الأوبرا المصرية تحيي ذكرى ثورة يناير باحتفالية خلت من أغانيها

eeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeee

القاهرة / كوثر الخولي / الأناضول –

نظمت دار الأوبرا المصرية، مساء الأربعاء، احتفالية  خاصة بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير / كانون الثاني 2011 التي تحل السبت المقبل.
وبينما كان لافتا الغياب الملحوظ للشباب عن حضور الاحتفالية التي استمرت قرابة الساعتين في يومها الأول الأربعاء، غابت عنها أيضا الأغاني الخاصة بثورة يناير.
في المقابل، غنت الفرق الفنية التابعة للأوبرا، والتي ضمت نحو 400 فنان، أغان تحتفي بالجيش المصري وانتصاره في حرب الـ 6 من أكتوبر/ تشرين الأول 1973 التي انتصر فيها الجيش المصري على نظيره الإسرائيلي، ومن بينها: أغنية “بسم الله.. الله وأكبر بسم الله” وهي من تاليف عبد الرحيم منصور وتلحين بليغ حمدي.
وقدم هذه الأغنية خلال الحفل كورال وشباب مركز تنمية المواهب بالأوبرا، وصاحبها استعراض بالملابس العسكرية.
كما شهد الحفل أعمال غنائية تنتمي للفترة التي تلت ثورة 23 يوليو/ تموز 1952 التي قادها ضباط من الجيش وساندها الشعب؛ حيث غنت المطربة “ريهام عبد الحكيم” أغنيتين للمطربة المصرية الراحلة “أم كلثوم” وهما: “مصر تتحدث عن نفسها”، و”مصر التي في خاطري”، كما غنت المطربة رحاب مطاوع، أغنية “ثوار” والتي غنيت بمناسبة اندلاع ثورة 23 يوليو 1952.
?ومن الأغاني الحديثة نسبيا التي شهدها الحفل، أغنية  “حبيبتي من ضفايرها” للموسيقار عمار الشريعي، حيث أدتها المطربة “علياء عساف”، وصاحبها تابلوه فني راقص لفرقة فرسان الشرق للتراث.
الاحتفاء بالجيش وقياداته لم يقتصر على الأعمال الفنية المقدمة خلال الحفل، بل شمل أيضا الجمهور.
وعندما بثت خلال الحفل كلمة مسجلة لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي قال فيها عبارته الشهيرة “مصر أم الدنيا وهاتبقى أد الدنيا”؛ ردت على ذلك إحدى الحضور هاتفة بصوت عال: “بك يا جميل”، تقصد السيسي.
ومن المقرر أن تتواصل فعاليات الحفل، الذي يحمل عنوان “الثورة فن .. أمل .. عمل”، غدا الخميس.
وعلى صعيد ذي صلة، أعلنت وزارة الثقافة المصرية، في بيان، تنظيمها احتفالية ثقافية كبرى في القاهرة وجميع المحافظات، السبت المقبل، بمناسبة حلول الذكرى الثالثة لثورة يناير، وذلك بمشاركة كبار وشباب المثقفين والفنانين وعدد كبير من الفرق الفنية والشعراء.
في القاهرة، من المقرر أن تبدأ الاحتفالية بمسيرة ثقافية وفنية تتحرك من أمام وزارة الثقافة بحي الزمالك (وسط) في الثانية عشرة (10 تغ) ظهر السبت القادم، وتلتحق بالاحتفال الثقافي والفني الذي تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة من خلال عروض فنية وغنائية أمام دار الأوبرا (وسط)، ثم تتوجه في كرنفال ثقافي كبير إلى ميدان التحرير (وسط)، لتقدم برنامجًا ثقافيًا وفنيًّا يمتد حتى منتصف الليل بمشاركة جميع فئات الشعب، وكتيبة من المثقفين والفنانين الذين يمثلون تيارات الفنون المختلفة.
وفي توقيت متزامن تقام احتفاليات ثقافية كبرى في عواصم المحافظات على المسارح التي تقيمها هيئة قصور الثقافة في الميادين الرئيسية، ويشارك فيها عدد كبير من الفرق الموسيقية.
يأتي ذلك فيما تشهد مصر دعوات من أطراف عدة للخروج في ذكرى ثورة يناير السبت في مسيرات حاشدة تطالب باستكمال مطالب ثورة يناير، وشمل ذلك دعوات للتظاهر في ميدان التحرير، الذي يهد مهد ثورة يناير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here