الإعلام العبريّ يقتبِس فضائية “العربيّة” لاتهام حزب الله بالمسؤولية عن “هيروشيما لبنان” والكيان يعرِض مساعداته على بيروت… وهل نسيت إسرائيل عدم قدرتها السيطرة على حريق الكرمل عام 2010؟

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

ركّز الخطاب الإسرائيليّ الرسميّ والإعلاميّ، في التعقيبات على فاجعة/ كارثة بيروت عصر أمس الثلاثاء على ثلاث نقاط رئيسيّة: الأولى، أنّ دولة الاحتلال، لا علاقة لها، لا من قريب ولا من بعيد بالانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت، وكان لافتًا للغاية أنّ البيان الرسميّ الذي تنصّل فيه الكيان من المسؤولية عن العملية جاء سريعًا بعد وقوع الانفجار. أمّا النقطة الثانية في الخطاب الإسرائيليّ فقد شدّدّت على استعداد الدولة العبريّة تقديم المساعدات للبنان المنكوب، رغم أنّ القانون الإسرائيليّ يعتبر لبنان دولةً مُعاديةً.

والنقطة الثالثة، وربمّا الأهّم، هو أنّ جميع وسائل الإعلام العبريّة، حاولت ربط حزب الله اللبنانيّ بالانفجار الضخم، حين اقتبست ما جاء على لسان فضائيّة “العربيّة”، التابعة للمملكة العربيّة السعوديّة، إذْ أنّه بعد وقتٍ قصيرٍ من الانفجار زعمت فضائية “العربية” في نبأ عاجل لها، بأنّ المعلومات الأوليّة لانفجار بيروت، تشير إلى أنّه وقع في مخزن سلاحٍ تابعٍ لحزب الله.

وعلى الرغم من زعم فضائية “العربية” بأنّها اعتمدت على مصادر إعلاميّة في إسرائيل، إلّا أنّ الإعلام العبريّ لم يذكر لا مباشرة ولا بطريقة التفافيّةٍ أنْ يكون الحادث قد استهدف مخزنًا للسلاح تابعًا لحزب الله اللبنانيّ، ونقل الإعلام العبريّ عن مصدر سياسي قوله إنّه ليس لإسرائيل علاقة بالانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، على حدّ تعبيره.

وأفادت وسائل الإعلام العبريّة، التي سلّطت الضوء في عناوينها الرئيسيّة على “نكبة بيروت”، أفادت أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو، صادق مساء أمس الثلاثاء، لتقديم المساعدات الإنسانية والطبية إلى لبنان. وكلف نتنياهو رئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات بالتواصل مع مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف لمعرفة ما يمكن لإسرائيل أنْ تقدمه لمساعدة بيروت.

كما أعلنت وزارة الأمن الإسرائيلية، مساء أمس الثلاثاء، توجهها بتقديم المساعدات إلى لبنان من خلال عناصر أمنية وسياسية دولية وعرضت على الحكومة اللبنانية المساعدة الإنسانية الطبية، بحسب توجيهات وزير الأمن بيني غانتس، ووزير الخارجية غابي أشكنازي، ومنذ حوالي عام ونصف العام بدأت الآلية الأولى من نوعها التي تسمح لإسرائيل بمساعدة البلدان التي تعرضت لكارثة، حتى لو تم تعريفها على أنّها دول معادية.

وقالت المصادر واسعة الاطلاع في تل أبيب إنّ تحركات المساعدات تعتمد على موافقة الدولة المضيفة، ولكن التدّخل في هذه الحالة تتم من خلال الوسطاء مثل فرنسا وألمانيا وبريطانيا واليونيفيل يمكن أنْ تؤثر على اتخاذ القرار، وفي هذه الحالة تكمن الميّزة الرئيسية لإسرائيل في قربها الجغرافي من لبنان وسهولة الوصول إليها، على حدّ قولها.  ورجح المدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم، مساء أمس الثلاثاء، أنْ يكون الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت عصر أمس الثلاثاء ناجمًا عن مواد “مصادرة وشديدة الانفجار”.

ونشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيليّ لوسائل الإعلام العربيّة، أفيخاي أدرعي، تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على “تويتر”، مساء أمس الثلاثاء، أكّد من خلالها أنّ وزارتي الدفاع والخارجية الإسرائيليتين توجهتا إلى لبنان بعرض تقديم المساعدات الإنسانية والطبية جراء انفجار بيروت، عصر الثلاثاء، على حدّ قوله.

وأوضح أدرعي أنّ إسرائيل عرضت على لبنان، عبر جهات أمنية وسياسية دولية، تقديم مساعدة إنسانية وطبية، بدعوى أنها تتمتع بخبرة كبيرة في هذه المجالات، وأثبتت ذلك خلال بعثات إغاثة إنسانية عديدة في أنحاء العالم بالسنوات الأخيرة. وقال أدرعي إنّه الوقت لوضع جميع الصراعات جانبًا، على حدّ تعبيره.

