الأوروبيّون يَعدّون مِصيدةً خطيرةً للإيقاع بإيران بالطّريقة نفسها التي أوقعوا فيها العِراق والفِلسطينيين.. والقمّة المُقترحة بين ترامب وروحاني على هامِش اجتماعات الجمعيّة العامّة هي الطُّعم الأخطر.. هل ستُلدَغ إيران من الجُحر الأوروبيّ للمرّة الثانية؟

عبد الباري عطوان

تبذُل الحُكومات الأوروبيّة جهودًا كبيرةً هذه الأيّام لترتيب مُفاوضات بين إيران وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أجل تخفيف حدّة التصعيد في الأزمة بين الجانبين، ويبدو أنّ الجولة الأوروبيّة التي قام بها السيّد محمد جواد ظريف في عدّة عواصم أوروبيّة آخِرها باريس، هيّأت الأجواء في هذا المِضمار، بالنّظر إلى مؤشّرات “المُرونة” التي صدرت عنه ومُعلّمه الرئيس حسن روحاني.

التركيز ينصب حاليًّا على عقد لقاء قمّة بين القادة الأوروبيين والرئيس الإيراني حسن روحاني أواخر الشهر المُقبل على هامِش اجتماعات الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة في نيويورك، ربّما تُمهّد للقاء المُنتظر بين الرئيسين الأمريكي والإيراني.

لا يُمكن أن تقوم أوروبا بمِثل هذه الجُهود بدون ضوء أخضر أمريكي، ومن الرئيس دونالد ترامب شخصيًّا، ليس من أجل خدمة المصالح الإيرانيّة، وإنّما الأمريكيّة بالدرجة الأولى، وقد علّمتنا تجارب المِئة عام الأخيرة بأنّ الأوروبيين هم الوجه الآخر لأمريكا، ولا يُمكن مُطلقًا الفصل بين الجانبين، وجميع الحُروب الأمريكيّة في العالم الإسلامي كانت أوروبا ليست داعمة لها، وإنّما مُشاركة بفاعليّةٍ فيها، ولم يَطرأ أيّ تغيير يُوحي بعكس هذه الحقيقة.

***

إذا أخذنا الأزمة بين العِراق وأمريكا كمثال، فإنّ الدور الأوروبي كان دائمًا ينتهج أُسلوبًا تضليليًّا للقِيادة العِراقيّة، وتمهيدًا للحل العسكري في العِراق، ولا يجب التّغافل إلى حقيقةٍ أساسيّةٍ وهي إقناع هذه القِيادة بالقُبول بالحُلول الدبلوماسيّة والسّماح بالمُفتّشين الدوليين وتدمير أسلحة الدمار الشامل لديها، كمُقدّمة لرفع الحِصار وعودة البِلاد إلى المُجتمع الدولي، وبعد أن تم تحقيق هذا الهدف، وتخلّت الدول الأوروبيّة عن كُل وعودها وانضمّت بحماس إلى التحالف الأمريكي الثلاثيني لغزو العِراق واحتلاله، وتغيير النظام فيه، وتفكيك مفاصل الدول العِراقيّة ومُؤسّساتها، والاستيلاء على ثرواتها النفطيّة، وتفتيتها على أُسسٍ طائفيّةٍ.

نُضيف مثَلًا آخر لا يقِل أهميّة، وهو العودة إلى الدور الأوروبي النّشط الذي أقنع الفِلسطينيين بالتخلّي عن الكِفاح المُسلّح، والجُنوح للسّلم، والاعتراف بإسرائيل، والانخراط في مُفاوضاتٍ مُباشرةٍ معها، وصولًا إلى الدولة الفِلسطينيّة المُستقلّة على 20 بالمِئة فقط من أرض فِلسطين التاريخيّة، وعندما انطلت الخديعة على قيادة منظمة التحرير، وصدّقت الكلام الأوروبي المعسول، ووقّعت اتّفاق أوسلو، ها هي وبعد 25 عامًا من المُفاوضات تخسر ما تبقّى من الضفّة الغربيّة التي التَهمتها المُستوطنات، وتتحوّل قوّاتها الأمنيّة إلى أدوات لحماية الاحتلال ومُستوطنيه منع أيّ انتفاضة، أو أيّ مُقاومة في سابقةٍ تاريخيّةٍ مُذلّةٍ ومُهينةٍ.

القِيادة الإيرانيّة، والجناح “المُعتدل” أو “الإصلاحي” فيها خاصّةً، يقِف على أعتاب مِصيدة أوروبيّة مُماثلة، وتُوحي تصريحات الرئيس حسن روحاني التي أدلى بها قبل بضعة أيّام وأعرب فيها عن استعداده للتفاوض مع الإدارة الأمريكيّة في حال تم رفع العُقوبات بأنّ هذا الجناح الإصلاحي يقترب من الوقوع فيها، فبمجرّد أن يجلس على مائدة المُفاوضات مع الرئيس ترامب، حتى لو حصل على ضمانات برفع العُقوبات، سيخسر كُل أوراقه، لأنّ “صورة” هذا اللّقاء هي التي يسعى إليها ترامب بمُساعدة حُلفائه الأوروبيين، ولن يتم الالتزام بأيّ اتّفاقات، وإن تم، فالفترة محدودة سُرعان ما يتم انتهاكها.

كُل الأحاديث عن وجود تباين في وجهات النظر الأمريكيّة والأوروبيّة حول الانسحاب الأمريكي من الاتّفاق النوي الإيراني مُبالغٌ فيها، ونشُك بأنّها تتمتّع بأيّ مصداقيّة، ولا نستبعِد أن تكون مجرّد حقن تحذيريّة لإيران لمنع انسحابها من هذا الاتّفاق، والعودة إلى مرحلة ما قبله، أيّ التخصيب بمُعدّلاتٍ عالية.

ترامب يستجدي الإيرانيين للعودة إلى مائدة المُفاوضات في إطار سياسة المُراوغة التي يُجيدها الغرب في تعاطيه مع دول العالم الثالث، و”الشرق أوسطيّة” منها على وجه الخُصوص، لن يرفع العُقوبات إلا إذا حصَل على استسلامٍ إيرانيٍّ كاملٍ لشُروطه، وتدمير الترسانة الصاروخيّة الإيرانيّة التي تُشكّل العمود الفقري في سياسة الدفاع عن النّفس الإيرانيّة، ونلحظ هُنا تطابقًا مُتكاملًا بين الملفّين الإيراني والكوري الشمالي وتعاطي الإدارة الأمريكيّة معهما، ونتمنّى أن يستفيد السيّد روحاني من تجربة نظيره كيم جونغ أون، مع تسليمنا مع عدم التّطابق الكامل للنّموذجين.

السيّد علي خامنئي، المُرشد الأعلى للثورة الإيرانيّة كان مُصيبًا عندما شكّك في النّوايا الأمريكيّة في الالتزام بأيّ اتّفاق نووي، ولكنّه أراد أن يُعطي الجناح الإصلاحي الذي يتزعّمه السيّد روحاني الفُرصة، وها هي النتائج تُؤكّد أن شُكوكه كانت في محلّها، وأنّه لا يُمكن الثّقة بالأمريكان ونواياهم مرّةً أُخرى ومهما كان كلام الأُوروبيين معسَولًا.

المُؤمن لا يُلدغ من الجُحر نفسه مرّتين، والعودة إلى المُفاوضات بوساطة أوروبيّة، ودون اعتراف ترامب علنًا بارتكاب خطيئة الانسحاب من الاتّفاق، وفشله في تركيع الشعب الإيراني وقيادته، وتغيير النظام بالتّالي، يعني الوقوع بالمِصيدة التي أعدّت لإيران بإحكامٍ، فهو الذي انسحب وعليه أن يعود دون شُروط، ولا يُمكن التّفاوض مع الإرهابي قبل تخلّيه عن الإرهاب، وإرهاب ترامب اقتصادي وعسكري لا يحتاج إلى إثباتٍ.

مجرّد الجُلوس على مائدة المُفاوضات ستبدأ المطالب والشّروط الأمريكيّة التعجيزيّة تتناسل وتتناسخ، والانسحاب الإيراني منها احتجاجًا لن تكون له أيّ قيمة، لأنّ الهدف الأمريكي الأوروبي هو الجُلوس على المائدة وليس التوصّل إلى نتائج، وحتى لو تم تقديم بعض التنازلات للوفد الإيراني المُفاوض، فإنّها ستكون شكليّة، ولن يتم الالتزام بأيّ ضمانات لتطبيقها، والتّجربتان العِراقية والفِلسطينيّة اللّتان ذكرناهما سابقًا، وبل والإيرانيّة نفسها، هي العِبرة والدّليل.

***

لسنا من دُعاة الحرب، ولا نسعى لمُواجهةٍ أمريكيّةٍ إيرانيّة، ولكن نرى أنّه من واجنبا قرع الجرس، والتّحذير من خديعةٍ جديدةٍ قد تُؤدّي إلى تدمير إيران بقُوّةِ المُفاوضات النّاعمة، وخلع أنيابها ومخالبها العسكريّة، تمامًا مثلما حدث للجارِ العِراقيّ.

ما يُطمئِنُنا هو التّحذيرات التي صدرت عن السيّد خامئني، ونشرتها أمس مجلة “خط حزب الله” الأسبوعيّة التي تَصدُر عن مكتبه، وحذّر فيها بشكلٍ مُباشرٍ من أيّ مُفاوضات مع أمريكا، وإعادة التّأكيد بأنّ الإدارة الأمريكيّة التي انسَحبت من الاتّفاق النووي لا يُمكن الوثوق بها، ونصيحتنا للسيّد روحاني أن يستمع لسيّده، ويتّعظ من النتائج الكارثيّة بدفعه نحو الاتّفاق النووي.

وما يُطمئِنُنا أكثر التهديدات التي وردت على لسان السيّد أمير علي حاجي زادة، قائد القوّات الجويّة في الحرس الثوري، وأكّد فيها استهداف البوارج والقواعد الأمريكيّة في قطر والإمارات وخليج عُمان بمُجرّد سُقوط أوّل صاروخ أو قنبلة أمريكيّة على إيران، وحذّر من أنّ إسقاط الطائرة الأمريكيّة المُسيّرة هو الذي أبعَدَ شبَح الحرب عن إيران.

