجاه الحلول السياسية الموصلة لسلام دائم وشامل بين الفلسطينيين والاسرائيليين”.

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت إن أحدا لم يستشرها بشأن المؤتمر الاقتصادي، مؤكدة على عدم أحقية أي طرف بالتفاوض نيابة عنها.

وأعلن البيت الأبيض الأحد أنّه سيستضيف يومي 25 و26 حزيران/يونيو المقبل مؤتمرا اقتصاديا في البحرين يركز على الجوانب الاقتصادية لخطة السلام التي طال انتظارها.

وأفاد بيان مشترك للولايات المتحدة والبحرين أن ورشة عمل اقتصادية بعنوان “من السلام إلى الازدهار” ستعقد في المنامة.

وبحسب البيان، ستمثّل ورشة العمل “فرصة محورية” ليجتمع قادة الحكومات والمجتمع المدني والأعمال معا لمشاركة الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات وشحذ الدعم للاستثمارات والمبادرات الاقتصادية المحتملة التي يمكن أن يوفرها التوصل إلى اتفاق سلام.

وتعاني السلطة الفلسطينية من أزمة مالية خانقة بسبب تدهور العلاقات بينها وبين الإدارة الأميركية منذ بداية العام 2018، إضافة إلى الخلاف مع إسرائيل.

وكانت الإدارة الاميركية أوقفت المساعدة التي تقدمها للسلطة الفلسطينية إثر خلافات نشأت عقب إعلان إدارة دونالد ترامب نقل السفارة الاميركية إلى القدس بداية العام 2018.

وفي الرابع من آذار/مارس 2019، خفضت الولايات المتحدة تمثيلها الدبلوماسي للفلسطينيين بإغلاق القنصلية الأميركية العامة في القدس.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. دع أمريكا وأسرائيل تقيم ذلك المؤتمر في دوله البحرين العظمى ، دع الأمارات المتصالحه تحضر ذلك المؤتمر الذي سوف يؤدي الى قيام دوله فلسطينيه عاصمتها القدس كما تدعي كذبا مكشوفا حيث أن صاحب المؤتمر قال صراحه في أكثر من مناسبه أن مؤتمره ومشروعه المفروض على العرب والعربان لن تكون نتيجته حلا على أساس قيام دولتين في فلسطين . ودع جميع العرب يحضرون ، كل ذلك ليس ذات قيمه ولن يؤدي الى نتيجه اذا لم يحضره الفلسطينيون . من ايجابيات قيام ذلك المؤتمر أنه فرصه ذهبيه للفلسطينين أن يقولوا للعالم بصوت مرتفع جدا لا… لكي يفهم العرب والعالم أن هناك لا يزال فلسطينيون باستطاعتهم رفض ما يملى عليهم لأنهاء قضيتهم من التاريخ والجغرافيا والذاكره . واحد وسبعون عاما مرت ولم تستطع اسرائل وامريكا اخضاع وأنهاء الفلسطينين وقضيتهم العادله فأوكلوا الأمر للعرب أهل النفاق والكذب ، عرب الجزيره . هل يستطيع العرب أنجاز المهمه نيابه عن اسرائيل وامريكا ، كله يعتمد على الموقف الفلسطيني لأثبات نفسه وتمسكه بحقه أمام العرب والعجم وفرض احترامه عليهم في تلك الفرصة التي اتيحت له عن غير قصد منهم ، من يدري فرب ضاره نافعه .

  2. Guys ! do not waste your time and channel your money to the USA , Trump , Pompeo and Bolton and the real estate companies of Jerd Koshner. for all of you it is a lose lose situation. Before this , Warsaw summit a couple of months ago was a total failure ,All Arab summets since the craetion of the criminal israel were fiascos. Anything won’t pass if only one Palestinian child is still holding a stone in his hands. These stones will soon turn to the people holding summits. Just mark my lips

  3. مساحة فلسطين أقل من 1% من أمريكا، وبإمكان أمريكا حل مسألة اليهود إن تود صالحهم لا وضعهم كقاعدة حربية متقدمة بأن يصدر الكونغرس قرار إجماع يخصص مساحة تساوي فلسطين بساحل أمريكي مناخه معتدل لإقامة ولاية لليهود وتمويل بنية تحتية لمدن ومساكن ونقل 7 مليون يهودي من فلسطين لها خاصةً أن نصف يهود العالم حالياً بأمريكا، وحل آخر أن تفرض أمريكا عودة اليهود لمدنهم الأصلية عربية وإسلامية وشرق أوروبية وروسية مع ضمان أمنهم وعرضهم ومالهم وإعادة أراضي ومنازل ووكالات وورش لهم ولا مانع من سياحة أو زيارة لحائط المبكى.

  4. لا اعتقد هناك اليوم من يشكك بكون دويلات الخليج محميات امريكيه وبريطانيه وهذا ما اعلنه ترامب اكثر من مره لذلك هذه الدويلات تنفذ ما تقرره امريكا وبريطانيا والواضح ان الاوامر صدرت لهم بتنظيم هذا المؤتمر والمشاركه الفاعله فيه لذلك ليس لنا سوى قبول هذا الواقع وتسمية الاشياء بمسمياتها ولا فرق ان يقام هذا المؤتمر في البحرين او في واشنطن او لندن فالامرسيان ولا احد ينخدع بالشعارات الفارغه بعد اليوم يجب ان نقر هذا الواقع والعيش معه وهي ان دويلات الخليج لربما خارج الكويت كلها ستقيم علاقات طبيعيه مع اسرائيل وستتخلى او تخلت فعلا عن موضوع اسمه فلسطين . مبروك لهم . ماذا نقول ؟

  5. الحل الأمثل هو أن تحل السلطة الفلسطينية نفسها و تترك الشعب ليمارس حقه المشروع في تحرير الوطن المحتل.
    لن يقبل الفلسطينيون صفقة السلام المزعومة. المقاومة وحدهها تسترد الحق و من أراد من الشعب العربي
    والاشراف من غير العرب في المساعدة فمرحبا.
    لن يضيع حق وراءه مطالب وما اخذ بالقوة لن يرجع بغيرها. كان الله في عون الفلسطينيين فهو المعين الحق.

  6. ونحن كفلسطنيون نقول للامارات اذا اردتم ان تساعدوننا لا تذهبوا الي هذا الموتمر الذي سوف يقضي علي قيام دولة فلسطينية ويعطي القدس للاسرائيل ويقضي على حق العودة

  7. شراء الذمم بالدولار لزدهار بعض الجيوب من الخون بياعين الارض و الديار و إغلاق ما يسمى القضية الفلسطينيه لصالح حسن الجوار مع شقيق وابن عم أزعر و مستعمر يحمل مهدة وعصى ويفرض نفسه البديل لاصحاب الارض و المقدسات و الديار و يلملم من إرهابين العالم و شواذهم شعب له على انقاظنا و تسموه سلام و إزدهار ؟ إسئلوا اولادنا خصوصا بشتات بالمخيمات بغزة هاشم وجبل النار ؟؟؟؟ فسيئتيكم من افواههم الطاهرة الجواب ….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here