الأمير بن سلمان يقترب من “الحركة الأخيرة” في لعبة الشطرنج: “مغامرة” المشوار الأخير في لعبة النفوذ والنتيجة بين “خيارين”.. إحتقان شديد في السعودية وكل العواصم مهووسة بـ”التسريبات” ومشروع يغري الامريكيين بإسم “إعادة هيكلة الجيش”

عمان- خاص بـ”راي اليوم”:

رجحت اوساط دبلوماسية مطلعة على حيثيات المشهد الداخلي السعودي وجود “صلة او رابط” بين الاعتقالات الأخيرة لنخبة من كبار الأمراء في عائلة الحكم السعودية وبين تحركات في صفوف بعض قادة القبائل  للمطالبة بعقد إجتماع تقييم مرجعي للوضع العام في المملكة لمجلس البيعة.

ومن المرجح ان تحركات بعض الامراء لصالح مراجعة شاملة ومرجعية أدت للمجازفة بتلك الاعتقالات.

 ولم تصدر عن السلطات السعودية اي إفصاحات حول حقيقة الوضع ولم تقام اي محاكم.

 لكن الاعتقالات طالت أكثر من 120 شخصية نافذة على الاقل في صفوف الامراء ومستشاريهم وضباط مقربين منهم حتى فجر الاثنين حسب مصدر دبلوماسي مطلع جدا.

 وتزيد حدة التوقيقات والاعتقالات.

 وتزيد معها مؤشرات القلق في اوساط الشارع السعودي وحتى في اوساط دول الخليج المجاورة والعواصم الغربية.

 وعلم بان الادارة الامريكية تتابع التفاصيل خصوصا بعدما إجتماع قاده ولي العهد الامير محمد بن سلمان في قيادة الاركان وإنتهى بحزمة قرارات  وبالحديث عن مشروع شمولي ل”إعادة هيكلة القوات المسلحة” بالتزامن مع الانباء التي تتسرب عن إعتقالات طالت امراء بارزون في العائلة المالكة اهمهم الامير احمد بن عبد العزيز.

 ويبدو ان خطة اعادة الهيكلة تغري الادارة الامريكية بعقود تسليح جديدة وسط انباء عن تأييد  ضمني من الإدارة الامريكية للإجراءات الوقائية التي يقول بن سلمان انه يتخذها لحماية الامن الداخلي.

 وتهتم سفارات الدول الغربية والاقليمية بجمع ما تيسر من المعلومات عن “الوضع الداخلي في السعودية”.

 ويبدو حسب تحليل دوائر عميقة ومختصة ولديها معلومات بان الامير بن سلمان يقترب من خط النهاية لآخر”مغامرة” حقيقية بمستوى الوضع الداخلي المعقد فهو أما يتكرس فعلا كزعيم مطلق يجهز على جميع خصومه الكبار وفي كل المواقع وعبر عملية تطهير طالت حتى امراء في السلك العسكري.

 أو أمام مجازفة غير محسوبة على طريقة لعبة الشطرنج تتغذى الان على الاحباط الاقتصادي وقد تنتهي بخروج الامير الشاب من المعادلة او مشكلات داخلية اكثر تعقيد

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. ابن سلمان يستحق الثناء والشكر الغير محدود وما يقوم به عمل جبار لم يتجراء امير من قبل فعله. لم يعد يطيق الفوضى من قبل الأمراء الآخرين ودخولهم في التجارة مع المواطنين ونهبهم ثروة البلد بحجة انهم من الأسرة المالكة. الان بدء الترويض التدريجي حتى يصبحون مواطنين عاديين. حفظك الله ورعاك

  2. حرب ضروس ، مثل حرب داحس والغبراء ، من خلال متابعة مايجري في بلاد الحجاز بلاد الحرمين المباركة، ومن خلال الأخطاء الفادحة اليومية المتكررة والتي يرتكبها فساد آل سعود ممثلة بالمنشار فلا نستبعد أن نرى في الاسواق قريبا لاجئين هاربين من الحجاز من بطش بن سلمان. حيث أن بطشه طال عمومه وابناء عمومته وهذا لم يحدث يوما في تاريخ المملكة على هذا المستوى. والواضح أن المملكة متجهة نحو الفوضى العارمة على نمط حرب أهلية بين أركان العائلة الحاكمة فالكل يرى أن له الأحقية بالحكم وهذا سيمهد الجو للنزاعات بشتى أشكالها مما ينعكس سلباً على السلم الأهلي. حيث سيؤدي هذا إلى فوضى عارمة على شكل حرب طاحنة يذهب ضحيتها الأهالي المدنيين. مما يؤدي إلى لجوءهم إلى أسواق الدول العربية هربا من الحرب الضروس بين أبناء العمومة.