أن تذهب إيران لمائدة المُفاوضات ويجلِس روحاني مع ترامب الذي افتَعل هذه الأزمة، يعني أنّها تنازلت وصرَخت أوّلًا في معركة عضِّ الأصابع وأعطت الرئيس ترامب صكًّا مفتوحًا للفوز في الانتخابات الرئاسيّة المُقبلة.. اللهُمَّ قد بلّغنا.. اللهُمَّ فاشهَد.

Print Friendly, PDF & Email

105 تعليقات

  1. إلى امين،
    لا مشكلة مع المقاومة فهي على العين والراس، لكن المشكل ،مع من ينتحل اسم المقاومة ليغطي على مخططاته الطائفية. فمقاومتك هاته في العشرة سنوات الأخيرة قتلت آلاف العرب على الهوية ، ولم تقتل اسراءيليا أو امريكيا واحدا ، وزرعت المليشيات الطائفية في العراق ولبنان واليمن وسوريا، وحاولت ( ولازالت) ان تزرعها في البحرين والسعودية.
    لو كانت مقاومة حقيقية لما تلقت ٢٣٣ صفعة إسرائيلية دون ان ترد، ولما قبلت بزرع مليشيا شيعية في أي بلد عربي، لأن المقاومة مشروع وحدة الامة، وهذا ما لن ترضى به إيران.
    عندما تتوقف مقاومتك عن قتل العرب ، وتوجه صواريخها نحو العدو، عندها تستحق اسم مقاومة.

  2. الأخ / محمد العبايسة ،، خلال الثلاثين عاما بعد احتلال فلسطين ، دخل العرب في ثلاث
    حروب او اكثر مع اسرائيل ،، وبعد قيام الثوره المشؤومه في ايران اي خلال الأربعين عاما
    الماضيه لم تدخل ايران في اي حرب او اي معركه صغيره ضد اسرائيل ولم يقتل جندي
    ايراني واحد او جندي اسرائيلي واحد في مواجهه مباشره بينهم ،،
    اخي الكريم ، مصر قدمت مئة الف شهيد ، وايران قدمت مئة الف تهديد ،، فاين المقارنه ،،

    الاخ / أمين ،، ايران الشاه لم تعلن عن تصدير الثوره الى دول الجوار ، ولم ترسل المليشيات
    الارهابيه ، ولم تقوم بنشر التشيع ، ولم تسمى اسلحتها بأسماء طائفه ، ولم نسمع لن تسبى
    زينب مرتين ويا لثارات الحسين ، وكان الحجاج الايرانيين اكثر الحجاج تنظيما واحتراما للحج
    لم تكن هناك مظاهرات واحتجاجات منهم في عرفه او مكه ،،اما الشاه رغم مساوئه لم يكن
    طائفيا ،، ايران كانت دوله علمانية مثلها مثل تركيا تقيمان علاقات دبلوماسيه مع اسرائيل ،،
    واردوغان قبل الازمه السوريه كان يعتبر صلاح الدين الثاني ، بالنسبه لما يسمى مقاومه رغم
    علاقته الجيده مع اسرائيل ومع امريكا ورغم ان تركيا عضوا في حلف الناتو ،،

    الاخ / الليث المنتصر ،، صدقت يا اخي ،، ايران بدات بالتحريض الاعلامي الايراني
    والسب العلني والقصف للقرى الحدودية العراقية ،، لكن غلطة صدام انه تسرع
    بالحرب ،، كان بمقدوره ان يرد بالمثل ويقصف القرى الحدوديه الايرانيه دون
    ان يتهور بإعلان الحرب ، صدام مسؤول عن بداية الحرب ، والخميني مسؤول
    عن استمرار الحرب ، ولو ان الخميني قبل بوقف القتال الذي أعلنه صدام في
    بدايات الحرب ، لوفر على بلده وعلى العراق مئات الالاف من القتلى غير التدمير
    الذي لحق بالبلدين ،، ولانتهت الحرب لا منتصر ولا مهزوم ،، بدلا من هزيمة
    ايران وشرب الكأس ،،
    تحياتي للجميع ،،

  3. مع من يتفوضون. اليوم الغرب يعطي زمام الامور لمعتوهين، ترامب، جونسون… يلعبون بالدمية ماكرون.

  4. حضرة الأستاذ عبد الباري حفظه الله
    تحية واحتراما وبعد
    الملاحظ في كتاباتكم أنكم تستحضرون الأحداث وتقراون المستقبل
    سيدي الأمة العربية نائمة أسلمت أمرها للراعي الأمريكي حامي الحمى والمحافظ على الكراسي
    قد تستثني المقاومة فليس لديها كراس تخاف عليها انما تدافع عن حق وشعوب
    ان العالم كله يتوسط حتى لا يضرب حزب الله الكيان الصهيوني وحتى تنام المقاومة في غزة مقابل دراهم معدودات تسمح إسرائيل بدخولها ومليارات الدعم العربي تدخل الكيان من قنوات أمريكا وغيرها …
    ناموا أيها العرب فيقظتكم تزعج الكاهن الصهيوني
    وهو يرتل اناشيده في ساحات الأقصى…
    اسمح لي تكرما استاذ عبد الباري ان الوقت لم يعد مناسبا لأي رد من هنا أو هناك وتفاهمات حرب ٢٠٠٦ جعلت حزب جزءا من معادلات المنطقة واحد أطرافها وغدا ينضم أنصار الله في اليمن حينما تصبح لهم دولة إلى هذه المعادلة ويدفع الطرف الآخر في حرب اليمن مليارات الأعمار وتعويض حزب أنصار الله عن خسائره..
    لن يضرب حزب الله إسرائيل مقابل رفع العقوبات عن إيران وقد يسلمونها أيضا صولجان القيادة في المنطقة تصول وتجول والإعراب نيام …

  5. الی طارق وعربي أصيل …وكل صنَّاع الاضاليل
    ان ايران برئية مما حل بالعرب وليس لايران ذنب في ان العرب انحدروا الى مستنقع الحروب الاهلية الداخلية، وانما العرب هم سبب ما يحدث لهم، لانه باختصار من صنع ايديهم، فهم من اختلفوا فيما بينهم وهم من سعى الى زرع الخصومات في مجتمعاتهم وهم من اجج النزعات المذهبية والعرقية والقطرية فيما بينهم وهم من افسدوا حياتهم بانفسهم وهم ظلموا شعوبهم واهانوها واذلوها وسعوا في خرابها وتدميرها وانحطاطها، ويكفي خرافات الخطر الايراني، والوهم بجدلية الصراع والعداء الايراني، لان ايران دولة اسلامية جارة ومن المفترض ان تربطنا بها علاقات اخوية متينة تفرضها مبررات منطقية وعقلانية كثيرة اهمها الجيرة الحسنة والرابطة التي لاتنتهي وهي رابطة الدين الواحد، الرابطة الاسلامية المتينة، فديننا واحد وربنا واحد ونبينا واحد وقبلتنا واحدة وكتابنا واحد وينبغي ان يكون العرب والايرانيين جسد واحد تحركة روح واحدة، وكفى تهريج وخرافات وخيالات واوهام يا كتاب الزيف وصنَّاع الضلال.
    تحياتي لكل الشرفاء.

  6. تحليل رائع ياسيد عبد الباري، لك الشكر على هذا المقال
    ما اريد قوله هنا ان امريكا واروبا وإسرائيل يعاملون العرب والعالم الأسلامي المطالب لحقوقه كما يعاملون مختطفي الطاءرات وهو مبدء سلامي
    حيث يقول المبدء ؛ اوعدوه بكل شىء ولا تعطوه أي شيء؛

  7. شكرا أخي عبدالباري التحليل منطقي
    وخير دليل ما حصل في ليبيا لقد تم استقبال القذافي في الإليزيه وروما ونصب الخيمة فيهم وكذلك في أمريكا نفسها
    بالمعني المختصر ( اعطوه كل ما يريد وفي الصباح اشنقوه)

  8. الى : طارق المحترم
    اخالفك في الرأي بخصوص عبارة ( ابادة العرب السنة ) ،
    يا عزيزي كان عليك ان تقول ( ابادة العرب المسلمين )
    دين ملالي ايران يا عزيزي صنيعة من اجل هدم دين الاسلام تحت مسميات كثيرة واهمها ممانعة ومقاومة وكلام فارغ !!!
    واهم من ينتظر من هؤلاء وحكام العرب نصرة لدين الاسلام ،،،

  9. غازي الردادي ….لاول مرة ارى لك تعليقا , الحرب العراقية الايرانية, منصفا ومنطقيا. لكن مع توضيحات بسيطة:
    الرئيس صدام حسين بدا الحرب هذا صحيح لان الحرب سياسيا كانت قد بدات من الجانب الايراني قبل عام من الحرب من التحريض الاعلامي الايراني والسب العلني والقصف للقرى الحدودية العراقية فكان قرار الحرب الاستباقية بدلا من انتظار وقوعها.

    عبد الرضا حمد جاسم…………. ارجوا ان تستيقيظ من نومك وتتحمل عناء قراءة تاريخ تلك الحرب لمدة نصف ساعة لترى من كان مع ايران طوال سنين الحرب. اخر سنة من الحرب تفاجا القادة العراقيون من حالة الانهيار المعنوي للجنود الايرانيين, اثر استرداد العراق لكل الاشرطة الحدودية التي خسرها , وتلويح الايرانيين لطاثرات الهليوكوبتر العراقية لالتفاطهم كاسرى !
    ملاحظة : كل ما استطاعات ايران ان تحتله خلال تلك الحرب هو اشرطة حدودية وشبه جزيرة الفاو الملحية والغير مسكونة اصلا وتم استردادها كلها وخلال عام واحد

  10. الی تاوتاني فرنسي
    مشكلتكم ليست مع ايران حتما. فعندما كانت ايران بالمعسكر الصهيو الامريكي لم يكن بينكم وبينها أي مشكلة.
    منذ أيام ومن اجل تذكير الامريكي بمدی اخلاص ووفاء المملكه للسيد الامريكي تحدث عادل الجبير عن التعاون السعودي الامريكي لمواجهة حركة عبدالناصر في حينها.

    بمعنى أنّ المقاومة، لو كان مركزها مصر، والنظام الإيراني يقف مع أميركا وإسرائيل، لما كانت هناك مشكلة مع ايران.

    باختصار. مهمتكم ووظيفتكم هي الدفاع عن المعسكر الصهيو امريكي ومواجهة كل من يقاومه كائن من كان.

