الأمير عبد العزيز بن سلمان “يشتم” صحفيّاً بريطانيّاً بعد أن وجّه له سُؤالاً حول ضُلوع شقيقه الأمير محمد بن سلمان باختراق هاتف مُؤسّس شركة أمازون.. الوزير أكّد أنه يعمل وزيراً للطاقة واتّهم الصحافي بتشتيت انتباهه.. ألحّ الأخير بسُؤاله.. فجاء ردّ الأمير صادماً

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أنّ الأقدار، تُحتّم على العربيّة السعوديّة، أن تكون تحت الأضواء مع نهاية العام، ومطلعه، فها هو الأمير محمد بن سلمان، وليّ العهد السعودي، مُتّهمٌ شخصيّاً باختراق هاتف مؤسس شركة أمازون، جيف بيزوس، عام 2018، وتقول التسريبات، إنه قام بإرسال “طُرفة” حول النساء، لمُؤسّس الشركة، كانت السبب الرئيسي في اختراق جهاز مالك أمازون، من خلال ملفّات وبرمجيات خبيثة، تمكّنت من اختراق الهاتف، وتسبّبت بكشف علاقة تجمع بيزوس بسيّدة، وتسبّبت بطلاقه.

النّفي السعودي، لا يزال فيما يبدو غير قابلٍ للتصديق، كما حوادث أخرى جرى تقديم روايات سعوديّة حولها، أبرزها مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وغيرها الكثير، حتى أنّ وزير الطاقة السعودي الجديد، الأمير عبد العزيز بن سلمان، لم يتمالك نفسه على خلفيّة الاتّهام، ووصل به الأمر إلى “شتم” صحافي بريطاني، وجّه له سُؤالاً حول القضيّة.

الوزير السعودي الذي تفاءل بتعيينه في منصبه بعض المراقبين، لتمتّعه بالخبرة الاقتصاديّة، والدبلوماسيّة، والمُشارك في مؤتمر “دافوس”، كان قد تلقّى سُؤالاً من الصحافي البريطاني، ويعمل في شبكة “itnews” حول رأيه في القضيّة، فرد الوزير أنا وزير طاقة، أعتقد أنك تسأل سؤالاً خطأ، في مكان خطأ، وأنت تريد تشتيت انتباهي فقط.

هُنا عاود الصحافي البريطاني فيما يبدو مُمارسة مكره الصحافي مُستَفِزّاً الوزير، وليسأل مُجدّداً، هل بيزوس هدف شرعي، عندها ابتسم الأمير الوزير، وأجاب، هذا تهكّم وسخرية، أنت غبي، فرد الصحافي: “هل أنا غبي؟”، يُصر الوزير على إجابته بنعم.

ولم يسبق لمسؤولين سعوديين، أن وجّهوا شتائم لصحفيين، خلال توجيه أسئلة حسّاسة لهم حول قضايا واتّهامات تُواجه المملكة، وغالباً ما كانوا يلجأون إلى الصّمت وتجنّب الاستفزاز، وهو ما يُعيد التّساؤلات حول سياسات المملكة الحكيمة، ونهجها الناعم في مُواجهة الأزمات، حيث بدا لافتاً، أن ذلك النهج قد تغيّر، مُنذ صعود الملك سلمان بن عبد العزيز إلى الحكم العام 2015، وباتت المملكة، أو بعض الأمراء فيها ينحون إلى تبنّي أُسلوب المُواجهة، وتشكيل جيوش إلكترونيّة تضم عشرات الآلاف، وظيفتها السّب والشّتم لأيّ مُنتقد لسياسات المملكة.

وتفاعل عدد من الإعلاميين على المنصّات مع الحادثة، فكتب الصحافي السعودي محمد القصير ‏الأمير ‎عبدالعزيز بن سلمان يصفع صحفي غربي برد ساحق ماحق حينما أصر على سؤال الأمير عن قضية ليست من إختصاص ‎#وزير_الطاقة وفهمّه أن الوقت والمكان ليسا مناسبين الصحفي حاول أن يواصل إحراج الوزير في ختام الحوار وقال سيدي هل تعتقد أني غبي ؟ فرد عليه الأمير عبدالعزيز فوراً ب (نعم).

 

 

وهرع عبد الرحمن الراشد الإعلامي السعودي المعروف الذي يرتبط بعلاقة صداقة قويّة مع الأمير عبد العزيز للدفاع عن الأمير الوزير، وقال في تغريدةٍ على حسابه على “تويتر”: “ويبدو أن هذا “الاستفزاز” من قبل إعلاميين غربيين لمسؤولين سعوديين لن يكون الأول ولا الأخير، في ظل إعلام غربي بات يعتمد نهجا منذ الاغتيال البشع للصحافي الخاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول”.

العارفون بالأمير عبد العزيز، وخاصّةً في الصناعة النفطية، يصفونه بالدماثة والخلق الرفيع، ويستغربون وقوعه في مصيدة هذا الصحافي بهذه السهولة.

