الأهلي المصري يقترب من نهائي إفريقيا بعد فوزه على الوداد المغربي بهدفين نظيفين في مباراة مثيرة شهدت ركلتي جزاء 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

بهدفين نظيفين نجح الأهلي المصري في عبور فريق الوداد المغربي، في المباراة التي أقيمت في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، على ملعب محمد الخامس.

بدأ الأهلي المباراة بهجوم عن طريق مروان محسن ومحمد مجدي أفشة ونجح الأحمر في إحراز هدف بعد خطأ فادح من يحيى جبران، حيث استغل “أفشة” الخطأ وسجل الكرة على يسار حارس الوداد، في الدقيقة الرابعة.

في الدقيقة 43، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الوداد، بعدما منع محمد الشناوي، جباجبو، داخل منطقة الجزاء، ليتم الاحتكام لتقنية الفيديو، ويحتسبها، ونجح “الشناوي” في التصدي لها مرتين .

وفي الدقيقة 60، احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح الأهلي، بعد تسديدة من “أجايي” لتصطدم الكرة في يد جبران، ليحتسب سيكازوي ركلة جزاء ، و نجح علي معلول في تسجيلها ،لينتهي اللقاء بفوز الأهلي،ويقترب من الصعود لنهائي البطولة.

 وزير الرياضة يهنئ الأهلمن جهته وجه الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة التهنئة للاعبي النادي الأهلي ومجلس الإدارة على الفوز الذي حققه الأهلي خارج ملعبه على منافسه فريق الوداد البيضاوي المغربي بهدفين مقابل لا شئ في مباراة الذهاب بنصف نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا.

وأعرب صبحي عن خالص تمنياته للاعبي نادي الزمالك في مباراته المرتقبة غدا أمام فريق الرجاء المغربي في بطولة أفريقيا، والتوفيق لنادي بيراميدز في مباراته أمام فريق حوريا كوناكري الغيني في منافسات كأس الكونفدرالية.

وتمني الوزير أن تحصد الأندية المصرية لقب البطولتين، معربا عن ثقته في لاعبي الأندية المصرية الثلاثة المتنافسة في البطولتين وقدرتهم على تحقيق الفوز وإسعاد الجماهير المصرية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. مبروك للنادى الأهلى المصرى،، وحظ موفق للوداد المغربى فى المرات القادمة،،،،،ونسأل الله الود والمحبة بين أبناء الأمة العربية ،، لأننا تعودنا على أن ما تبنيه الرياضة فى سنوات تدمره السياسة.فى ساعات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here