    تحياتي لكل الشرفاء.

  11. امريكا تخلصت من جميع احبابها بدءا بصدام حسين وانتهاءا بعلي عبدالله صالح مرورا ببن لادن والقذافي اما اعداؤها الخميني وخامنءي فقد عاثوا ويعيثون في الارض فسادا من العراق حتى نيجيريا وهي راضية عنهم
    واهم كل من يعتقد ان هناك عداءا بين امريكا وايران فهما على الاقل يلتقيان على هدف واحد هو ابادة العرب السنة في العراق وسوريا واليمن وليبيا وتخريب العالم العربي
    والبديل هوالاقليات .الفرس.الكرد.اليهود.الامازيغ..لايهم
    ومادام الايرانيون يقومون بهذا الدور المرسوم لهم فهم
    ثاني حليف للامريكيين في الشرق الاوسط
    ولذلك يجتهد الايرانيون في تادية هذا الدور..في سوريا وفي اليمن وفي كل مكان تصل اليه ايديهم .انهم بارعون في التخريب.
    كل من يقول بخلاف ذلك فاما واهم اومخادع اومخدوع
    اومتواطىء على ابادة العرب السنة.

  12. القيادة الايرانية واعية ولكن لا بد من التذكير بان بعض الاوروبيين لا يمكن الثقة فيهم رغم كلامهم المعسول ولا يصدر عنهم سوى الكلام و الكلام بلا افعال فبعد خروج النظام الامريكي من الاتفاق النووي قما زلنا لا نسمع من فرنسا و بريطانيا سوى كلام اجوف .. هذه هي طبيعتهم وفعلا منذ بداية التسعينات في حرب العراق و مفاوضات مدريد و اوسلو لم نرى منهم الا وعود فارغة لتمييع الازمات كما حصل مع صدام و العراق حيث وسوسوا لصدام افعل كذا ادخال المفتشين الدوليين ودمر اسلحتك و سينتهي الحصار و لا تفعل كذا وكان كلامهم كله مشبوه وكانوا يؤدون دورا خبيثا للنظام الامريكي و الاسرائيلي بغطاء الحيادية و التوسط و العقلانية و المرونة بحيث يفككون الاصرار على الهدف و يدعون بدائل اخرى وهذا ما حصل في العراق حتى انتهى الامر بغزوه و تدميره بعد ان هرب الوسطاء .اما في مدريد فنجا حافظ الاسد من الفخ و انسحب . كذلك هذا ما حصل في اوسلو حيث اطلق االاوروبيون وعود ثبت بانها فارغة و تورط الجانب الفلسطيني باتفاق هزيل .. وهكذا . امثلة اخرى على النوايا الخبيثة ما قامت به بريطانيا في تسليم فلسطين لليهود الاسرائيليين عام 48 وقبل ذلك اتفاق سايكس بيكو الاستعماري و وعد بلفور بخيانة العرب وعدم الصدق و الوفاء بالوعود وهذا يتطلب ان تدفع بريطانيا تعويضات بتريليون دولار للفلسطينيين جزاء سرقة فلسطين . نكرر لا ثقة مطلقا ببريطانيا و فرنسا و مؤامراتهم بالتدخل قي سوريا منذ 2011 و دعم الارهابيين . وعلى ايران الحذر التام من الوعود الفارغة . وكل امر يجب ان يكون مضمون سلفا باليد وضمن ماذا بعد وما هي اسس التفاوض القادمة لعدم اضاعة الوقت مع الاوروبيين كما هو متوقع .

  13. استاذ عطوان
    هذا الخبر نشر الآن في موقعكم فلا تخاف على الإيرانيين فهم ليسوا أعضاء في الجامعة العربية
    “الطاقة الذرية الدولية: إيران تتجاوز حدود تخصيب اليورانيوم المتفق عليه في الأسابيع الأخيرة”

  14. الى تاوناتي الفرنساوي
    إيران تحت الحصار منذ اربعين سنة
    وهي تزداد كل يوم قوة لأتهم قوم يعملون بجد ونشاط
    وليس همهم الأكل والشرب وشراء اليخوت وطعن المقاومين في الظهر
    لقد وعدكم بولتون الإحتفال في طهران في آذار الماضي بعد انهيار النظام
    فلا النظام النهار ولا احتفلتم مع بولتون, بل من انهار هو التحالف العربي في اليمن
    الذي ينهش بعضه البعض الآن

  15. ألمقال لا يحتاج إلى تعليق، لأنه صادر عن رجل خبير جدا بالشؤون الدولية ورجالها. ألسيد عطوان ناصح أمين للقيادة ألإيرانية، وما عليه أو على المختصين إلا ترجمة الخطاب إلى الفارسية حتى يقرأه المرشد ألأعلى الذى بيده الحل والربط.

  16. إيران تختنق تحت وقع الحصار ، وهي تبحث عن التفاوض مرغمة لا راضية ،لأنها تعلم جيدا أن كل الذين كانت تعول عليهم انصاعوا للأوامر الامريكية.وخير مثال الناقلة التي كانت محتجزة في جبل طارق، تاءهة لا تجد ميناءا ترسو فيه،كانها أصابها الجرب.
    يعلم ملالي طهران جيدا أنه اذا قامت الحرب سيخسرون كل شيء وسيكون دمار إيران شاملا.ولهذا تجدهم يهددون يمينا وشمالا، ويتحدثون عن أسلحة سرية وغيرها، قد تحدث بعض الخسائر لكنها لن تقلب موازين القوى.

  17. أخ عطوان
    تحليل جميل لكنه يركز على فاعلين أساسيين من مثيري الفتن في العالم الاسلامي وهما أوروبا وأمريكا ولكنه نسي العاملان الأهم واللذان يتم التفجير بهما وهما العرب وإسرائيل !!!
    مادامت إيران تبتعد من الأخيرين فلا خوف عليها طبعا مع اعتمادها دائما على الله

  18. تحية للاستاذ الكبير السيد عبد الباري عطوان. اعتقد أن تخوفك من مكيدة الاوروبيين هي في مكانها ولكننا كلنا ثقة بحكمة وشجاعة القائد السيد الخامنئي الذي كان يعارض اساساً الاتفاق النووي. ليس لأن الاتفاق لم يكن من مصلحة ايران بل لأنه لا يثق بالامريكي. وفي طبيعة الحال فإن هذه الثقة انعدمت الآن بعد تراجع الامريكي وأخلف بعهده ووعده وكل ما وقَّع عليه.
    اكبر مثال علی خداع الامريكي ومكائده الشيطانيه هو ما يجري في اليمن. الامريكي هو الطرف الاساس في الحلف ضد انصارالله. وهو يدير المعركة وخاصة في ما يتعلق بالعمليات الجوية وتحليق الطائرات الحربية. إن كل طائرة تحلق في الاجواء اليمنية فهي بحاجة مُسبقة لإذن عمليات من القوات الأمريكيه. فأمريكا تُعطي الأذن لطائرات التحالف لقصف انصارالله ، وتعطي الإذن للطائرات السعودية لقصف قوات الجلس الانتقالي التابع للامارات ومن ثم تعطي الإذن للطائرات الاماراتية لقصف قوات هادي المتحالفة مع السعودية.
    فهمكم يكفي. هذه هي امريكا حليفة دول الخليج العربي
    تحياتي لكم.

  19. الجمعة المباركه عليكم جميع،،
    أنصح بقراءة مقال الأخت المقدسية / نادية عصام حرحش. و المنشور في صحيفة رأي اليوم بعنوان ” لانهم يريدوننا ان نكره السيد نصر الله: الطوفان الذي بلع قوم لوط… سيبتلعنا”.
    فقد لمست بكلماتها جروح الأمة العربية،،
    و تفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير

  20. تعليقك جميل جداً. اضيف صوتي الى صوتك. نعم الحكام العرب ( و ليس شعبنا العربي) سذّج و جهلة اما الايرانيون فليسوا كذلك.

  21. الاستاذ الكريم عبدالباري عطوان
    اليمن تستحق منك في هذه اللحظات العصيبة مقالا يكون فيه بصيص نور لخروج اليمن من هذا النفق المظلم.
    لماذا لايستقيل عبدربه منصور هادي من شرعيته المزعومه ويقدم استقالته لمجلس النواب. ويقوم مجلس الرئيس المنتخب من المجلس لفترة انتقاليه باجرا انتخابات في اليمن تحت اشراف محلي ودولي.او اممي.
    لماذا لاينسحب هادي لكي يرتاح التحالف ويرتاح كل اليمنيين من مازق هادي.
    لماذا لاتجتمع كل مؤسسات الدولة واحزابها وهيئاتها وتسحب الثقة من هادي.
    لماذا لاتلتقي كل احزاب اليمن والمكونات السياسية على طاولة للحوار والتشاور للخروج باليمن من هدا النفق المظلم.
    لماذا ولمادا ولماذا …الخ
    مساهمتك ربما ستكون نقطة ضؤ للبدء بالتفكير والعمل لانقاذ اليمن من المصيبة التي اسمها هادي والذي لن تجد اي انسان في اليمن شماله وجنوبه وشرقه وغربه. يقيم له اي وزن عدا الانفار المستنفعين
    من وجوده.
    تحياتي

  22. الاستاذ عبد الباري عطوان المحترم
    من باب الاطمئنان اريد أن اسأل عن الشيخ أحمد الياسيني المقدسي. لأنني منذ فترة لم اقرأ اي تعليق له على مقالاتكم. وشكرا

  23. إلى عامر الجبوري
    وهل قامت إيران باحتلال العراق في عام 2003؟؟ ام ان امريكا سلمتها العراق على طبق من ذهب. يا اخي انتم افضل من قلب الحقائق!!!!!! وفضيحة إيران جيت من أين أتت؟ ولكن اطمئنك ان الاحتلال الإيراني للعراق لن يطول، والايام بيننا.

  24. استاذنا العزيز
    المسرحيه التي حصلت في فصلها الأول بان العداء اشتد بين دول الخليج و إيران في غمرة ذلك ظهرت علاقات الخليج علانيه مع اسرائل
    الفصل الثاني هو انحلال الازمه مع امريكا و ظهور علاقتها السريه الى العلن مع إيران
    سيكون لإيران شرف انها اخر من يفتح سفارة للكيان في طهران

  25. ترامب اللذي وصف الشعب الايراني بالعظيم و المفاوضين الايرانيين بالبارعين لا شك أنه يمر من أزمة سياسية نتيجة قراراته اللامسؤولة، و هو يبحث عن أي شئ يخرجه من عنق الزجاجة.
    في نظري أن مصير العالم بيد ايران و المفاوضين الايرانيين، أي تنازل للأمريكان اليوم سيعيدنا الى عقود ما بعد الحرب العالمية الثانية، و سنشهد إعادة أنتاج الامبريالية الغربية من جديد، ما يعني عقود من الاستعباد و الذل، بعدما نحن على مشارف عالم جديد متعدد الأقطاب.

