الأمن الجزائري يحرر 90 طفلا إفريقيا من قبضة شبكات الاتجار بالبشر

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

تمكنت السلطات الأمنية الجزائرية من تحرير أزيد من 90 طفلا من جنسيات إفريقية مختلفة كانوا يستغلون من طرف شبكات الاتجار بالبشر للتسول.

وحسب التفاصيل التي كشفها بيان صدر, اليوم الأحد, عن مصالح محافظة الجزائر, فإنه وبعد الحملة الأمنية الواسعة التي شنتها مصالح الأمن الجزائري لمطاردة شبكات الاتجار بالبشر واستغلال الأطفال للتسول, فقد تم استرجاع 93 طفلا قاصرا من مختلف الجنسيات الإفريقية, بينهم أزيد من 60 طفلا من جنسية نيجيرية كانوا يستغلون من طرف شبكات الاتجار بالبشر لجمع المال عن طريق التسول.

وتم في العملية الأولى, جمع وترحيل 39 طفلا قاصرا من جنسية نيجيرية تم انقاذهم من عصابة تتاجر بالبشر كانت تستغلهم في جمع الأموال عن طريق التسول في شوارع متفرقة في محافظة الجزائر العاصمة. أما العملية الثانية فقد تم من خلالها جمع 54 طفلا من جنسية نيجيرية 28 منهم دون أوليائهم.

وكانت الحكومة الجزائرية قد حذرت مواطنيها من التصدق على الأطفال الأفارقة الذين يقيمون بطريقة غير شرعية في البلاد, لاستخدام تلك الأموال في شبكات الاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة.

قالت وزارة الداخلية والجماعات المحلية، في الجزائر إنها توصلت مؤخرا إلى عصابة إجرامية تستغل 38 طفل من النيجر بالجزائر العاصمة، في شبكات التسول، وكل طفل من هؤلاء الأطفال يحوزون على هاتف نقال، يمنحه لهم عصابات بهدف التواصل معهم ومعرفة تحركاتهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here