الإعلام الجزائري… الانتخابات التونسية ثورة ثانية أطاحت بذراع النظام القادم…. وتونس على وقع تغيير جديد بعد ثورة الياسمين

الجزائر ـ  “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

سلَطت الصُحف الجزائرية الصادرة، اليوم الثلاثاء، الضوء على نتائج الدور الأول من الانتخابات التونسية، وأجمعت على أنها أحدثت ” مُفاجأة ” كبيرة للتونسيين والعالم، بعد أن أسقطت القوى السياسية التقليدية ومرور المرشح المستقل قيس سعيّد ورجل الأعمال نبيل القروي للدور الثاني.

وعنونت جريدة ” الخبر” الصادرة باللغة العربية مقالها بـ: ” مسجون وجامعي مغمور في الدور الثاني للرئاسيات … التوانسة يكسرون قاعدة مع الواقف “، ورصدت الجريدة تصريحات الناشطة والباحثة في العلوم السياسية وفاء مطر حيث اعتبرت أن الانتخابات التونسية ثورة ثانية أطاحت بذراع النظام القديم.

أما جريدة ” البلاد ” فعنونت تغطيتها للحديث بالبند العريض: ” قيس السعيد ونبيل القروي يجتازان الدور الأول للرئاسيات التونسية … ثنائية قطبية سياسية جديدة في انتظار الحسم النهائي ” وقالت أيضا إن: ” تونس على وقع تغيير جديد بعد ثورة الياسمين “، وقالت الجريدة إن ” وفاة السبسي فتح الباب حسب المتابعين للشأن التونسي ببروز نخب ورموز سياسية من الجيل الجديد، لينقضي مع السبسي عهد جيل مؤسسي الدولة التونسية الحديثة فضلا عن بروز مؤشرات تراجع الأحزاب التقليدية على حساب أحزاب وتيارات شعبوية أخرى، وأشارت الجريدة إلى تراجع وزن حزب نداء تونس وهو الحزب الذي أسسه السبسي عام 2012.

وكتبت جريدة ” الحوار “: ” النتائج غير النهائية ترجح منافسة بين سعيد والقروي … والنهضة الثالثة … الدور الثاني خارج صندوق النظام في تونس “، ورصدت الجريدة أراء التونسيون، وقالت إنهم يرجحون تزحزح المنظومة السياسية والتقليدية إلى الوراء، وأكدت على نتائج الانتخابات المنتظر الإعلان عنها نهائيا اليوم الثلاثاء هي عقاب مجتمع للمنظومة التقليدية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بالتوفيق لتونس..
    الشعب التونسي أبان عن حس سياسي ووعي رائع..
    نتائج الانتخابات صدمت ااقوى الخارجية التي راهنت علي من دعمتهم للاستيلاء على السلطة من وراء الستار قبل اي احد ولم تصدم الشعب التونسي الذي اختار ان يتحرر من ارث المتضي ومن كل تبعية اجنبية.. وهو ذاته طموح الشعب الحزائري ولكنه بعد لم يجد سبيله لذلك وسط فوضي الصراع الدائر على السلطة بين اذرع سياسية لقوي خارجية تتصارع على امتلاك تاجزائر..
    شخصيا زاد تاكدي انه لا بد من رفع الرصاية عن ااشعب الحزائري واعطاءه حرية الاختيار عبر انتخابات حرة ليعيد بناء مؤسسات الدولة وتسليم ااسلطة لمن يمثل ارادته لا ارادة ذلك الفريق او ذلك القائد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here