  26. ایران دولت موئسسات اکثر من ۲۰۰ عام کان فی ایران مجلس شورا و منتخب من قبل الشعب و حتی فی زمن الملکیه القاجاریه .و البهلویه. کان فی قانون .الملکیه الدستوریه او المشروطه یعنی صلاحیات الملک محدوده و البارلمان لهو ید العلیا فی انتخاب رئیس الوزرا و الدوله مسئوله فی مقابل البارلمانو رئیس الوزرا عند استقلال من اوامر الملک
    فی زمن القاجاریه الملک استعان من روسیه و هجمو عله المجلس الشورا بل مدافع و هدمو المجلس
    و فی زمن البهلوی الشاه استعان بل امریکان و سقطو المجلس و دولت رئیس الوزرا دکتر محمد مصدق
    کل قانون لازم یمر من المجلس ولو کان صحیح او غیر صحیح
    کل مسئول من قبیل القائد او رئیس الجمهوریه .الوزرا .اعضا البرلمان رئیس المجلس و باقی المسئولین لهم صلاحیاتهمو طبق الدستور کل شخص‌یعمل و الا غیروفی المفاوضات هم کذالکو الایرانین عندهم صبر و ذکائ فی المفاوضات و انشاالله ما نرا الا خیر
    شی اللی کتبته صحیح و احتمالا البعض مایصدقونه

  27. نتفق معك تمام الاتفاق استاذ عبد البارئ. فكل السنين التي مضت وتاريخ الصراع علمنا اننا امام عدو ناقض للعهود. امام عدو ثعلب يحاول بجميع الاساليب ان يوقعنا في فخاخه لكي يفعل بنا بعد ذلك ما يشاء. ونحن على يقين تام بان المؤمن لا يلذغ من الجحر مرتين.

  28. إلى السيد غازي الردادي إيران وعلى ما اظن انه نطحتك أو نطحتك لممويلوك. إيران وأنت تعلم بأنها عصية على كل بنوا عربان و ماضية إلى الأمام بحزم وخطا وثابتة أما أنتم فاقتلوا بعضكم بعض وموتوا بغيضكم الكيد والقتل والتقطيع فمن بينكم يا الردادي

  29. فرنسا وبالذات ماكرون له دور خبيث في محاولة جر ايران الى المصيدة التي سوف تكون وبال وشر على ايران ولكن القيادة الإيرانية واعية لما يعد لها واعتقد انها ان وافقت سوف يكون مصير ايران وقيادتها مثل ليبيا والقذافي حيث بلم أسلحته وحدث له ماحدث له ولبلده ليبيا

  30. الف شكر لسيد واستاذعبد البارئ عطوان لمقالاته النيرة خصوصا هذه بمجرد الجلوس مع ارهابي وعنصري ترمب لا ولن يكون لصالح ايران ابدا فقط لمصلحة الترامبية الانتخابية ليعود بعد فوزه الانتخابي لينقد ماتعهد على نفسه كماقال ذكرالحكيم ( كلما عاهدوا عهدانبذوه فريق منهم )
    مايسمي بغازي الردادي الذي قال ان امريكا واسرائيل وقف مع في حرب عراقية ايرانية ثمانية السنوات لم يقرء ولايعرف ابدا لان المسألة كانت وضوح الشمس.

  31. الى الردادي مندوب الجامعة العربية
    للتاريخ إقرأ
    عقد مجلس الجامعة في8/12/1947 في القاهرة، وقرر اتخاذ التدابير الحاسمة لإحباط مشروع التقسيم، وخوض المعركة التي أجبرت على خوضها
    وشملت هذه التدابير تقديم 10 آلاف بندقية وثلاثة آلاف متطوع إلى فلسطين.
    ­وقررت الجامعة سنة 1948 أن تتدخل الجيوش العربية لحماية فلسطين، وإنقاذ عروبتها، على أن تحل كافة المنظمات الشعبية الفلسطينية، وأن يعهد بمعالجة القضية إلى الجامعة العربية، والجيوش العربية، ووضع خطة عسكرية مشتركة لجميع تحركات الجيوش العربية، وتكوين هيئة قيادة عامة واختيار القائد الأعلى للجيش الأردني رئيساً لهذه الهيئة[3].
    انتهى
    سبعين عاما والعرب ناطرين تحرك الجيوش العربية لتحرير فلسطين وما هي النتيجة!!!
    القدس عاصمة الكيان الصهيوني بمباركة سعودية ومن يعترض على ذلك فهو صهيوني أمريكي عدو للعرب!!!
    أهي إيران عميلة أمريكا أم السعودية وبقية الأنظمة العربية التي تضرب بخنجرها ظهور المقاومين ألأ تقرأ التالي في القرار العربي
    “على أن تحل كافة المنظمات الشعبية الفلسطينية، ”
    سبعون عاما وأنتم تحاربون المقاومين الفلسطينيين فكيف الحال بإيران التي تفضح خيانتكم وعمالتكم
    والسلام

  32. الى غازي الردادي : ايران عندما فاوضت الدول الستة هي دول كبرى ولم تكن افراد او جمعيات خيرية وكان من ضمن هذه الدولة الولايات المتحدة نفسها ومن وقع من طرفهم على الاتفاق هو الرئيس الامريكي وليس مختار حارة امريكية وتم تصديق العقد في الامم المتحدة وليس في سوبر ماركت كما يعتقد ترامب ، الاتفاق كان اممي وموثق ، فكيف تريد من ايران الثقة بهم مرة اخرى والعودة للمفاوضات

  33. الشعب الإيراني مثقف يحكمه عباقرة يستعملون عقولهم النيرة في الحفاظ على الجمهورية الاسلامية بالعلم والمعرفة والتضحية في الغالي والنفيس
    حاول ترامب بالقوة لفرض عنجهيته على إيران فشل فشلاً ذريعاً حلفاؤه في أوربا يستعملون السياسة والدبلوماسية ليتمكنو من ايران الجميع مصيرهم الفشل
    الرسول (ص) وصف المسلمين بأنهم ساسة الامم
    والله عزوجل وعدهم بالنصر فذكر في القران الكريم
    فلا تخافوا ولا تحزنوا فانتم الاعلون ان كُنتُم مؤمنين

  34. كلام فى الصميم الأمريكان و الأوروبيين وجهان لعملة واحدة.و الروس و الصينيين ذءاب يدورون على مصالحهم.كما وصف معمر القذافى(الله يرحمه) مجلس الامن بمجلس الذءاب

  35. الى المدعو غازي الردادي، قولك إن إسرائيل و أميركا وقفت مع إيران في حرب الثمان سنوات أفضل مصداق لمثل عراقي يقول (( إذا اليحكي مخبل فاليسمع عاقل )).

  36. بموضزعية ..احببنا دلك ام كرهنا ..لا يوجد في ايران حاكم بأمره يفاجئ الناس بقرارات مزاجيه عبثية فرديه كما هو الحال في جميع بلادنا العربية ..في ايران مطبخ سياسي كبير واجهزه ومؤسسات تطبخ بها القرارات الاستراتيجيه مهما اختلفنا معها على نار هادئه برصانه ومسؤوليه ..فبالتالي لا يخشى الايرانيون من استفراد برئيس لكي ينقلب الموقف رأسا على عقب ..صدام والسفيرة غلاسبي ..معمر حدث ولا حرج …الخ .
    ايران هاجس خطير بالنسبه للغرب حائرون في التعامل معه …هناك نجاحات حقيقيه كبرى اقتصاديه وعلميه واداريه وعسكريه يعلم الغرب انها ستقود ايران ان لم يكن قادة ايران وحلفائها الى اماكن متقدمه من حيث القوة والتمكين .

  37. مقالك مهم للغاية استاذ عطوان وتحذيراتك سببها قراءتك الدقيقة للسياسة الاميركية ومعها الاوروبية. ولا اظن ان ما شرحته خافي على الديبلوماسية الايرانية التي اثبتت براعة كبيرة في المفاوضات السابقة للوصول الى الاتفاق النووي والتي جرت مع المفاوضيين ذاتهم
    ايران تفاوضت سابقاً مع اميركا حتى اصبحنا نلاحظ الصداقة التي نمت بين ظريف وكيري وحصلت على ما يضمن حقوقها واعادت ١٥٠ مليار دولار كانت مجمدة وفوق كل ذلك خرجت من عزلتها واثبتت صدقيتها التي وصلت للمستوى الذي جعل اوروبا بكاملها ترفض الانسحاب من الاتفاق مع ايران برغم الضغوطات الاميركية
    ايران حققت الكثير من الاتفاق وتعرف ان التراجع سيخسرها كل ما ربحته وتثق بقوتها العسكرية والاقتصادية التي اعتادت على الحصار وتدرك حاجة ترامب لاتفاق جديد مع اقتراب موعد الانتخابات وتملك ايران قدرة هائلة من الصبر وقيادة حكيمة ملمة بالسياسة العالمية وخاصة الاميركية
    لا خوف على ايران. اميركا في الموقع الصعب وليس العكس

  38. الأخ / عبد الرضا حمد جاسم ،، ايران لم تكن وحدها في الحرب الايرانيه والعراقيه ،
    امريكا واسرائيل والنظام السوري كانوا مع ايران ويزودون ايران بالاسلحه ،
    امريكا واسرائيل يزودون ايران بالاسلحه ليس حبا في ايران بل لاطالة امد الحرب ،
    وانكشفت في ما يعرف فضيحة ايران جيت ، لكن من المؤكد ان الذي لم ينكشف
    كان اكثر ،، صدام احتل مدنا ايرانيه لكنه انسحب من تلقاء نفسه ، واما احتلال
    ايران لبعض المناطق في العراق فهذا سببه الموجات البشريه التي ارسلها الخميني
    ولكن صدام قبل نهاية الحرب استعادها ، وهذا سبب إيقاف الخميني الحرب وإعلانه
    شرب كأس السم وهزيمته ،
    اخي الكريم انا لست مؤيدا لصدام بل اعتبره اكبر ديكتاتور عربي ، وهو من بدأ الحرب
    والخميني هو وراء استمرار الحرب لثمان سنوات ، وهذا ماسبب في قتل مئات الألوف
    اغلبهم من ايران وتدمير البلدين وايضا التدمير الأكثر من نصيب ايران ،، كانت حرب غبيه ،،
    تحياتي لك ،،

  39. شرحبيل
    لازال الشباب السعودي في ادلب وكذا في سجون العراق ينتظر تنفيذ حكم الاعدام لما اقترفته أيديهم من جرائم بحق السوريين والعراقيين .
    فما بالك لم تذكرهم ؟.
    إنه عمى البصيرة ، زادك الله منه بما تستحق .

