الأمير مولاي هشام:  إذا نجحت الديمقراطية في الجزائر سيكون المغرب في وضع غير مريح ومطالب بالإصلاح والديمقراطية

باريس – “رأي اليوم”:

في خروج إعلامي جديد، يرى الأمير مولاي هشام بن عبد الله ابن عم ملك المغرب أن نجاح الديمقراطية في الجزائر سيكون له تأثير على المغرب الذي قد يجد نفسه في وضع حرج وسيكون مطالبا بإصلاح سياسي أكبر.

ويتابع المغاربة باهتمام كبير تطورات المشهد السياسي في الجزائر، وهو الموضوع الرائج في شبكات التواصل الاجتماعي الى جانب أزمة التعليم وزيارة البابا الى المغرب اليوم. وكانت وكالة فرانس برس قد أنجزت منذ أسبوعين ربورتاجا حول رؤية المغاربة للحراك الشعبي في الجزائر المنادي بالديمقراطية، وأجمعت الآراء على التصفيق للحراك وعدم استبعاد تأثيره على المغرب.

وكان الأمير مولاي هشام الأكثر وضوحا في المقارنة بين البلدين، وجاءت أفكاره في معرض ندوة في جامعة دوك في ولاية كارولاينا الشمالية مساء الخميس الماضي، واستعرض التاريخ المشترك بين البلدين والتأثير الحاصل بينهما رغم وجود ملكية في المغرب وجمهورية في الجزائر عمادها المؤسسة العسكرية التي تلعب دور المراقب والموجه، ويختلف دورها مقارنة مع دور المؤسسة العسكرية في مصر التي تسيطر على كل شيء.

ويعتقد ان الجيش الجزائري يحاول الاستفادة من تجربة المخزن السياسي في المغرب (السلطة التقليدية المكونة من الملك ومساعديه عبر تشعبات متعددة)، فقد عمل المخزن المغربي على امتصاص الاحتجاجات عبر إصلاحات ومحاولة استيعاب جزء من النخبة، ويجدد المخزن أركانه السياسية والاقتصادية عبر امتصاص نخب جديدة باستمرار وبالتدريج.

ولا يستبعد قيام الجيش بالتحكم في التطورات السياسية من خلال استيعاب تخب جديدة خاصة وأن الشارع يرى في النخب الحاكمة منظومة فساد يطالب برحيلها رفقة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

لكن في المقابل، قد يحصل العكس في عملية التأثير، إذا نجح الجزائريون في إقامة نظام ديمقراطي في بلادهم، سيجد المخزن المغربي نفسه في وضع غير مريح بل في وضع صعب، وسيطالبه الشعب بديمقراطية حقيقية.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. إلى شرحل
    1ـ الديمقراطية آتية إلى الجزائر لا محالة …، ليس كهدية مجانية…، لأن الشعب الواعي سيفرضها فرضا رغم أنف (مخزن!) الجزائر، و الجيش الجزائري ينحاز للشعب، لأنه جيش الشعب ( و ليس جيش الم… !) و الشعب كله جيش وطني … خاصة في هذه الظروف بالذات …
    2ـ موضوع المقال يخص النظام و المخزن في المغرب، لمذا تُلبِّس هذا بذاك.. لتضلل القارئ، ثمّ تتكلّم عن أحداث لا تعي فيها و لا تعلم، ” لا تذهب بعيدا فتضلّ،إلعب أمام بيتك أحسن…”

  2. لحسن من وجدة
    ما هي الصورة الأروع والممكنة ؟؟
    هل انت ايضا من جماعة وجدة؟؟؟
    على كل حال نحن هنا و ستظل امانيك حبيسة الصدور

  3. التخلف مفروض على مجتمعاتنا وإلا ستزول هذه الأنظمة

  4. اظن أن الحراك في المغرب من النوع الكامن و المتفرق و الحثيث .. و لا شك أن الحراك الجزائري سيعجل بتركيز الحراك المغربي و خروجه في أروع صورة ممكنة .

  5. كمغربي اتمنى للشقيقة الجزائر الجروج من الازمة بتوافقات ونجاح بين جميع الاطراف ، و لا أوافق طرح الامير فاذا توفقت الجارة فان ذلك سينعكس خيرا على المغرب.
    اتمنى الفوز للديموقراطية في كلتا البلدين لانها هي الجديرة بخلق قوة اقليمية في شمال افريقيا وقادرة بمواردها البشرية و خيراتها المتنوعة ان تلعب دورا مهما في المنطقة العربية وفي جهة المتوسط، دون ان ننسى دورا مهما قد تلعبه تونس في توسيع دائرة النهج الديموقراطي في تعزيز قدرات بلاد المغرب العربي.
    فليعلم الامير ان التغييرات بالإصطدام مع الحكام اضراره اكثر من نفعه و التحالف مع رواد المؤامرة دمر العراق وليبيا وسوريا ودولا اخرى، ينبغي خلق تنافس ونقاش وطرح بدائل واقعية.
    الثورة الحقيقية غالبا ما تؤخد من الداخل ويشارك فيها الجميع دون إقصاء او انتقام من اجل الصالح العام الوطني وليس من اجل الصهيونية التي تقودها امريكا وحلفائها.

  6. الجيش في الجزاءر انقلب على الإرادة الشعبية في انتخابات نجح فيها الحزب الإسلامي في التسعينات .
    فبدل اللجوء إلى صناديق الاقتراع التي أفرزت حزب عباسي مدني كفاءز ديمقراطيا. لجىء العسكر إلى صناديق الدخيرة الحية فاسألوا دماء الجزاءريين فيما يعرف بالعبرية السوداء.
    فلا ولن يتخلى العسكر بالجزائر عن مكتسباته.
    اول زيارة قام بها السيسي للخارج بعد الانقلاب كانت لاشقاءه الانقلابيين في الجزاءر.

  7. لقد تعلمت الشعوب كيف تسحق الخغاغيش التي تعتلي ظهورها بالعتمة بعدما أتقنت استعمال “المناظير الليلية” !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here