  3. يبدو أن الأمير محمد بن سلمان مصاب باكتئاب لعدم وفاة والده الملك سلمان حتى هذه اللحظة مما اخر وصوله إلى العرش ، فهو كان يأمل بموت والده قبل نهاية عام 2019 حتى يصير ملكا و لكنه فوجىء بأن والده لم يستطع أن يحقق له هذه الامنية ،، و هذا جعله يفقد أعصابه و يعتقل كبار الأمراء

  4. الحكومه التي تفتقد للشرعيه دائما تلجأ لسجن واعدام من يعارضها. والامم المتحده في سبات، وكأنه من حق الحاكم الغير شرعي ان يعدم معارضيه الذين لا يحملون سلاح في وجهه الاجرب. يا جماعه الامم المتحده بسكوتها وغطرشتها شريكه في قمع الشعوب. يعني لو ان مجلس غدا يصدر قرار بتجريم اي حاكم يسجن معارضيه لن يجرؤ ابن سلمان وامثاله على سجن الناس.

  5. الأمير لا يحسد على حاله، فهو يلعب بالنار ويا ليته يتغطى بالأمريكان ليصبح عريانا بعد تخليهم عنه. إنه يتغطى بترامب والنتن ياهو فقط، فإذا أفل نجمهما، فسيكون مستقبله بائسا ونهايته أكثر بؤسا.
    فرعون قال ” لا أريكم إلا ما أرى ولا أهديكم إلا سبيل الرشاد ” هذا مع العلم أن فرعون حاور موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام،
    لكن كل ما يحدث فبتدبير إلهي، فكم من عمل لا يرضي الله تعالى فعلته العائلة وتناست قوله تعالى ” ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار “

  6. الأمير محمد بن سلمان. .الملك القادم …يقود إصلاحات طال انتضارها طويلا ..التجديد سنة الحياة …إلى الأمام أيها الملك المجدد

  7. بعد انتهاء المرحلة الاولى التي حدد فيها الانجليز ابار النفط وزرع هذه العائلات المشبوهة لحراستها وبشروط محدظة ،اتت المرحلة الثانية والاخيرة لرفع الثمن وزيادة شروط اخرى اشد قساوة مما سبق ولم يعد الوكيل الجديد يقف عند ما قد مضى كالحراسة للمصالح والمقابل الحناية ،فامريكا تريد وضع حد لما كان يعتبر وهابية التي اوصلت الجميع لكل الاطراف وخصوصا شعوب المنطقة وماتعانيه من دمار وانهاك لحقوقها بل حتى وجودها فقط لتظل العروش قائمة وان خاوية ،فقط مواصلة العبث ولا تقييم للاوضاع لانهم مغلوب على امرهم ،امريكا تريد كل شيء النفط وحناية اسرائيل والتخلي عن الكثير من المبادئ والعقيدة بداية من تغيير المناهج الدراسية والتخلص من كل ما يرمز الى الاختلاف في العقائد فلا يسمح قادما لايات ونصوص تصف النصارى واليهود باوصاف لا يقبلونها لانها تعيق الحضارة والتقدم الذي وصلوا له هم وقعظنا نحن عنه عاجزين ،،،،

  8. المضحك المبكي انه ان اراد الحاكم العربي تحقير منافسيه والمعارضين له يقوم بتوجيه الاتهام الكوميدي بالعمالة لامريكا والتعاون معها للانقلاب عليه.