  40. ايران لن تنخدع لان الموءمن كما اشرت أستاذ عطوان لا يلدغ من نفس الجحر مرتين، الإيرانيون ادهياء و اذكياء و لهم نفس طويل، و اعتقد جازماً انهم يملكون من العزيمة و القدرة السكرية ليس فقط ما يمكنهم من الدفاع عن وطنهم بل قادرون على إلحاق الضرر الكبير بالمنطقة كلها خاصة مصالح امريكا و ربما تدمير اسراءيل و دويلات العار و الذل الخليجية بما فيها السعودية،
    الامر المحير ان أسرارهم العسكرية لا يعرفها أحداً غيرهم و هذا بالضبط ما يهابه اعداوءهم، و دليلي في ذلك إسقاط طاءرة التجسس الاميركية و تحذير اخرى من اسقاطها ان لم تنسحب بعد اختراق اجواء ايران ببضع مءات من الأمتار و التي كان على متنها 35 عسكري و تقني و الطائرتان تعتبران من احدث و اكثر تطوراً في العالم و اثنيهما كانتا تحلقان على علو يزيد عن 20 كيلومتر، هذا بالاضافة لرفضهم العرض الروسي باقتناء ال S400!

  41. الى الاخ و الاستاذ عبدالباري المحترم
    بعد التحيه
    شكرا لك على النصيحه الى ايران و اني متاكد ان ايران تعلم هذه جيد لكن صح النوم لى العرب و ايران صاحيه و هيا بتحاول اتصيحي العرب من النوم و انشاء الله يصحون من النوم في الكلام و بدون ضرب و انا متاكد سوف يصحون في الضرب
    مع احترامي وتقديري لك يا استاذي العزيز يا ابن القدس العربي

  42. القول ان على ترامب العوده للمفاوضات دون شروط ،، طيب هذا كل ما يريده ترامب ومستعد ان
    يتصل او حتى يذهب بنفسه الى طهران للمفاوضات دون شروط ،،
    ترامب انسحب من الاتفاق النووي لانه يريد اتفاق اخر اكثر اهانه لايران ، وطبعا اي اتفاق جديد
    تسبقه مفاوضات ، ولكن هل تقبل طهران بأن تتفاوض دون شروط ، هنا السؤال ،،
    هل تقبل بمفاوضات جديده ، قد تستمر سنوات طويله مثل سابقتها ،، هل تقبل طهران ان تعود
    دون شروط ،، أهمها إلغاء جميع العقوبات ورفع الحصار والتعويض عن الخسائر الكبيره جراء
    العقوبات والحصار وتخفيض صادراتها النفطيه ، ان قبلت ايران بالمفاوضات دون هذه الشروط
    فهذه مصيبه وكارثه اخرى وأهانه اكبر لها ،،
    اما تهديدات القائد بالحرس الثوري عن استهداف البوارج والقواعد الامريكيه مع او صاروخ
    او قنبله تسقط على ايران ،، قولوا له اطمئن لن تسقط قنبله ولا صواريخ ولا بطيخ على ايران ،
    الحصار والعقوبات المشدده وتخفيض صادرات ايران النفطيه هذه اقوى من قنبله نوويه على
    ايران ،، المهم الان اتضح ان روحاني مجرد رئيس صوري في ايران ، وكل الامور هي بيد
    المرشد ،، هذه الديمقراطية والا بلاش ،،
    تحياتي للجميع ،،

  43. حسب مفاد الدستور ايراني، رئيس الدولة أو رئيس الجمهورية أو القوة المجرية كما يسمي، قدراتة محدودة و مهامه ترتكز علي تسيير الامور بالدرجه الاولي و اتخاذ القرارات التي تمكنه من ادارة الدولة في فترة الزمنينة الذي يحكم فيها. اما اتخاذ القرارات السيادية و التي أثرها يعم البلاد إلي أمد بعيد فهیا خارجة عن حدود اختياراته و حتي المرشد الاعلي صحيح هو من ينطق بالسياسات السيادية و الامور الهامة للبلاد لكن من المؤكد ليس وحده من يتخذ هذه السیاسات و إن كان دوره الريادي غير قابل للإنكار في هذا المضمار، إيران حكومة مؤسسات و هناك دولة معمقه هي التي تصوغ السياسات الريادية و تتخذ القراراة الهامة، كفة هذي الدولة بالارجح تميل الي جناح الاصولي و المعلوم اولوية هذا الجناح ليس التفاوض مع امريكا حاليا” عل هذا من غير المحتمل أن تكون هناك مفاوضات و إن كانت فهي مناوراة و تبادل أدوار ما بين الاجنحة التي تدير سياسات الايرانية و تغيير الأولويات و ليس الا.
    إیران ماشیا فی طریق إلعلي حسب الخطة المرسمة و المعلوم أن كسب الأمجاد لن يحصل بسهولة و كل طریق فيه صاعد نازل و المهم أن المرتقب يتحقق و السلام علیکم و رحمة الله

  44. قبل اربعين سنة كانت ايران اعز حلفاء امريكا واغلقت سفارة اسرائيل وحولتها لفلسطين واعتبر الامام الخميني اخر جمعة في رمضان يوما للقدس وهو ما لم يفعله العرب فقام صدام بحرب امريكية شيطانية انهكت الشعب العراقي والايراني والكل يعرف ما صار به وتأتيك ابنته بصورة لعدي مع سلمان مهازل ان تجد من يتمسك بصراع عربي فارسي , شاء من شاء وابى من ابى فالفرس هم من صقل ديننا سنيا كان ام شيعيا واما دولتنا العربية الاموية فلم تكن تختلف عن طبيعة حكام الامراء قنص ونساء وصراعات قبلية. آسف ان اقول ان الدولة العباسية كانت روحها فارسية. ان انصهار الثقافة العربية بالفارسية شريطة لنا لنتبوا مكانا في العالم الحديث واما التركي فهو غريب فوقي وافد من وراء القفقاس لم يعمر في بلادنا حجرا. ما يوقظ الامل ان الامة لم تعد تتقبل مؤامرة الصراع السني الشيعي فلعبة السلفية والدواعش واللحى المقملة لفظت انفاسها ورائحتها الاستخبارية باتت تزكم الانوف. استبعد ان قادة ايران على سذاجة رغم ان اوضاعها صعبة وشعبها جائع ولكنه يتمتع بكبرياء ولا يقبل الهزيمة. فارس تعتبر منطقتنا جزءا من امبراطوريتها تاريخيا منذ سقوط بابل التي اسقطتها الصراعات الدينية فورثتها فارس. واما القول ان فارس تتفاوض فهو مستبعد لأن الصراع من اسرائيل بالنسبة لديها هو صراع بقاء فاحدهما ينفي الاخر لأن اسرائيل هي وريثة الاغريق والبيزنطيين والغرب برمته فالصراع بين المشرق والمغرب بدا منذ الحروب الاغريقية الفارسية وللاسف انقسمنا في التاريخ في هذا الصراع ولم تكن لنا استقلالية فإما ان نكون مع الغرب السالب الناهب او مع فارس الاقرب ثقافيا لنا

  45. I don’t trust Mr Zareef. Egyptian Ashraf Marawan was right hand side for president Sadat and he was the most important spy who saved Israel in war 1973. Get rid of Mr Zareef.

  46. المقال في غاية الأهمية من حيث الموقف وعبر من التاريخ العراقي و الفلسطيني . لكن إيران تسير على خطين أولهما خط المرشد الأعلى المتمسك بعدم الانخراط في مضمار المفاوضات لأن أميركا لا يمكن الوثوق بها أو تصديقها . الخط الثاني هو خيار رئيس الجمهورية حسن روحاني هو مسار معقد وملغم وطويل وغير محسوم النتائج لمصلحة الإيرانيين ، وهو يضفى بصبغة برغماتية تهدف إلى ملامسة حلول اقتصادية لمعالجة الازمات الاجتماعية و الاقتصادية داخل إيران . و لايخفى إذن أن توجه روحاني نحو المفاوضات هو لأهداف اقتصادية بالدرجة الأولى ، لكن إذا حصل على القليل فسوف يدفع الكثير ويكلفه أثمانا باهظة وتنازلات ليست بالهينة على كاهل كبرياء الإيرانيين .

  47. * خسئت يا ” شر ” ” حبيل ” *

    إسأل أجدادك من كان يأويهم !
    إسأل أجدادك من كان يطعمهم !
    إسأل أجدادك عن منشأ الحضارات !
    إسأل أجدادك عن أهل العراق ومناقبهم !
    إن كنت لا تعلم فالخير لك أن تسكت !

    العاقل من يفكر قبل أن يتكلم !
    ولكنه يعتذر ويصحح خطأه

    والجاهل يتكلم ثم يفكر !
    ولا ينفعه التفكير لعدم إستيعابه

    والمجنون لا يعي ما تكلم به !
    فلا يفكر لا قبل ولا بعد الكلام

    والسؤال من أيهم أنت ؟
    لا يحتاج إلى جواب

    والسبب إنعدام الوعي !

  48. هؤلاء إلمجرمون ليس لهم أي عهد (الأوروبيون) والصهاينة والماسون أبناء و حفذة الشيطان يقتلون يقتلون ويمشون في جنازة القتيل. يا ليت المسؤول ن الإيرانيين يقرأون مقالك هذا يا أستاد عبد البارئ. هؤلاء هم النفاق والمنافقين والملحدون ليس لهم أي عهد ولا ميثاق عند العقلاء. يجب على السؤ لون الإيرانيين أن يحذروا مكايد أعدا أمتنا أيا كانوا.. سيد عبد البارئ شكرا لك على العنايةكل العناية بهموم الأمة هذا يحسب لك عند ربك جازاك الله علىنضالك المعتاد.

