تيريزا ماي تتخلى عن زعامة الحزب البريطاني المحافظ في 07 حزيران.. ورئيس الوزراء الجديد سيعين في تموز 

 

لندن ـ (أ ف ب) – أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة أنها ستستقيل من منصبها كزعيمة لحزب المحافظين في السابع من حزيران/يونيو بعدما فشلت في إقناع النواب بتأييد الاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي بشأن بريكست.

وقالت ماي في تصريحات أدلت بها خارج مقر إقامتها في داونينغ ستريت إن “عدم قدرتي على إتمام بريكست أمر مؤسف للغاية بالنسبة لي وسيكون كذلك على الدوام”.

وذكرت الصحف البريطانية أن رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي ستعلن الجمعة على الأرجح استقالتها.

وكتبت شبكة “بي بي سي” على موقعها الالكتروني نقلا عن أعضاء في إدارة رئيسة الحكومة طلبوا عدم كشف هوياتهم “تيريزا ماي ستعلن موعد رحيلها من داونينغ ستريت (مقر رئاسة الحكومة) صباح الجمعة”.

من جانبه، أعلن حزب المحافظين في بيان أن رئيس الوزراء البريطاني الذي سيخلف تيريزا ماي التي استقالت الجمعة سيعين قبل بدء العطلة البرلمانية في 20 تموز/يوليو.

وسيجري حزب المحافظين الذي يتولى رئيسه عادة رئاسة الحكومة، سلسلة عمليات اقتراع لنواب الحزب لتحديد مرشحين اثنين يتم عرض اسميهما لاحقا على تصويت أعضاء الحزب.

وستلتقي رئيسة الوزراء المحافظة غراهام برادي رئيس “لجنة 1922” المسؤولة عن التنظيم في حزب المحافظين. وذكرت صحيفة “تايمز” أنها ستعرض في هذه المناسبة تفاصيل رحيلها وخصوصا البرنامج الزمني لذلك.

وأوضحت الصحيفة أن ماي (62 عاما) يمكن أن تبقى في منصبها ستة أسابيع إلى أن يختار المحافظون خليفة لها وستكون بذلك في منصبها عندما يزور الرئيس الأميركي دونالد ترامب المملكة المتحدة من 03 إلى 05 حزيران/يونيو.

ومن المرشحين الأوفر حظا لخلافتها وزير الخارجية السابق بوريس جونسون زعيم الداعين إلى مغادرة الاتحاد الأوروبي.

توليت تيريزا ماي رئاسة الحكومة في 2016 بعيد تصويت البريطانيين بنسبة 52 بالمئة مع بريكست في استفتاء جرى في 23 حزيران/يونيو.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تيريزا ماي الصهيونيه المحافظه لا أسف عليك وعلى حزبك . والى مزابل التاريخ .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here