الأمم المتحدة: نحو 64 ألف متضرر جراء السيول في السودان

45c1383307a33300

الخرطوم/ عادل عبد الرحيم / الأناضول – أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالسودان”أوتشا”، الخميس، أن نحو 64 ألف شخص تضرروا جراء الأمطار والسيول في 11 ولاية سودانية.
وذكر المكتب في نشرته الإعلامية الدورية (تصدر كل أسبوعين) أن عدد المتضررين بلغ 63 ألفًا و945 شخصًا في الولايات الـ 11 (لم يذكرها المكتب) حتى يوم 24 أغسطس/آب.
ولم يذكر المكتب تفاصيل حول طبيعة الأضرار.
وأفادت النشرة (اطلعت عليها الأناضول) بأن مفوضية العون الإنساني السودانية (حكومية) وزعت مساعدات عبارة عن خيم وأغطية وناموسيات على المتضررين في ولايات سنار (جنوب شرق) ونهر النيل (شمال) والنيل الأبيض (جنوب).
وأشارت “أوتشا” إلى أن وزارة الصحة السودانية أنشأت 8 عيادات طبية متنقلة بولاية الخرطوم في المناطق المتضررة، وأن المنظمات الإنسانية مستمرة في تقديم المساعدات للمتضررين في كل أنحاء البلاد.
وأعلنت وزارة الموارد المائية والري في 21 أغسطس/آب الجاري أن النيل الأزرق، سجَّل أعلى منسوب للمياه خلال مائة عام، وتجاوز منسوب المياه به فيضان عام 1946، الذي أحدث دمارًا كبيرًا في السودان وأوقع ضحايا وجلب أمراضًا معدية.
وفي 4 أغسطس/آب، أعلنت السلطات السودانية مصرع 3 أشخاص بعد أمطار غزيرة وسيول تعرضت لها ولاية الخرطوم، بينما ذكرت وسائل إعلام محلية أن عدد الضحايا ارتفع إلى 14 شخصًا بسبب انهيار منازل أو صعقًا بالكهرباء.
وفي يوليو/تموز الماضي، لقي 3 أشخاص مصرعهم وأصيب رابع بجروح، إثر أمطار غزيرة في ولاية “النيل الأبيض” جنوبي السودان.
وبدأ فصل الخريف بحسب الهيئة السودانية للأرصاد الجوية أواخر يونيو/حزيران الماضي، ويستمر حتى أواخر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
والعام الماضي، لقي أكثر من 150 شخصًا مصرعهم، جراء السيول والفيضانات التي اجتاحت البلاد، فضلًا عن انهيار عشرات الآلاف من المنازل، ما بين كلي وجزئي.
فيما أعلن الهلال الأحمر السوداني آنذاك تضرر نحو 60 ألفًا و350 مواطنًا، بفقدانهم الكامل والجزئي لمنازلهم، إثر فيضانات وأمطار اجتاحت 13 ولاية من أصل 18.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here