الأمين العام لـ”نداء تونس” يعلن استقالته وسيعلن ألاسباب “قريبا”

تونس/ عادل الثابتي/ الأناضول: أعلن الأمين العام لحزب “نداء تونس” سليم الرياحي، الجمعة، استقالته من منصبه ومن عضوية الحزب، بحسب مصدرين.

جاء ذلك في بيان نشره عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، اطلعت عليه الأناضول.

وبرر الرياحي استقالته بـ”إيمانه الكبير بضرورة أن تكون لتونس كل فرص النجاح في تجربتها الديمقراطية الفتية، وفي مشهد سياسي مشرف يعمل على المصلحة العليا للوطن، ولا يساهم في تعميق حالة اليأس والشك لدى المواطن”.

وأضاف أن “تونس تستحق مسارا سياسيا وزخما ثقافيا واقتصاديا وأخلاقيا وحضاريا أنقى وأرقى مما تعيشه اليوم، وهذا لن يتحقّق إلا بتقديم الوطنيين والكفاءات نظيفة اليد”.

وتابع: “بعد تفكير عميق، لا أرى مجالا لتقديم الإضافة اليوم داخل نداء تونس، وأعلن بعد مراجعات وتقييم، ولأسباب ألتزم بشرحها خلال مؤتمر صحفي قريب، استقالتي من الأمانة العامة للحزب وكل هياكله (فروع الحزب)”.

من جانبه، أكد الطيب بالصادق، محامي الرياحي، في تصريح للأناضول، استقالة الأخير.

وأرجع بالصادق استقالة الرياحي إلى “تعفن الأوضاع السياسية في تونس، وسعي الرياحي إلى النأي بنفسه عنها”، دون تفاصيل إضافية حول الجزئية الأخيرة.

وفي أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أعلن الرياحي اندماج “الاتحاد الوطني الحر (ليبرالي) في حركة “نداء تونس”، و تولى منصب الأمانة العامة، فيما احتفظ حافظ قايد السبسي، نجل الرئيس التونسي، برئاسة الهيئة التنفيذية للحزب.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك عقد في حينه، أعلن الحزبان أن اندماجهما يهدف لتجميع “العائلة التقدمية الحداثية” تمهيدا لتحكمَ الأخيرة منفردة دون حزب “النهضة” (إسلامي) عقب الانتخابات التشريعية المقررة خريف 2019.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here