الإفراج عن ملكة جمال المغرب بعد أسبوعين من سجنها بعد تنازل عائلتي الضحيتين التي تسببت في مقتلهما

الرباط ـ متابعات: بعد أيام من إيداعها السجن في المغرب أفرجت السلطات المغربية عن ملكة جمال المغرب 2018 نهيلة إملقي، بعد تنازل عائلتي الضحيتين التي تسببت في مقتلهما قبل أسبوعين بمدينة مراكش عن حقهما.

وأفاد موقع “هسبريس” المغربي أن محكمة الاستئناف بمراكش قررت متابعة عارضة الأزياء “ملكة الجمال” المعروفة بـ”باربي” في حالة سراح، بعدما رفضت هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية الأسبوع الماضي ذلك، ما حدا بالدفاع إلى استئناف القرار.

وكانت المحكمة الابتدائية بمراكش قررت متابعة ملكة الجمال بتهمة “القتل غير العمد، والسرعة المفرطة، والقيادة تحت تأثير الخمر، وعدم المناورة”، بعد دهسها شخصين في حادثة سير.

وفي التفاصيل رفضت هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية بمراكش يوم 18 سبتمبر، طلب متابعة المعنية بالأمر في حالة سراح، الذي تقدمت به هيئة الدفاع في إطار مرافعاتها.

هذا وفور إطلاق سراحها، أطلت نهيلة على متتبعي صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة إنها ستقوم بالتواصل معهم بتقنية “المباشر” لتوضيح حقيقة الموضوع.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. كلامي الى طابور خامس
    – المغرب يحكمه الملك
    – حزب العدالة والتنمية ليست له الاغلبيةالمطلقة في البرلمان لكي يحكم مثل تركيا التي نتمنى نحن المغاربة ان نكون مثلها( اقصد الشعب)
    – طريقة الإقتراع في المغرب تجعل من الصعب على الاحزاب الحصول على الاغلبية الوطلقة في البرلمان.

  2. الماساة ان طفلين ماتا مهضومي الحقوق.
    لقد عاشا مشردين في الشوارع تخلت عنهما اسرتاهما احياء و امواتا مقابل بعض الدراهم.
    سيجدان حقهما عند العلي القدير.

  3. – قيادة سيارة تحت تأثير الخمر.
    – التسبب بمقتل بريئين.
    – طلق سراحها.
    – المغرب بلد يحكمه الاخوان المسلمون.
    – في بلاد الكفار الحكم لا يقل عن 15 سنة سجن مع النفاذ كائنا من كان المرتكب حتى وان كان عضوا في عائلة ملكية حاكمة.
    – عظمة الاسلام وانسانيته في التعامل مع المجرمين والمستهترين من المتنفذين في مجتمعاته.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here