  49. لاجئ في وطنه
    الى: غسان – القدس المحتلة
    متى شاركت ايران في ابادة الشعب العراقي؟؟؟؟ (( با راااااااااااااجل ) قول غير هالحكي !!!!
    ————————————
    عبد الرضا حمد جاسم
    اقتباس :
    ايران ليس العراق و ليس قفها من امثال صدام و زبانيته و خونته
    ايران تلعب كما تشاء و تعرف الدروب و تعرف ان الغرب برمته واحد و تعرف كيف تمرر ما تريد مع تقوية نفسها و تعزيز استعداداتها
    لا يعرف ايران الا من التقاها في الحرب مع العراق ايران عندما كانت وحدها وكل العالم ضدها عند وقف اطلاق النار انسحبت من ارضي عراقية و لم ينسحب العراق من متر واحد لانه لم يكن يسيطر على شبر واحد من اراضيه. انتهى الاقتباس
    ( يا راااااااااااااجل ) قول غير هالحكي !!
    رحم الله الرئيس الشهيد البطل صدام حسين المجيد ،، وفخامة الاسم تكفي
    لولا امريكا واوروبا والكيان الصهيوني والعرب العملاء فهل كانت ايران تستطيع ان تدوس شبر من ارض العراق ؟
    ——————————–
    اطمئن يا استاذ عبد الباري عطوان ،،، لا تخف على ايران ،، ما دام هناك شعوبا عربية حرة باقية وتتنفس !!!!!!!!!!!!

  50. الى شرحبيل. عزيزي ان حزب الله أفرغ الحدود الاسرائيلية من كل الجنود والأسلحة بكلمتين وهذا دليل صارخ وملموس ان ايران قادرة على ازالة اسرائيل في خمس دقائق حينما تبدأ الحرب الشاملة وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية

  51. عندما تقرأ بعض التعقيبات ترى في اصحابها حقدا لا يوصف وقصر نظر لا يغتفر .اناس خاضعين خانعين للاجنبي راكعين يكرهون كل من فيه ذرة رجولة هم الذين فقدوها منذ زمن بلدانهم مزارع بعيث فيها الأجنبي فسادا يصفع مواطنوهم من طرف المحتل وينعثون الرجال باشباه الرجال.

  52. استاذ عبدالباري المحترم
    بعد التحيه
    يا ابن بلدي انت نسيت النظام العربي الصهيوني كمان و خصوصا الخليجي السعودي الوهابي لا ثقه بهم أبدا

  53. الهدف هو كسر و تمييع الصلابه الايرانيه و يكون ذلك بمجرد جلوسهم على الطاوله معهم و في هذه المرحله بالذات و الانسان الشرقي عموما يضع عزة النفس فوق المنفعه بعكس الغربي بعقليته المكيافيليه و الذي يريد ان يربح في النهايه بغض النظر عن ضرب قواعد الاخلاق بعرض الحائط و لهذا ردّوا كيدهم عليهم و لا تنساقوا الى غوايه لا تحمد عقباها

  54. لا أعتقد أن الأخوة في جمهورية إيران الإسلامية سيتعاملون مع الأمريكان والأوروبيين بنفس سذاجة العرب فهم يتفهمون جيداً ما الذي تريده أمريكا وما الذي تريده أوروبا وما هي المهمة المنوطة بالأوروبيين، إيران تقول بكل صراحة ووضوح رفع العقوبات أولاً قبل أي مفاوضات وعودة أمريكا للاتفاق النووي،
    تأكيداً لما ذكره أستاذنا أبو خالد فإن أمريكا تبحث عن اللقطة لذلك تريد استدراج إيران وكما حاول أن يفعل كوشنر في ورشة بيع فلسطين في البحرين حينما حاول استدراج الوفد الأردني للظهور معه على الإعلام والتصريح برفض ما جاء في هذه الورشة لكن الوفد الأردني خيب مساعي كوشنر ولم يقبل حتى بأخذ صورة تذكارية معه

  55. لمُؤمن لا يُلدغ من الجُحر نفسه مرّتين

    بل يلدغ مرات و مرات ……….. الى ان يشهد العالم : هل هو مؤمن او كافر !!!!؟؟؟؟؟

  56. منذ بدأت أقرأ مقالاتك ، صدقا لم أقرأ لك مقالا بهذا الصدق والمصداقية والخوف من وقوع من يتناوله مقالك في المصيدة ومن ثم الندم ، حيث لا يجدي الندم ؛؛؛؛؛؛؛؛؛

  57. كل الشرفاء والاحرار من العرب والمسلمين يساندونكم يا استادنا الفاضل في دعوتكم للرئيس الايراني السيد حسن روحاني باخد الحيطة والحدر الشديدين فامريكا اس البلاء واوربا ديلها المسموم فلا ينبغي لايران ان تسقط في مصيدتهم مع ايماننا ان القيادة الايرانية تمتلك من الدهاء والدكاء ما يجعلها عصية عن النصب والاحتيال الاوروامريكي.

  58. ____ ’’ النتائج ’’ عبارة وردت في مقال عطوان لها أهميتها .. أتصور أنها أكثر من مصيدة .. بل / إحتواء و تجريد .

  59. راهنت أمريكا على تصفير صادرات ايران من النفط والبتروكيماويات ، فلم تفلح .
    وراهنت على انهيار الاقتصاد الايراني ، فلم تفلح .
    وراهنت على سقوط النظام ، فلم يسقط .
    (وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال) .

  60. تحمسنا و تعاطفنا مع ايران الثورة …لعدم انصياعه للغطرسة الأمريكية و الصهيونية …وعلى ثورة ايران البقاء في قلوب شعوب العربية و الإسلامية

  61. أعتقد أن هناك “مسلمات ومبادئ لا يمكن أن تحيد عنها إيران :
    ـ منها أنها وهي التي ألزمت العالم “بإبرام الاتفاق النووي على مراحل مفاوضات لا يجادل أحد في تفوق الجانب الإيراني فيها ولم تكن تملك ما تملكه حاليا من ترسانة قذفت الكلب المسعور الأمريكي بعيدا بمجر رشقه بأول حجارة !
    ـ ثانيها أن إيران تشترط للجلوس على طاولة المفاوضات ؛ أن يعود طرمب إلى الاتفاق النووي ورفع الحظر ؛ وهذا الشرطان لهما ما لهما من آثار لا تخفى على إيران .
    ثالثا وهذا الأهم ؛ فإيران ما زالت متمسكة بالاتفاق النووي إلى جانب الأربعة الكبار الذين وقعوا على الاتفاق ؛ وكما هو معلوم فإن الالتزامات متقابلة ؛ وأهمها أن تلتزم الدول الموقعة على الاتفاق برفع القيود التي فرضها الاتفاق النووي على إيران خلال سنة 2020 ؛ مقابل التزام إيران بنفس الاتفاق النووي وهذا ما أثبتته الوكالة الذولية للطاقة الذرية ؛ ومن ثم فمنذ 2020 ستكون إيران قد تحللت بقوة الاتفاق النووي من بعض القيود التي فرضها الاتفاق النووي عليها دونما حاجة إلى جلوس مع طرمب الذي تأكد أمام كل العالم أنه شخص “غير موثوق لا يفي بالتزاماته” !
    ـ ثم من جهة أخرى ؛ فمعروف عن إيران أنها حطمت الرقم القياسي في الصبر وطول النفس ؛ وصبرت سنوات وسنوات لغاية التوصل إلى الاتفاق النووي ؛ فما الذي يستعجلها وأمامها فقط سنة من عمر الاتفاق لترتفع عنها القيود بقوة القتنون وليس “منة من الغرب” !

  62. لا تحتاج إيران إلى مطب … لأنها هي من حفر المطب بيدها …
    ……………………………………………………………
    كلما نقرآ تصريحات العناتر في إيران عن إزالة اسرأئيل عن الخارطة بسبع دقائق ونصف ، نضحك كثيراً على هذه التبجحات الفارغة ،. لكن نبكي على أتباع المحور العتيد المقاوم والممانع من النائمين الغافلين أو المتناومين ، لأنهم مازالوا يصدقون هذا الصراخ الأجوف ولا يرون الجرائم التي يرتكبها أتباعهم في البلاد العربية بل ويساهمون بها ، ويتناسون أن ٢٠٠ ألف جندي من الحرس الثوري والحشد الطائفي يحرثون القرى والمدن العراقية والسورية بضوء أخضر من أمريكا التي تتحكم بالعراق والتي أدخلتهم. ، ومن إسرائيل التي سمحت لهم بالدخول مع حزب حسن ، بشرط تدمير البنية التحتية لهذين البلدين وقتل وتشريد شعبيهما ، علماّ أن نسبة كبيرة من جيش أسد الذي تتباهون به ، هم جنود مجنسون من إيران والعراق والأفغان والباكستان وهذا مكشوف ومعروف عن طريق شعبة التنظيم والإدارة وعن طريق إدارة شؤون الضباط في جيش أسد …
    القوى الغربية لانحتاج الى حفرة لإيقاع إيران فيها لأن إيران حفرت قبرها بيدها ، وأخيراً ، ماذا لو أن إيران. لجمت الأنظمة العائلية والطائفية والأسرية عن الفساد وتعاونت مع الشعوب العربية في سبيل التمنية والتحرير …؟

  63. أمريكا تسعي لكسب الوقت بأدخال أيران في لعبه مفاوضات لان الوقت ليس في صالح أيران.. بالتأكيد منعها من تصدير بترولها سيكون له أثر قوي علي أقتصادها ودفاعها ومن ثم تماسك جبهتها الداخليه الخ *** اللهم ان كان الأنتظار يعني خروج محور الصهينويين ترامب ونتينياهو من الحكم ** أذا جاء نوفمبر المقبل وترامب بقي في الحكم فلا يعقل لايران أن تترك هذين يشويانها علي نار هادئه بل الاحري ان تفعل مثل شمشون أو هرقل فتحطم المعبد علي رأسها وعلي رأس أعدائها.

  64. لا حل إلا بالمواجهة مع الغرب..
    رؤية المرشد آية الله الخامنئي هي الأصوب..
    ليتك نصحت الإيرانيين أيضا ألا يعولوا في أي شأن
    من شؤونهم أو أي أمر، على الأنظمة العربية الخانعة..
    تلك الأنظمة الهزيلة الميتة سريريا
    في مصر والخليج وسواها.. تتمنى هجوم الغرب على إيران.. جهلا وحقدا وخنوعا وعمالة..

