الإمارات تؤكد عدم اتخاذ أية تدابير لإبعاد القطريين منذ قرار 5 يونيو 2017 بقطع علاقاتها مع الدوحة

أبوظبي ـ (د ب أ)- أكدت الإمارات العربية المتحدة اليوم الخميس أنها لم تتخذ أية تدابير إدارية أو قانونية لإبعاد القطريين عن الدولة منذ صدور قرارها في الخامس من حزيران/يونيو من العام الماضي بقطع علاقاتها مع قطر.

ووفقا لوكالة أنباء الإمارات (وام)، فإن الإمارات “لم تتخذ أي تدابير إدارية أو قانونية لإبعاد القطريين عن الدولة منذ صدور قرارها يوم 5 حزيران/يونيو 2017 بقطع علاقاتها مع قطر دعما للقرارات الصادرة من السعودية والبحرين … كما أنها لم تتخذ أي قرارات بإبعادهم بعد انتهاء مدة 14 يوما الواردة في القرار”.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالإمارات في بيان اليوم :”منذ 5 حزيران/يونيو عام 2017 اشترطت دولة الإمارات على المواطنين القطريين خارج الدولة الحصول على تصريح مسبق للدخول إلى الدولة ويمكن أن يكون ذلك التصريح لمدة مؤقتة وفق تقدير السلطات بدولة الامارات”.

وأكدت أن “مواطني قطر المقيمين بالفعل في الإمارات لن يكونوا في حاجة إلى استخراج مثل هذا التصريح لكي يستمروا في إقامتهم بالدولة، لكن ينصح المقيمون في الدولة والذين يخططون للسفر إلى الخارج بالحصول على تصريح مسبق بالعودة إلى الامارات”.

وتابع البيان أن “قطر مستمرة في تزييف سياسات دولة الإمارات الخاصة بالشروط المطبقة لدخول و إقامة القطريين، ودولة الإمارات تؤكد احترامها وتقديرها الكاملين للشعب القطري”.

وأكد في الوقت نفسه استمرار الإمارات “في الإبقاء على التدابير التي اتخذتها ضد دولة قطر لمواجهة تهديداتها للسلامة الإقليمية وللشعب الإماراتي”.

ودعت الإمارات قطر إلى “احترام التزاماتها الدولية وأن تكف عن سياسة دعم و رعاية التنظيمات الإرهابية والأفراد التابعين لها وأن تكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار وأن تمتنع عن توفير منابر إعلامية أو دينية لدعاة التطرف في منصاتها الإعلامية التابعة لحكومة قطر أو المدعومة منها”.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت العام الماضي علاقاتها مع قطر واتهمتها بدعم وتمويل الإرهاب، وهي اتهامات تنفيها الدوحة.

وقالت قطر في دعوى أمام محكمة العدل الدولية مؤخرا إن دولة الإمارات قادت الانتهاكات التي تم اتخاذها بحق القطريين، حيث منعتهم من الدخول أو المرور عبرها أو حتى الحصول على خدمات طبية فيها

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. للأسف اصبح الكذب و تزوير الحقايءق ظاهره متداولة من قبل المسووءلين العرب بدون اَي خجل أو حياء يتدخلون في دول الجوار ويمولون الاٍرهاب و يطلقون أبواقهم الاعلاميه وكل ما حدث في سوريا وليبيا و اليمن يتحملون مسووءليته فهذا منتهى الغباء والادهى انهم يستغبون الرأي العام و المطلع عالم بعمالتهم وما هم الا بيادق بيد الغرب

  2. ودعت الإمارات قطر إلى “احترام التزاماتها الدولية وأن تكف عن سياسة دعم و رعاية التنظيمات الإرهابية والأفراد التابعين لها وأن تكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار .. .. هذا ان صح . وما نسمي ما تفعله الامارات في اليمن؟ على قول المثل “يشوف القشة بعين غيره ولا يشوف العمود بعينه “

  3. انها مهازل الزمن العالم انتقل الى عصر الحداثه والتنوير ورفع القيود والالفه والتسامح ودولنا العربيه شغلها الشاغل المشاحنات والخلافات ومنع السفر والحجب على العيون و العقول والتفنن في عقاب المواطن فما بالك بالمقيم ماعدى ذوي العيون الزرقاء مسموح لهم في كل الاوقات وخلص عمرنا الجميل في هذه البهلوانيات السياسيه والعنصريه والطائفيه واصبحنا نفايات فكريه ليس لها اية قيمه ومؤذيه وسيئة الصيت وضاع كل شئ ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here