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. انج سعد فقد هلك سعيد..
    هذا الصحفي من اكثر الناس حظاً
    فهو تلقى شتيمه فقط وعليه ان
    يحمد الله انه لم يتلقى اسنان منشار
    كزميله الصحفي المرحوم خاشقجي.
    والله عندي قصص تقشعر لها الابدان
    بسبب اعمال هؤلاء الاجلاف ولكن لكل مكان
    مقال.
    beem me up Scotty!!

  2. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .تحية لقراء راي اليوم والاخوة المشرفين عليها وكما العادة تحية خاصة للاستاذ عبد الباري عطوان .موضوع هؤلاء القوم بعيدون كل البعد عن التحضر والرقي كل ما يفكرون فيه هو المال والكرسي لا يهم لا دين لا اخلاق ولا شيئ والدليل امامنا علماء في السجون نشطاء في السجون والاعدامات بالجملة باسم الدين اما موضوع ابادة الشعب اليمني فهذا من اكبر الكبائر التي ارتكبها هؤلاء الذين يدعون انهم حماة الاسلام وهم بعيدون كل البعد عن اخلاق الاسلام وما امر به رسول الله صل الله عليه وسلم ملايين اليمنيين جياع وعدد هائل من المرضى والجرحى والنازحين ترى ماذا سيكون جواب بن سلمان لربه عندما يساله عن المجازر التي ارتكبها في اليمن والعراق وسوريا ولبنان وكيف سيرد مفتي المملطة على سؤال الباري جل وعلى عن اطفال اليمن الذين اوبيدوا بفتوى من شيوخ السلطان اما جواب الوزير او الامير فهذه اخلاقهم يقول الشاعر (نما الامم الاخلاق ما بقيت فأن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا ) فهم الان بحول الله وقوته في طريق الزوال هم ومن يحميهم ترامب لن ينفعم امام الله (وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون ) والله المستعان واعتذر عن الاطالة

  3. .
    الفاضل عبد الرحمن ال خليفه .
    ،
    — سيدي ، وصف غيرنا بالافاعي والزرافات كنا نفعله كطلاب في مرحله الدراسه الابتدائيه وكان أساتذتنا يقولون لنا هذا عيب وحجه من لا حجه له .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  4. إلي جميع القراء الأفاضل
    أبناء هذا الملك يختلفون عن باقي العائلة المالكة السعودية بكل شيء
    اولا من عهد الملك عبد العزيز المؤسس والسعوديين بمجملهم وخاصه الأمراء لحيتهم لم يتغير موديلها أبدا إلا في عهد هذا المراهق المتغطرس القاتل أطفال اليمن المرتكب ابشع جريمه حدثت ضد الانسانيه قتل وتقطيع وإذابة جثة إنسان جريمته إبداء رأيه
    ثانياً أخلاق الأمراء لا تكون بالسباب لمراسل أجنبي أو عربي جميعنا شاهدنا وسمعنا الأمير أحمد بن عبد العزيز في لندن حين كان بعض الاخوه اليمنيين يهاجمون السعوديه وتحدث إليهم بكل أدب وباخلاق أمراء أولاد ملوك وليس بلغة بلطجيه زعران السفاهه تلازمهم في كل تصرفاتهم
    هل سيكون هذا القاتل خادم للحرمين وهو الذي جلب كل انواع العهر والرذاله والفجور لأرض الحرمين
    هذه ليست أخلاق أمراء ولن يرضي شعب الجزيره العربيه نجد والحجاز عن تشويه سمعتهم بتصرفات أبناء سلمان

  5. العجيب ليس سؤال الصحفي المدزوز
    ولا رد الوزير
    العجيب هو تعليق المعلق (AL- MUGTAREB)
    للاه عليك يا السعوديه كم اخرجتي
    من افاعي.

    فوق هام السحب يا السعوديه

  6. .
    الفاضل جواد ،
    .
    — سيدي ، أجدك محقا في امر تعجلي بإبداء الرأي بخصوص قضيه اقتحام منزل الدكتور وزوجته كان علي ان اتروى ولكم الشكر على ملاحظتكم .
    .
    كل الاحترام والتقدير .
    .
    .

  7. الى السبد المغترب
    تحيه
    لا اعرف حضرتك لكني اتابعك
    واضح انك رجل مرموق
    لكن خاب املي عندما علقت على نوضوع القتيل في منزل المغنيه
    رجل سياسي كبير مثلك اكيد عليه ان يكون متانيا في كل راي يبديه
    الوقائع تشير الى جريمه قتل عمد في منزل المغنيه وهي كاذبه في اقوالها
    مجتمعاتنا ما فيا علنيه والمغنين والراقصات جزى من هذه المافيا

