غارة إسرائيلية على موقع عسكري لحماس في قطاع غزة بعد ساعات من اعلان كتائب القسام إجراء “مناورات دفاعية” الأحد .. و4 فلسطينيين يجتازون السياج الحدودي ويضرمون النار بحفار إسرائيلي

غزة ـ (د ب أ)- الاناضول ـ أغارت طائرات حربية إسرائيلية ليل السبت/الأحد على قطاع غزة بحسب ما أعلنت مصادر فلسطينية.

وذكرت المصادر أن الغارة استهدف بعدة صواريخ موقع تدريب تابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس” الإسلامية في رفح أقصى جنوب قطاع غزة دون وقوع إصابات.

وقالت مصادر إسرائيلية إن الغارة جاءت ردا على تسلل شبان فلسطينيين من قطاع غزة مساء السبت عند السياج الفاصل ومحاولتهم تعطيل أعمال بناء الجدار حول القطاع.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت في بيان لها اليوم عن إجراء مناورات دفاعية لها غدا الأحد في قطاع غزة تحمل اسم (الصمود والتحدي)، مشيرة إلى أن المناورات “مخطط لها مسبقا”.

ولم يورد البيان المزيد من التفاصيل أو يحدد موعدا لانتهاء المناورات التي تعد الأولى من نوعها بصورة علنية لكتائب القسام في قطاع غزة.

وتأتي مناورات القسام بعد سلسلة مناورات أجراها الجيش الإسرائيلي مؤخرا قرب قطاع غزة بينها مناورات مشتركة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

الى ذلك قال الجيش الإسرائيلي، في وقت متأخر من مساء السبت، إنه “رصد 4 فلسطينيين اجتازوا السياح الحدودي” جنوب قطاع غزة، وحاولوا الإضرار بمعدات عسكرية خاصة بالكشف عن الأنفاق.

وذكر بيان للجيش أن “الشبان الفلسطينيين حاولوا الإضرار بمعدات الحاجز الأرضي ضد الأنفاق”.  وأضاف أن “قوة من الجيش اقتربت منهم؛ ما أدى إلى انسحابهم وعودتهم إلى قطاع غزة”.

في السياق ذاته، بثّت قناة “الجزيرة مباشر” مقطع فيديو يظهر “4 شبان فلسطينيين يتخطون الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، ويضرمون النار في حفار إسرائيلي”.

وقالت القناة إنها حصلت على فيديو مصور من داخل قطاع غزة (لم تذكر المصدر) يظهر اجتياز الشبان للسياج الفاصل شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، “قبل أن يضرموا النار في حفار إسرائيلي”.

ويظهر الفيديو دخول الشبان إلى الشريط الحدودي بعد أن قطعوا السياج، لكنهم انسحبوا قبل أن تصلهم إحدى الدبابات الإسرائيلية.

ويستخدم الجيش الإسرائيلي مثل هذا الحفار بحثا عن أنفاق للفصائل الفلسطينية.

ويواصل الجيش الإسرائيلي أعمال تجريف وحفر مكثفة على طول شريط الحدود الفاصل مع قطاع غزة وإسرائيل؛ بحثا عن “أنفاق” حفرتها فصائل فلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. للاسف تجري عمليات تحرير فلسطين امام اضواء وعدسات الكامرات اكثر مما تجري في ميادين القتال الحقيقيه وبدون شك سيتم تصوير ادق تفاصيل هذه المناورات الدفاعيه من قبل الاجهزه الاسرائيليه والتعرف على هويات كل المشاركين بها حتى وان كانوا ملثمين . من هنا نبهنا كذا مره بان اول واهم شرط من شروط العمل الثوري تستوجب السريه التامه والنزول عميقا تحت الارض والعمل التنظيمي الذي لا يتيح للعدو التعرف على اعضاء التنظيم حتى وان وقع احدهم بالاسر ولكن بدون ان يسمعنا احد . لا يسعنا سوى ان نقول لا عزاء للمغفلين .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here