  65. السلام عليكم ..

    عندما لا يتمكن العدو من الفوز بإستخدام القوة
    فإنه يلجأ إلى المفاوضات للوصول إلى أهدافه !

    طرح صائب وتحليل دقيق للأستاذ عبد الباري

  66. كلامك عين الصواب غير ان القيادة الايرانية حتى الآن اظهرت قدرة كبيرة على ارباك العدو وفي اعتقادي لا مقارنة بينها وبين القيادة العراقية والفلسطينية

  67. المهم أن الدول الغربية لهم نظام وأخلاق للعيش في الحياة الدنيا،
    أما نحن في المجتمع الإسلامي بل العربي بالضبط لا نظام ولا أخلاق
    الكل ينهب من حوله الشعب يتقاتل مع نفسه، والحكام يتصرفون في
    ثروات البلاد بكل حرية بيع وشراء، الكل يصلي ولا واحد متفاهم مع
    الأخر ، الرذيلة والفساد والزنا والإستبداد والغش والرشوة والسقوط
    الخلقي، ماذا ننتظر من أوروبا أو من أمريكا بل من الله سبحانه وتعالى،
    يقول سبحانه وتعالى… أنت تريد وأنا أريد ولا يكون إلا ما أريد….

  68. مثل مغربي يقول(وريه وريه ويلا عما خليه)
    هذا ما ينطبق على الجناح المعتدل الذي يريد دخول المفاوضات مستسلمين.

  69. كما في المسلسلات البوليسيه الأمريكيه البذيئه يلعبون بنا لعبه ال good cop bad cop الشرطي الشرير والشرطي الطيب فيهدد احدهم بينما يتظاهر الاخر بالطيبه وأنه يريد مصلحتك و في النهايه يوقعوا بالمسكين بين فكيهما.

  70. سواء ذهبوا للمفاوضات مع اميركا ام لم يذهبوا ليس هذا هو المهم، مجرد تعاطيهم مع اروبا حول الذهاب من عدمه هو مفاوضات بحد ذاته.
    انتم قلتم ان حالة اللاحرب واللاسلم في ظل العقوباا خسارة لايران.
    هدف اميركا ليس ارسال مفتشيين فالمفتشون ارسلهم اوبااما، الهدف استمرار الحصار لاطول وقت ممكن مع نزع فتيل اي توتر عسكري وابقاء خيارات ايران محصورة بالدوبلماسية.
    الحرب هي الحصار، وها هو الحصار يحدث اول شرخ بين الاصلاحين والمتشددين، واستمرار الحصار اكثر سيحدث مزيدا الشروخ بين الاذرع في لبنان واليمن وبين الرأس في طهران بسبب التمويل والاهم الشعب المقموع الذي لن يتحمل الحصار ولن يتحمل ارسال قوت يومه للبنان واليمن وسوريا وغزة، وكلنا شاهدنا شعاراته في الحراك الاخير الرافضة لتمويل الميليشات.
    هم يكسبون كل شئ بالوقت وانتم تخسرون كل شئ.
    ثم يأتي من يقول ترامب غبي، لقد وضعكم في زاوية صعبة لا انتم قادرين على حرب ولا سلم

  71. لا تبتئس يا اخ عبد الباري عطوان فالظروف اليوم غير ظروف التسعينات او حتى ظروف فترة الربيع العربي فاليوم روسيا والصين وحتى تركيا يعلمون بانهم جميعا مستهدفون وليس ايران لوحدها او كوريا الشماليه لوحدها . روسيا تعلم جيدا ان سقوط سوريا يعني فقدانها لاي موطئ قدم في الابيض المتوسط وان سقوط ايران يعني تحول المعركه الى اراضيها في اليوم التالي. كذلك تركيا مقتنعه تماما انها مستهدفه بعد الانقلاب الفاشل في 15يوليو من العام المنصرم. لذلك اعتقد سقوط ايران في الفخ بعيد الاحتمال.

  72. قال الله في كتابه العزيز مخاطبا موفده ورسوله محمد عليه الصلاة والسلام(ولن ترضى عليك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل ان هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت اهوائهم بعد الدي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير) صدق الله العظيم. هي الحكاية داتها تعيد نفسها عبر التاريخ يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين الاروبيون والامريكيون في سباق مع الزمن من اجل جر ايران الى مائدة المفاوضات لسبب بسيط وهو اقتراب تاريخ السابع من شتنبر حيث المرحلة الثالثة من التخلي الايران عن بنود الاتفاق النووي وهي الاخطر حيث سترتفع نسبة التخصيب الى درجات عالية حيث سيتحول المخزون الايراني من اليورانيوم المخصب الى مخزون استراتيجي يهدد امن اسرائيل صاحبة مئات الصواريخ النووية وسط عالم عربي يتقن حكامه ومسؤوليه الركوع والسجود للغرب المتصهين ويدل شعوبا كان لها ان تكون خير امة اخرجة للناس لكنها فضلت طاعة المخلوق وعصت الخالق .
    ايران ايها الاخوة نبراس العزة الاسلامية مهما يقول عنها المنافقون المستعربون فهي التي قالت لا كبيرة للامريكي وسياسته الطائفة وانحازت لمصلحة الشعوب فحوربت بالوكيل الجار الاخ عرفا بالدين فلما فشلت كل مناوراتهم جاء الاصيل الامريكي ومعه الاوروبي مع شردمة من العملاء الاعراب لينزعوا انيابها غير ابهين ان تلك الانياب متاصلة في الجسد الايراني باسم قوة الوطن وعزة العقيدة وقدم الحضارة فكما يحاك السجاد الايراني المتربع على الصناعة اليدوية العالمية تمتهن السياسة ويصلب عود السياسيين فهم عكس جيرانهم العرب الدين سلموا الزاد والمزاد للغرب الاستعماري يسرح ويمرح في اوطان كان ليس فيها شعوب يستبيح الثروة ويامر عملائه لتنفيد اعماله الوسخة في وطن عربي كانه مزرعة ابقار ايران ايها الاخوة اخطبوط ثوري طوق اسرائيل بادرعه من كل الاطراف حارما اياها من اي منفد خلاص وكاد ان يمنع عليها كل اسباب الحياة فنصروا الله ونصرهم الله والابعد من دلك ان ايران بغباء انظمة عربية سلمت امرها للصهيوامريكي كادت ان تستنسخ ثورتها داخل مجتمعات عربية اهينة واحتقرة من سلالة الفراعنة لتضع الحد للاستهتار الغربي بالعالم العربي الاسلامي والله الموفق

  73. مع التقدير الشديد لما يقوم به المناضلون في غزة في مسيرات العودة ولكن يجب ان يكون هناك وقفة تأمل موضوعي و تحليل لها بعد اكثر من سنتين في ميزان الربح و الخسارة . عندما بدأت المسيرات كان هدفها الضغط على المحور الدولي ثم الضغط على العدو الاسرائيلي ولكن ماذا كانت النتائج .. العالم الغربي و الامم المتحدة بقي صامتا صمت القبور اما الضغط على العدو الاسرائيلي فلم بؤثر الا في حالة واحدة ةهي الارباك الليلي و البالونات الحارقة حيث اصيب بالهلع اما غير ذلك فان العدو يسعد برؤية مئات من الجرحى والقتلى من شباب غزة في كل اسبوع و تراكمات ذلك في الاشهر و السنوات .. انها خسارة لطاقات الشباب الفلسطيني بدل ان تتوجه الى عمليات فدائية سرية وهي اجدى بكثير بعشرات الاضعاف اذن يجب تعديل استراتيجية المقاومة الشعبية للافراد بحيث ينتقلون الى المقاومة السرية في غزة و الضفة وعندها سيتألم العدو كثيرا و سيلبي شروط المقاومة مرغما اما تحقيق خسائر فلسطينية استنزافية اسبوعيا في الارواح بلا طائل فهو انتحار تدريجي ولكن نكرر المقاومة السرية و البالونات اتلحارقة كبديل اكثر جدوى في استنزاف العدو

  74. ألم أكتب في الماضي أن الإتفاق النووي لم يكن إلا مؤامرة
    من الغرب كان متفق علي أن تخرج امريكا منها ويتبقي الاوربيين في المعاهدة ، وفقط حتي تأخير للبرنامج النووي الإيراني ونزع حقها في امتلاك السلاح النووي خوفا علي مصالحهم في الشرق الأوسط، ولكن الإيرانيين
    كانوا علي علم بذلك وعملوا علي العمل في صمت وسرية لتطوير اسلحة أخري اكثر تقدما ولربما يمتلكون السلاح النووي ، وفشل خططهم ، هو نجاح إيران، فمن يأتمن مستعمر قديم لم يعمل إلا لسلب خيرات البلدان التي استعمروها ونشروا الجهل في تلك المستعمرات وبنوا حضارتهم من سلب الخيرات والسير علي جماجم الشهداء من تلك البلدان .

  75. القضيه ليست بالدول الاوروبيه وشعوبها المغيبه…. السر يكمن بمن هو جالس في الخفاء ويسير جميع زعامات هذه الدول لما فيه مصلحة الكيان الصهيوني… زعيم العالم الحر المستقبلي….
    ماكرون فرنسا … خريج من بنك روتشيلد في باريس
    جونسون بريطانيا…. يهودي صهيوني حتى النخاع باعترافه الشخصي
    ترامب إميركا…. مندوب نتنياهو الصهيوني في البيت الأبيض

    هل باعتقادكم هؤلاء الرؤساء وهم يعلمون تحت إمرة أبناء العمومه روتشيلد في لندن وروكفلر في نيويورك سيعملون اي شيء لمصلحة إيران أو غيرها

    هم العدو فاحذرهم…. قاتلهم الله

  76. الأستاذ الكبير عبدالباري تحية طيبه لك لانك آخر السادة الشرفاء
    أنني من متابعي مقالاتك أولا بأول وأتفهم مخاوفك التي سردها في هذا المقال ولاكن دعني أخبرك أن من يراوغ ويناور هم الإيرانيين ولاخوف عليهم لانهم دُهاء وعندهم القدرة علي أدارة الأزمات بحنكه وان طال الوقت والدليل الملف اليمني والسوري وأحب اردد جملتك المشهورة
    (والأيام بيننا) وأحب أُسرد لك بعض الأدلة والمشاهدات لذلك ولاكن لا يسعني أن أقوم بذلك من خلال خانة مخصصه للتعليق علي مقال وحسب.

