الأمم المتحدة “مصدومة” من استهداف المدنيين والمنشآت العامة في الرقة السورية وتدعو إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بشكل منتظم ومستدام

8ipj

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول: عبرت الأمم المتحدة، الإثنين، عن “صدمتها”، إزاء استهدف المدنيين والمنشآت العامة في الرقة (شمالي سوريا)، وأنحاء أخرى بالبلاد، مطالبة جميع الأطراف المعنية بضرورة “الالتزام بحماية المدنيين والبنية التحتية”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

ودعا إلى “تسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين بشكل منتظم ومستدام ونزيه بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وتشهد الرقة معارك ضارية بين مسلحي “ب ي د” الذراع السورية لمنظمة “بي كا كا” وتنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، الذي تمكن قبل أيام من استعادة السيطرة على عدد من أحيائها.

وفي السادس من يونيو/ حزيران أعلن “ب ي د” إطلاق حملة لـ”تحرير” مدينة الرقة من قبضة تنظيم الدولة (داعش)، وقال إن العملية تأتي بالتنسيق مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعربت الأمم المتحدة عن “صدمتها” جراء “تواصل الاعتداءات على المطارات والمستشفيات والمدارس المطارات في عدة مناطق من سوريا مما أدى إلى وفاة وإصابة عشرات المدنيين”.

وقال المسؤول الأممي، للصحفيين، “يشعر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) بالجزع الشديد إثر تلقيه تقارير تفيد بمواصلة القتال والغارات الجوية في عدة مناطق من سوريا”

وأضاف “حق” أن القتال والغارات الجوية أدت إلى “مقتل وإصابة عشرات المدنيين وإلحاق أضرار بالبنية التحتية المدنية الحرجة مثل المدارس والمستشفيات والمراكز للنازحين”.

وتابع “ولا يزال يجري إبلاغنا بتواصل القتال والهجمات في مدينة الرقة والغوطة الشرقية في ريف دمشق ومحافظة إدلب (شمال غرب)، وأفادت الأنباء أن ثلاثة انفجارات وقعت في مدينة دمشق اليوم وأدت إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة 15 آخرين”.

ومضي قائلاً: “تذكر الأمم المتحدة جميع الأطراف بالتزامها بحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك تسهيل الوصول إلى المحتاجين بشكل منتظم ومستدام ونزيه، بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here