الإمارات تفرج عن مدانين في قضايا إرهاب وتطرف بعد اجتيازهم برامج المناصحة

أبوظبي-(د ب أ) – أعلن المستشار حمد الشامسى النائب العام بالإمارات الإفراج “عن عدد من المحكوم عليهـم في جرائم تتعلق بالإرهاب والتطرف” بمناسبة عيد الأضحى.

وقال الشامسى ، للصحفيين اليوم الاثنين ، إن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات أفرج عن عدد من المحكوم عليهم بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك، وشملت القائمة بعض المدانين في جرائم تتعلق بالإرهاب والتطرف، موضحا أن القرار “يهدف لمنح المفرج عنهم فرصة جديدة للاندماج في صفوف المجتمع، حتى لو كانوا ممن أخطأوا وزلت خطواتهم انحرافا عن حق بلدهم عليهم، متى عادو إلى الطريق المستقيم، وتجدد إيمانهم وولاءهم لأرض الآباء والأجداد، وولي الأمر، بعد اجتيازهم برامج المناصحة”.

وذكر أن “تقارير المختصين أفادت باعتدال فكرهم وسلامة نفوسهم ونبذهم للتطرف والأفكار والمعتقدات المضللة التي انجرفوا في تيارها، وزوال خطورتهم الإرهابية والإجرامية، ليعودوا إلى أحضان الوطن المفتوحة أبوابه دائما لأبنائه المخلصين، والأمل أن يكونوا أعضاء صالحين في مجتمع بلادهم، يلتزمون بقوانين الدولة، وأن يسعوا لمستقبل أفضل، وتبعث فيهم دوافع الاستقامة والتزام السلوك القويم لنيل حياة كريمة لهم ولأسرهم، فضلاً عن إدخال البهجة على عائلاتهم وذويهم في أيام مباركة”.

وقال الشامسي إن القرار يجسد “للمحكوم عليهم نموذجا ملهما وبريق أمل في نيل مثل هذا العفو الكريم مستقبلاً متى عادوا إلى جادة الصواب، بما يحفزهم لنبذ كل ما يقصيهم عن بلادهم من أفكار ومعتقدات هدامة، وبذل الجهد لفهم صحيح الدين وصحيح الأفكار والمعتقدات، والتمسك بحسن السلوك ليعودوا أفرادا صالحين يندمجون في نسيج المجتمع الاماراتي الذى يفخر أبناؤه بولائهم لوطن كريم يتسع لجميع بنيه”.

ودعا النائب العام المفرج عنهم إلى بذل جهدهم بنية مخلصة في السعي للتمسك بالنهج السوى والالتزام، والانضمام إلى مسيرة البناء والتنمية في المجتمع على نحو يعود عليهم وعائلاتهم بالخير.

وكان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، قد قرر أمس الاحد الإفراج عن 669 سجيناً ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، وتكفل بسداد الغرامات المالية التي ترتبت عليهم تنفيذاً لتلك الأحكام، بمناسبة حلول عيد الأضحى.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here