  8. ” الصراخ على قدر الوجع” … الذي لا يحتمل سؤالًا من صحفي هو ” غبي” متبجح بغبائه

  9. ” الصراخ على قدر الوجع” … الذي لم يحتمل سؤال من صحفي هو “غبي” ومتبجح بغبائه

  10. الى السيد المغترب
    كتبت في تعليقك ما يلي
    هذا ملكا بعد ابيه العبقري صاحب الدهاء والفراسة والثقافة ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    هل أنت متأكد مما كتبت ,,,, وبالذات الثقافة
    الثقافة تعتمد بالاساس على كثرة وتنوع القراءة وبأكثر من لغة غالبا
    والقراءة كما نشاهدها ,,,,,,,,,,,,,,, تعاني الانيميا و المرض

  11. اعتقد ان هذا الشخص السعودي هو الغبي، لانه لايعرف معنى المخاورة

  12. .
    — اذا تم فعلا اختراق هاتف جيف بيزوس لأجل ( إرسال رساله ولدنه مثل المراهقين ) فان من فعلها ليضحك ربع ساعه لا يدرك حجم الورطه الضخمه الني أوقع نفسه بها .
    .
    — هذه تسمى ( بزنس سابوناج ) اي تجسس صناعي واختراق انظمه حمايه بواسطه برامج مخابراتية غالبا ما يصممها اسرائيليون وهذا يعني أيضا ان اسرار ادارات عليا لمؤسسات هامه يمكن او يجري التنصت عليها من قبل السعوديه .!!
    .
    — الموسسات الكبرى مثل أمازون تملك نفوذا كاسحا على الساحه السياسيه في الدول الغربيه ولا يقلقها امر اكثر من اختراق اتصالاتها لانه يؤذي سريه تعتبر من صلب عملها .
    .
    — لذلك فان ما يصلح كجواب باستخفاف من الامير عبد العزيز بن سلمان على صحفي في خميس مشيط وعرعر بشأن سباق الإبل لا يصلح كجواب على صحفي غربي بشأن موضوع بالغ الاهميه مرتبط باختراق الأمن ” السايبري” لرئيس اكبر شركه بالعالم الان.
    .
    — والموضوع ضخم جدا ولم يبدا بعد لان بيزوس الذي تخطت ثروته مايه وعشرون مليار دولار وقيمه شركته تصل الى ربع ترليون دولار يتحدي ترامب الذي يحسب له الف حساب فلا يظن الأمير محمد بن سلمان ان جيف بيزوس سيتلقى الصفعه ويسكت خاصه وان الخاشقجي كان يعمل صحفيا لديه ويتبنى بيزوس قضيته بقوه .
    .
    — السوال الأهم ، هل يصلح امير أهوج يشتري لوحه بنصف مليار ويشتري يختا وقصرا في فرنسا بنصف مليار اخر ويسجن الأمراء ورجال الأعمال الكبار ويمنعهم واولادهم من السفر ويبتزهم ويبرم عقود تسليح بعشرات المليارات ويفتح جبهه اليمن ويستفز ايران فتقصف أرامكو ويأمر بتقطيع الخاسقجي والان يخترق انظمه الأمن لأكبر شركه بالدنيا لإثبات شطارته ،،، هل يصلح هذا ملكا بعد ابيه العبقري صاحب الدهاء والفراسة والثقافة الذي يوفر له الان الحمايه والتغطية والضبط ، من الذي سيضبط هذا الأمير اذا غاب أباه واصبح ملكا ؟؟؟
    .
    .

  13. لقد أثمرت ” عدوى سباب وشتايم الذباب الإلكتروني ” وفعلت فعلها حتى لدى قادة الذباب ؟!

  14. اعتقدنا انه قضية خاشقجي ستكون اخر الفضائح السلمانية فإذا بها ليس الا واحدة من تلك الفضائح التي بدأت باحتجاز رئيس وزراء لبنان وإجباره على تقديم استقالته هذا كان بالتزامن مع غزوة الريتز وانتزاع اموال وأملاك رجال الاعمال بدون محاكمة ثم الهجوم الإعلامي الكبير على كندا ثم التجسس على مالك شركة أمازون ثم قتل وتقطيع خاشقجي ولا ننسى اكبر الكوارث والفضائح وهى العدوان السعودي الهمجي على اليمن السعيد

  15. طيب سؤال أخير يا سمو الامير
    متى ستنتهى مغامرات محمد بن سلمان ؟
    أرجوك لا تقل لنا انها بالكاد بدأت

  16. لا يتلف رد الوزير عن لهجة ومحتوى كل السعوديين الذين يظهرون على الفضائيات , نفس العنجهيه والنفخه .

  17. الأمير السعودي على حق والصحافي البريطاني قليل التهذيب او انه يريد ان يستعرض قواه الصحفية . الأمير كان دبلوماسيا الأجوبة على سؤال الصحفي ولكن الصحفي أصر و أعاد السؤال بطريقة غير مؤدبة مرتين لذلك اكتفى الأمير بالقول له انه غبي .

  18. لا ينافس ال سعود في كرههم وعدائهم للصحافيين الا ترامب 😁
    الحمد لله انه الصحفي بريطاني وليس عربي كان الذباب الالكتروني السعودي شن هجوما كاسحا عليه وعلى بلده لو كان عربيا 😊

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here