  9. اطلب من السادة المتابعين لاحداث العالم المشرف على النهاية ان يطيعوا الله و ان يحرصوا على الطاعات و خصوصا الصلاة في وقتها لانها عصر الفتن اعوذ بالله منها ولا تغفلوا رحمكم الله فعليكم بخاصة انفسكم و اياكم من كثرة التحاليل لانها لا تفيد في شيءاقرؤوا القران و قوموا الليل .الصلاة الصلاة و ما ملكت ايمانكم

  10. عندما يتعلق الأمر ” بمن يدفع أكثر ”
    وعندما وعد طرمب بحلب البقرة السعدوية إلى أن يجف ضرعها فيقدمها للمسلخ
    وعندما يتأكد للقاصي والداني بان احمد بن عبد العزيز لم يعد إلى ” بلده إلا بضمانة من طرمب من بريطانيا ” بعد التعرض له أو ألمساس به ؛ ومع ذلك تخلى طرمب ومعه بريطانيا عن ” مكفولهما احمد بن عبد العزيز ؛ وقبله محمد بن نايف ”
    وبعد ملاحظة أن بن سلمان نفذ وبالحرف كل ما طلب منه بما في ذلك غض النظر عن القدس والمستوطنات ” والتحالف علنا مع كيان يعتبر بكل المقاييس عدوا لأمة تدعي السعودية تمثيلها والذوذ عنها ؛ ومع ذلك ما زال طرمب يطالب بالمزيد في صورة وبذريعة ” إعادة الهيكلة ” التي لا تعني من وجهة نظر سوى ” سلخ أرض الحرمين تماما من جلدها الإسلامي وهي * ما تزال على قيد الحياة * غير مبالي بثراخها ولا بآلامها وهي تسلخ حية ؛ فكل هذا يشكل دليلا قاطعا على أن طرمب ماض في تنفيذ وعده بمص آخر قطرة من ضرع البقرة السعودية تمهيدا لتقديمها للسلخانة في ظل انقسام واضح للشعب السعودي بين مغلوب على أمره لا يملك سوى ترديد ” كورال ” اسطوانة الخيانة العظمى ” وبين من يدرك تماما مدى الدماء التي ستنهمر من السلخانة التي انطلقت ومنذ الآن أشغال تعبيد طريقها السريع بوتيرة متسارعة ومستمرة !!!

  11. لبسم الله الرحمن الرحيم السلام الأمير محصن من الغرب هو متهم بمقتل الصحفي خاشقجي ومن هذه النقطة بالذات هو محمي من إسرائيل وأمريكا وباقي الدول العظمى وهو أميرا و سيكون ملكا الغرب لايريد نما أن أتقدم سيحلبونه مدة الحياة وان تمرد سيبدؤ يطبلون له
    بملف الصحفي المقتول وهذا سائر اقلب الأنظمة العربية كل واحد وخبياه لاحول ولا قوة إلا بالله

  12. طالما أن فشل بإدارة السعودية وحيدها عن قيمها وفعل ما فعل لارضاء الإدارة الأمريكية وإسرائيل والإمارات فعليه الاعتراف بفشلة وهناك من أمراء آل سعود الذين لديهم المقدرة على إدارة بلادهم بدون خسارة ما فعله ابو منشار بحق السعودية وشعبها عمل شيطاني متفق عليه مقابل تنصيبه ملكا للسعودية.

  13. .
    — أعاده هيكله الجيش هو طموح الامريكيين الاول لانهم بذلك سيزرعون من يرغبون ويبعدون من لا يرغبون ويحضرون لعشرون قذافي وهوغو شافيز ويحركون احدهم لقياده انقلابا عسكريًا متى شعروا ان مصلحتهم تقتضي ذلك .
    .
    .
    .

  14. ترى ماذا سيكون موقف علماء النكاح في هذا الموضوع؟ أم أن فتاويهم تقتصر فقط على تدمير الأوطان العربية؟

  15. محممود سليمان شيخ من البسودان
    هذا الرجل يريد ان يحار الله ورسوله ويتبع الغرب نهايته افىرب مما تتوقعون والله المستعان

  16. يرسم الخطوط العريضة لسقوطه
    يظن ان الامريكان والصهاينة يساعدونه من اجل سواد عينيه
    انه في الطرق الصحيح الى الهاوية وسيندم حيث لا ينفع الندم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here