الإمارات تهزم أستراليا وتضرب موعدا مع قطر في قبل نهائي كأس آسيا

العين ـ (د ب أ)- تأهل المنتخب الإماراتي إلى الدور قبل النهائي ببطولة كأس آسيا لكرة القدم، بتغلبه على المنتخب الأسترالي 1 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الجمعة في دور الثمانية من البطولة.

ويدين المنتخب الإماراتي بالفضل في هذا الفوز للاعبه علي مبخوت الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة .68

وضرب المنتخب الإماراتي موعدا مع المنتخب القطري، الذي تغلب على منتخب كوريا الجنوبية 1 / صفر في وقت سابق من اليوم، في الدور قبل النهائي يوم الثلاثاء المقبل.

وبهذا الفوز، ثأر المنتخب الإماراتي من خسارته أمام المنتخب الأسترالي صفر/ 2 في الدور قبل النهائي من نسخة البطولة في 2015، والتي شهدت في النهاية تتويج المنتخب الأسترالي بلقبه الأول.

وتأهل المنتخب الإماراتي بهذا الدور بعدما احتل صدارة المجموعة الأولى برصيد خمس نقاط حصدها من التعادل مع البحرين 1/1 والفوز على الهند 2 / صفر والتعادل مع تايلاند 1/1 قبل أن يفوز على منتخب قيرغيزستان في دور الستة عشر 3 / 2 بعد الوقت الإضافي.

فيما تأهل المنتخب الأسترالي لهذا الدور بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد ست نقاط، حصدها من الفوز على فلسطين بثلاثية نظيفة وعلى سوريا 3 / 2 والخسارة أمام الأردن صفر / 1 قبل أن يفوز على أوزبكستان في دور الستة عشر 4 / 2 بركلات الترجيح بعدما انتهى الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

وجاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين، ولم يكن هناك أي فترة لجس النبض، حيث تبادلا الهجمات منذ انطلاق صافرة بداية المباراة.

وشهدت الدقيقة الأولى أولى الهجمات الخطيرة للمنتخب الإماراتي، عندما توغل إسماعيل الحمادي من الناحية اليسرى ودخل منطقة جزاء المنتخب الأسترالي وسدد كرة أرضية قوية، اصطدمت بقدم احد مدافعي المنتخب الأسترالي ومرت بجوار القائم الأيمن للحارس ماثيو رايان بسنتيميترات قليلة إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

ورد المنتخب الأسترالي في الدقيقة الخامسة عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء المنتخب الإماراتي، ارتقى إليها ترينت ساينسبري وقابلها بضربة رأس قوية لكنها علت العراضة بسنتيميترات قليلة.

ورغم محاولات الفريقين الهجومية، إلا أن كافة هذه المحاولات لم تشكل أي خطورة على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

واضطر المنتخب الإماراتي لإجراء أولى تبديلاته في الدقيقة 18 بإشراك خليفة مبارك ، بدلا من محمد أحمد الذي خرج مصابا.

وفي الدقيقة 20 أنقذ ماثيو رايان حارس المنتخب الاسترالي فريقه من هدف مؤكد، عندما استلم إسماعيل الحمادي الكرة على حدود منطقة جزاء المنتخب الأسترالي، ودخل بها منطقة الجزاء قبل أن يسدد كرة قوية تصدى لها الحارس رايان قبل أن يبعدها الدفاع إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

وبمرور الوقت فرض المنتخب الأسترالي سيطرته على مجريات المباراة، وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى المنتخب الإماراتي، لكنه فشل في اختراق دفاع المنتخب الإماراتي المنظم والقوي، والذي استطاع افساد هجمات المنتخب الأسترالي قبل أن تصل للمرمى.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 40 والتي شهدت إنقاذ خالد عيسى حارس المنتخب الإماراتي فريقه من هدف مؤكد، عندما وصلت الكرة إلى أبوستولوس جيانو داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية أنقذها عيسى ببراعة.

كثف المنتخب الأسترالي من هجماته بحثا عن تسجيل هدف التقدم في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط لكنه فشل في اختراق دفاع المنتخب الإماراتي الذي كان قريبا من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول عندما لعبت الكرة داخل منطقة جزاء المنتخب الأسترالي حيث ارتقى إليها علي مبخوت وقابلها بضربة رأس لكن كرته علت العارضة بسنتيميترات قليلة ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الشوط الأول.

واصل المنتخب الأسترالي محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم مع بداية الشوط الثاني، مما أدى إلى تراجع لاعبي الإمارات للحفاظ على نظافة شباكهم واعتمدوا في الوقت ذاته على شن الهجمات المرتدة وقتما تتاح أمامهم الفرصة.

وكاد ميلوس ديجينيك أن يفتتح التسجيل للمنتخب الأسترالي في الدقيقة 51 عندما لعبت ركلة ركنية من داخل منطقة جزاء المنتخب الإماراتي ارتقى إليها ديجينيك وقابلها بضربة رأس مرت بجوار القائم الأيس للحارس خالد عيسى.

وشهدت الدقيقة 59 فرصة خطيرة للمنتخب الأسترالي عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء المنتخب الإماراتي ارتقى إليها جاكسون إيرفين وقابلها بضربة رأس لكنها مرت بجوار المرمى.

وفي الدقيقة 63 ألغى الحكم هدفا للمنتخب الأسترالي بداع التسلل عندما لعبت كرة طولية هيأها كريس يوكونوميديس إلى أبوستولوس جيانو الذي وضعها إلى داخل المرمى لكن الحكم ألغى الهدف بداع تسلل يوكونوميديس.

وفي الدقيقة 66 أهدر كريس يوكونوميديس فرصة تسجيل هدف مؤكد للمنتخب الأسترالي عندما مرر عزيز بيهيش كرة عرضية قابلها يوكونوميديس بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

وعلى عكس سير اللعب وفي الدقيقة 68 أحرز المنتخب الإماراتي الهدف الأول، عندما مرر ديجينيك مدافع المنتخب الأسترالي الكرة بشكل خاطئ إلى حارس المرمى، ليتدخل مبخوت الذي قطع الكرة وسددها إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 74 لعبت ركلة ركينة داخل منطقة جزاء المنتخب الإماراتي ارتقى إليها ماثيو ليكي، وقابلها بضربة رأس قوية لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

ضغط المنتخب الأسترالي بكافة خطوطه في الدقائق المتبقية من المباراة، في محاولة لتسجيل هدف التعادل وسط تراجع تام للاعبي المنتخب الإماراتي للدفاع عن مرماهم.

واستبسل لاعبو المنتخب الإماراتي في الدفاع عن مرماهم حتى اطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب الإماراتي بهدف نظيف.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here