ومن جانبها، نشرت صفحة “إسرائيل بالعربية”، الناطقة باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، تغريدة جديدة لها على حسابها الرسمي على “تويتر”، أشارت من خلالها إلى أنّ إسرائيل توجهت إلى لبنان عن طريق جهات أمنية وسياسية دولية وعرضت على الحكومة اللبنانية مساعدة طبية إنسانية.

يُشار إلى أنّه عندما اندلع حريق الكرمل في كانون الأوّل (ديسمبر) من العام 2010 صبّ جميع المحللين الإسرائيليين، على مختلف انتماءاتهم، صبوا جام غضبهم على تقصير وإهمال حكومات إسرائيل المتعاقبة في كلّ ما يتعلق بسلطة المطافئ والإنقاذ، سيارات ملائمة للمتاحف تُستعمل للإطفاء، وأدوات أكل الدهر عليها وشرب تستخدم لإخماد الحرائق، على حدّ تعبيرهم.

كما أنّ رئيس الوزراء نتنياهو توجّه شخصيًا في ذلك الحين إلى زعماء الدول مستنجدًا ومناشدًا ومطالبًا المساعدة، أيْ أنّ إسرائيل بـ”جلالتها وعظمتها”، التي تعرِض اليوم المساعدات على لبنان، لجأت آنذاك إلى قبرص وتركيا وبريطانيا وفرنسا وروسيا للحصول على مساعدات في احتواء “الكارثة الوطنية”، واستأجرت أكبر طائرة في العالم من حليفتها، أمريكا، للسيطرة على حريق اندلع في الجبل، مقابل نصف مليون دولار رسوم استئجار وتأجير.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

16 تعليقات

  1. تداولت وسائل إعلام رواية عن مصدر شحنة نترات الأمونيوم التي تسبب في الكارثة بمرفأ لبنان، وفي الانفجار الرهيب الذي وصل صداه إلى جزيرة قبرص. ورجحت هذه الرواية أن تكون شحنة نترات الأمونيوم وصلت إلى مستودعات مرفأ بيروت على متن سفينة تدعى “Rhosus” كانت تحمل علم مولدافا وعلى متنها 2750 طنا من نترات الأمونيوم.
    وتفيد بأن السفينة “Rhosus” انطلقت في 23 سبتمبر 2013 من ميناء باتومي في جورجيا متوجهة بالشحنة إلى موزمبيق، وعرّجت على مرفأ بيروت، حيث خضعت لفحص فني من قبل سلطات المرفأ، وقيل إن الخبراء اكتشفوا عيوبا كبيرة بالسفينة وقرروا منعها من مواصلة رحلتها. وبنهاية المطاف، اتصل أفراد الطاقم المتبقين بقانونيين متخصصين، دفعوا بأن حياة البحارة مهددة بعد أن تقطعت بهم السبل، علاوة على طبيعة شحنة السفينة الخطرة.
    المحاولة تكللت بالنجاح وأصدر القاضي أمرا طارئا، بعده بوقت قصير غادر البحارة بيروت.
    وتواصل عقب ذلك صمت مالك السفينة، وتُركت مسؤولية الشحنة شديدة الانفجار على عاتق السلطات في مرفأ بيروت.
    ويرجح أن تكون إشكاليات قانونية قد حالت دون بيع شحنة نترات الأمونيوم في المزاد العلني، باعتبارها السبيل الوحيد للتخلص من تبعاتها الخطرة. وهكذا، جرى وفق هذه الرواية، نقل أطنان هذه المادة القابلة للانفجار، في وقت ما بين يوليو 2014 وأكتوبر 2015 إلى مستودع بمرفأ بيروت، وبقيت هناك إلى أن وقع المحظور.

  2. يقال فى الجزيره نت ان نترات الامونيا هذه سنة 2014 كان محمله على سفينه قديمه متهالكه اسمها روسوس فى طريقها الى موزمبيق ولكنها تعطلت امام ساحل بيروت وتركها صاحبها بحمولتها لان السفينه كانت قديمه جدا وغير قابله للتصليح.

  3. ممكن الحادث يكون سببه التدخين بجوار هذه المواد القابله للاشتعال .

  4. من لا تعجبه قناة العربيه او الجزيره . لديه قناة المنار والميادين ويستمتع بالاعلام الحربي والاخبار الصادقه .
    تحياتي .

  5. الاعلام الصهيوني اذكى بالكثير من اعلام العربية وغيرها فلو اتهم حزب الله بانه وراء الحادث في مرفأ بيروت لتوجهت اصابع الاتهام الىى الكيان الصهيوني مباشرة كونه يدافع عن نفسه باختلاق اكاذيب اما العربية فهي قناة تافهة جدا ويجب الا يعيرها احد اهتماما

  6. السيد منيب امين
    اتفق معك بشكل عام لكن اختلف بوصفك ان العربية مسيسة فالانسان المسيس عنده مبدأ قد تختلف او تتفق معه لكن العربية هي بوق دعاية لاناس همهم الاول و الاخير حماية اسرائيل

  7. قناة العربية لا يمكن الوثوق بأخبارها باعتبارها مسيسة تقلب الحقائق وتختلق الأكاذيب وفق توجهاتها السياسية. أنا شخصيا لم اشاهدها الا في بداياتها حيث ايقنت ان اخبارها مضللة ولم اعد اشاهدها منذ ذلك الحين.

