الأمن الكوري يضرب المتحدثة باسم البيت الأبيض

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

 قالت عدد من وسائل الاعلام الأمريكية إن المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشام “42 عاما” تعرضت للضرب في أثناء محاولتها فض شجار بين أمن الرئيس الكوري الشمالي كيم جونج أون، ومجموعة من الصحفيين الأمريكيين في أثناء محاولتهم محاورة الرئيس ترامب، عقب انتهاء الاجتماع  بين الرئيسين.

وجاء في الخبر أن جريشام أصيبت بكدمات واضحة في أثناء محاولتها فض شجار بين أمن الرئيس الكوري الشمالي كيم جونج أون، ومجموعة من الصحفيين الأمريكيين في أثناء محاولتهم محاورة الرئيس ترامب، عقب انتهاء الاجتماع  التاريخي بين الرئيسين الأمريكي والكوري الشمالي، حيث يعد ترامب أول رئيس أمريكي تطأ قدماه  الأراضي الكورية الشمالية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لو كان هؤلاء الأمنيين في بلاد المسلمين قاموا بهذا الفعل . لكانت المشانق اعدت وكانوا – الأمنيين – قربانا لالهة الشر ..

  2. هذه الدول التي تستحق الاحترام وتدافع عن كرامتها أمام أعتى قوة عالمية أما نحن العرب فلا بواكي لنا بسبب زعماء الأمة الذين وضعوا شعوبهم وانفسهم في ذيل شعوب العالم واصبحنا مهزلة التاريخ فلا عدنا نسأل عن وجود أو كرامة بل أصبحوا كالاموات ومستعدون للتنازل عن أي كرامة مقابل السلطة ومستعدون لابادة شعوبهم كاملة لأجل امريكا وخدمتها ومن لم يكن مع إسرائيل فيعتبر مجرما فكرامة الدول تنبع من إيمان الحاكم بشعبه فلا منحهم الكرامة ولا دافع عن كرامته ومن يقل ربي الله فقد كفر وأصبح عدوا للحاكم وعدوا لإسرائيل لقد عرفت الصهيونية كيف تجعل الشعوب العربية في متاهات لم يعرفها تاريخهم وحكام العرب متفقين مع الصهيونية على إرهاق شعوبهم فلا عاد يهمه لا دينه ولا شعبه همه إسرائيل وارضائها خوفا على مقعده أنه عصر الخيانات الكبرى.

  3. كوريا عظيمة وامريكا لا تفهم الا القوة ولو كانت واعذروني على التشبيه لو كلبة امريكية فقد او تعرضت لاعتداء في اخد الدول العربية لاستنفرت الدولة كل اجهزتها للدفاع عنها ومعاقبة الفاعل المجرم اما الكوريين فلان بلدهم قوي فلا خطوط حمراء ولا مجال لبلع الاهانات بل المعاملة بالمثل ….تحيا كوريا الشمالية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here