الأمير الشهابي في ذمة الله 

بكر السباتين

ببالغ الحزن والأسي تلقيت خبر وفاة الصديق الامير سعيد الشهابي مساء  الخميس الموافق 18/10/2018.. وهو رئيس “المجلس الأعلى للأمراء الشهابيين أحفاد الأمير بشير الثاني الشهابي الكبير أمير جبل لبنان فيما بين 1788 و1840.”وكنت قبل أسبوع قد تحدثت معة للمشاركة في مؤتمر “مدن فلسطين ذاكرة لا تبور” الذي أتشرف برئاسة لجنته التحضيرية والمشاركة في فعالياته والمزمع عقده  منتصف نوفمبر القادم برعاية الدكتور طلال أبو غزالة،  حيث أبدى موافقته، إذْ كانت لديه رغبة جامحة في الحديث عن وعد بلفور، فقال لي رحمه الله:”المؤتمر بدون الحديث عن هذا الوعد المشئوم سيكون منقوصاً”.

وكنت قد تعرفت على هذا المثقف الكبير عن طريق الدكتور سمير أيوب، حيث كان الأمير الشهابي من المواظبين على حضور الندوات التي كنا نعقدها في دار الندوة بدارة أبو بكر للثقافة والعلوم، حيث كنا من خلال مداخلاته نستشف عظمة طلته الرائعة والمفعمة بعمق المعرفة والكياسة والقبول بالآخر..

وكنت قد حضرت للأمير الشهابي عدة مشاركات ثقافية منها الكلمة التي ألقاها في حفل إشهار كتاب ” المواطنة قيم وأخلاق” للكاتب والباحث منصور حمدان الإثنين 15/10/2018وفي حفل افتتاح “معرض التأريخ الفني للنكبة” في المركز الثقافي الملكي للصديق الفنان العالمي المرحوم محمد بوليس..

هذاهو الأمير الذي عشق فلسطين حتى النخاع، وأحب الأردن حيث أخلص له، والعروبة التي آمن بها كمصير محتوم.. فغادرنا.. إذْ كان على موعد مع الغياب الأبدي إثر نوبة قلبية ألمت به مساء اليوم .. لكن قلبه ما لبث نابضاً في قلوب محبيه..

فإلى جنات الخلد يا من طيّب الذاكرة بعطر المحبة والانفتاح على الجميع بمودة وإخلاص..

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here