  8. العربية اقتبست من مصادر إسرئيلية التي اقتبست من العربية التي اقتبست من مصادر إسرئيلية التي …………، احنا مين و جايين هنا نعمل إيه ،

  9. في البداية وكمواطن عربي يقدر قيمة الشعب اللبناني الاصيل ، اتقدم بتعازي الحارة الى عائلات كل الذين سقطوا في هذا الحادث الاليم واتمنى لكل الجرحى الشفاء التام
    من جهة أخرى اقول بان القناة المذكورة خلقت اصلا من اجل تمرير خطابات الخنوع والنكوص لدى الشعوب العربية لكن الهدف الذي صنعت من أجله اصطدم بالجدار وأصبحت هائمة على نفسها كمن تاه في فيافي الربع الخالي.
    علمنا التاريخ ان الصحيح هو الذي يدوم اما من ينوب عن اسياده في بث السموم فمآله الاندثار مع مرور الوقت.
    لبنان ستبقى شامخة برجالها البررة من كل شرائحها المختلفة.

  10. مَن يَمْدَحُ العَروسَ إِلاَ أهْلُهاَ؟
    متى أصبحت قناة العربيدة مصدرا موثوقا للأخبار ؟
    ثم متى نشر الإعلام الصهيوني خبرا عنا إلا لغاية في نفس يعقوب ؟
    المواد التي إنفجرت في مرفإ بيروت نقلتها سفينة مولدافية تحت قيادة قيطان روسي وبحارة أوكرانيين وكانت وجهتها الموزمبيق قبل أن تحتجزها السلطات اللبنانية بحمولتها المشؤومة.

  11. السلام عليكم. انا اتساال من هم الذين يشاهدون العربية العاقل الواعي يشاهد القنوات النظيفة التي تحترم عقل المشاهد الميادين. المنار وقنوات اخرى محترمة اللهم احفظنا من الإعلام المزيف الكذاب الرخيص.

  12. لعنة الله على الكاذبين. والعَرَبِيَّة بريئة من قناة “العربية”.

  13. لقد علقت على الخبر منذ صدوره إن بعض رخاص النفوس ممن لا مرؤة لهم و لا مباديء و لا قيم و لا حتى إنسانية يستغلون مصاب لبنان لتصفية الحسابات السياسية، بل إن موقع أخبار السعودية على تويتر نشر تغريدة مساء أمس الساعة 8:15 مساءاً نصها “مصادر رسمية تؤكد بأنه لا علاقة لإسرائيل بتفجيري بيروت” و ذلك قبل أن ينفي الكيان الصهيوني بنفسه خبر ضلوعه بالإنفجار (و قد تم حذف التغريدة إلا إن بعض النشطاء تمكنوا من تصويرها لتوثيقها)! لمصلحة من يقوم موقع أخبار السعودية بالمسارعة للدفاع عن الصهاينة؟ من المؤكد أنه ليس مدفوعاً بمصلحة لبنان و إنما هو كما ذكرنا أبشع إستغلال للموقف الإنساني الحالي في لبنان لتصفية حسابات سياسية من دون مراعاة لما يمر به لبنان من مصاب عظيم.
    أتمنى على الجميع ألا ينزلق إلى هذا المستوى من الإنحدار الأخلاقي و ألا ينساق وراء المهاترات على مواقع التواصل الإجتماعية و أن يتريث حتى تصدر الأخبار من مصادرها الرسمية، فالقصد من وراء كل ما ترونه و تشاهدونه من إتهامات متبادلة على مواقع التواصل الإجتماعي و من سنياريوهات لا تمت للواقع بصلة هو تغييب الحقيقة وسط كم هائل من الأكاذيب حتى تضيع الحقيقة و يفلت المجرم من العقاب.
    ما حدث لن يمر بإذن الله من دون عقاب للفاعل الحقيقي و لوا بعد حين، و ليس لبنان بالبلد الضعيف الذي لا يستطيع أن يأخذ حقه ممن آذاه و لوا تآمرعليه كل الخونة و الأنذال، حفظ الله لبنان من كل سوء

  14. العربية قناة موالية للسعودية والإمارات وتريد إختفاء حزب الله من الأرض قناة لايعتد بها نهائيا في الوطن العربي.

  15. هناك لخبطة في الاسماء يجب ان نقول ان الاعلام الصهيوني يقتبس عن القناة العبرية الاشد صهيونية حول اتهام حزب الله في تفجير ميناء بيروت،الحقيقة ان قناة العبرية كانت ولاتزال اكثر قناة صهيونية عرفها التاريخ العربي الحديث،قناة مقرفة بغيضة كريهة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here