  77. و سبقهم القرآن الكريم في وصف اليهود و النصارى .
    If you know that, why are you in a hurry to immigrate to the western World its better for you to stay in your faithful middle east countries and try to build them

  78. برافو أستاذ عبد الباري، مقال ولا أروع. تنبؤاتك السابقة كلها أكدتها الوقائع التي لحقتها. قراءة افتتاحياتك تنير الطريق لقرائك العرب وتساعدهم على تبيان الأحداث على حقيقتها. أكبر دولة استعمارية في العالم وأخطرها هي الماما فرنسا. اسألونا نحن المغاربة لتتأكدوا من ذلك، فلقد خلقت بيننا طابورا خامسا يأتمر بأوامرها وينفذ أجندتها على عينك يا تاجر، حتى أنها وصلت إلى درجة فرض لغتها الفرنسية المهترئة علينا، لغة للتدريس في مدارسنا بدل لغتنا الدستورية الأولى التي هي العربية. فرنسا أخطر من بريطانيا في خدمتها لسياسة أمريكا ودولة الأبارتايد إسرائيل. لندن تتصرف بوضوح وبعنجهية في إعلانها عن مواقفها المعادية للأمة العربية والإسلامية، أما باريس فإنها تتظاهر بأنها معتدلة معنا، ومتفهمة لمطالبنا، وانها تتقبلها، ولكنها في الواقع تقوم بذلك لاستدراجنا للمصيدة، ولذلك أنت مصيب في تحذيرك لإيران من أوروبا عموما وفرنسا خصوصا. أتفهم وقوفك إلى جانب الدولة الإيرانية، فلقد أضحت ملجأنا الوحيد كعرب مقاومة وممانعة بعدما تخلت أنظمتنا العربية الحاكمة عنا، وتركتنا عراة من أي دعم وسند في صحاريها، لو أجهزوا على إيران كما فعلوا مع العراق وسورية وليبيا واليمن ومصر، فستتحول المنطقة العربية برمتها إلى ضيعة إسرائيلية أمريكية أوروبية، وسيصبح العرب أقنانا فيها. الدفاع عن إيران الثورة الإسلامية، هو في هذه الظروف الدقيقة، دفاع عن الأمة العربية. شكرا على افتتاحياتك الرائعة والمفيدة.

  79. ايران ليس العراق و ليس قفها من امثال صدام و زبانيته و خونته
    ايران تلعب كما تشاء و تعرف الدروب و تعرف ان الغرب برمته واحد و تعرف كيف تمرر ما تريد مع تقوية نفسها و تعزيز استعداداتها
    لا يعرف ايران الا من التقاها في الحرب مع العراق ايران عندما كانت وحدها وكل العالم ضدها عند وقف اطلاق النار انسحبت من ارضي عراقية و لم ينسحب العراق من متر واحد لانه لم يكن يسيطر على شبر واحد من اراضيها

  80. الإيراني ليس بالسذاجة التي يحاول البعض اتهامه بها.
    هذا الذي استطاع في غضون أربعة عقود وجيزة بناء دولة شامخة تتمتع بكامل مقومات القوة والعزة والكرامة لا يمكن أن تثنيه الصعوبات عن مواصلة مشواره لبلوغ مقصده متبعا نفس الحزم ونفس الحكمة مستغلا كافة الظروف متعاملا معها بلباقة تامة حتى يطوعها لصالحه.
    تكبدت أمريكا في حرب العراق خسائر جسيمة على كافة الأصعدة ولم تجن شيئا يذكر بينما الإيراني لم يخسر الشيء الكثير وتخلص من عدو موصوف مجاور ودعم وجوده ونفوذه في البلاد.
    كذلك الأمر بالنسبة لسوريا ولبنان واليمن. كلما بدأ الأمريكي والاوروبي وأذياله المحليون في تقليب التربة وزراعة الأشواك كلما جاء الإيراني بعدهم يزرع بذرات القمح فيحصد المنتوج الوفير ويجني الثمار الطيبة بينما يكتفي الشق الآخر بالجراح الثخينة والألم الشديد.
    لا تخافوا على الإيراني فقد علمته تجربته وحنكته أن يرقص مع الأفاعي السامة وأن يروض مروضي الأفاعي.

  81. الولاء الاوروبي لامريكا هو امر لا شك فيه ، لان الادلة عليه قطعية ، فالدليل الاول والاهم هو قول الله تعالى عن اليهود والنصارى “بعضهم أولياء بعض” ، ورغم ان القرآن دليل كافي بحد ذاته ولا يحتاج الى ما يعززه إلا ان هناك دليل آخر وهو الاحداث التاريخية الكثيرة جدا وكذلك الواقع الذي نعيشه اليوم والذي يثبت هذا الولاء بصورة قطعية .
    فاذا عرفنا ذلك سندرك بالضرورة ان الاوروبيين لا يمكن ان يكونوا وسطاء نزيهين ومحايدين بين ايران وامريكا وانما هم منحازين لامريكا دائما ، وان ما يدفعهم للعب دور الوسيط هو الحرص على مصالح امريكا فقط اما مصالح ايران فلا يفكرون فيها اساسا ، فكيف اذا يمكن الوثوق بمثل هؤلاء الوسطاء ؟؟

  82. الى: غسان – القدس المحتلة
    متى شاركت ايران في ابادة الشعب العراقي؟؟؟؟
    من يقول كلاما تاريخيا عليه ان يثبته اولا, ثم ان الذي اباد الشعب العراقي هي السعودية بتاعتك 3 مرات الاولى في زجه في حرب مع العراق لثمان سنوات والثانية في الاشتراك في العدوان الثلاثي عام 91م والثالثه في حرب 2003 التي ادت لاحتلال العراق
    ايران لن تنخدع بمعسول كلام الامريكان والصهاينة والاوروبيين وستنتصر باذن الله

  83. الاستاذ عبدالباري و الاستاذ عبدالحي زلوم
    تحاليل في العمق فيما يخص الشرق الاوسط
    نحن فخورين بكم اطال الله عمركم بالخير
    للامة الاسلامية

  84. اين الدول العربية من هدا والخليجية خاصة ؟؟؟ والسعودية والامارات تحديدا ؟؟ هل استشارها ترامب قبل ان يقدم على هدة الخطوة ؟؟ ومادا لو تخلت ايران عن برنامجها النووي مقابل ان تكون هي سيدة الخليج والمنطقة ؟؟

  85. السلام ورحمة الله ذا عبد الباري عطوان
    سلمت يمينك تحليل رائع ودقيق وفيه ملخص لجميع النكبات التي حلت بالدول الاسلامية المتربعة على عرش الثروات التي حباها الله.
    في اعتقادي ان الارانيين ماهرين في المفوضات ولكن كما سبق ان ذكرتم فالغرب لا يسعى الى مفوضات ولكن الى اركاع وادلال ونهب الخيرات الاسلامية وعدم حصولها على حقها في المعرفة لللاسبابالتي يعرفها الجميع
    ولذا على الجناح المعتل في ايران الحدر كل الحذر وكما قلتم في المقال اللهم قد بلغنا.. اللهم فاشهد.
    ولكم جزيل الشر على مقالاتكم والسلام

  86. الأستاذ عبد الباري عطوان
    كم يسعدنا حرصك على ايران وتفانيك من أجل مصلحتها ، وهذا دليل نبلك وشرفك ، لأنك تفهم دور ايران في دعم المظلومين ومقارعة الظالمين . زاد الله في توفيقك وجزاك أفضل الجزاء .
    أتمنى أن يقتدي بك المغرر بهم من أولياء الأعداء .

  87. الغرب ملة واحدة في الكفر والعداء للامة. ومن يعتقد بغير ذلك واهم أو مخدوع أو جاسوس أو مستعرب مدسوس.

    الاردن قدم كل الوظائف المطلوبة منه ومع ذلك أصبح اقتصاده على شفير الهاوية ويزداد سوءا باضطراد.

    زبدة الكلام: واعدوا …. ولا حل غير السيف.

  88. بالتاكيد اوروبا لديها تاريخ قذر في الوطن العربي وخصوصا هنا في فلسطين. ولكن هنالك مفارقة كبيرة في المقال الذي يعتبر ايران حليفة الوطن العربي وهي التى اشتركت في ابادة العراق.
    فمتى كانت ايران صديقة العرب قديما وحديثا؟

  89. وزير ايطالي سابقا والان الرئيس البرازيلي نعتوا فرنسا بالمستعمر و السبب في تخلف دول العالم الثالث. .. و شهد شاهد من اهلها … و سبقهم القرآن الكريم في وصف اليهود و النصارى . …. لن نامن لهؤلاء فكلهم في صف واحد

  90. ما تجري أوروبا وأمريكا من أجله مع ايران يذكرنا بنفس النهج الذي بدأوه مع عراق صدام حسين (النفط مقابل الغذاء) ومع ايران (رهن النفط مقابل الدولارات على شكل مشتريات ) ثم ماذا ؟ قطع صلة ايران بأذرعها في العراق ولبنان وفلسطين واليمن !! ثم ماذا ؟ منع ايران من الصناعة العسكرية وبناء قوة دفاعية ولا هجومية !! ثم ماذا؟ استخدام الطابور الخامس في الداخل والهجوم على النضام الايراني والقضاء عليه وتحقيق هدف إسرائيل الكبرى من فارس الى اليمن ومن اليمن إلى تركيا …..

  91. تحليل منطقي جدا ، وكما قلت في مقالك فالاوروبين لم يتخلوا عن عنصريتهم وعقليتهم الاستعمارية المتغطرسه الناهبه لثروات الشعوب ،،استعمار جديد بأشكال مختلفه فتارة تحت ذريعة حقوق الإنسان والديموقراطية وتارة تحت ذريعة محاربة الإرهاب، ،،،الخديعة والتضليل والمكائد والمؤامرات هذا هو ديدنهم قديما وحديثا لتبقى رفاهية شعوبهم قائمة على نهب خيراتنا واستغلال خدماتنا، ،،،ولكن القياده على وعي كامل لهذه العقليه الغربيه الجشعه والمخادعه والمتؤامره التي لها الف وجه والف لبوس

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here