الأمم المتحدة “قلقة” بشأن مصير آلاف الفارين من “هجين” السورية جنوب شرقي دير الزور الخاضعة لتنظيم الدولة الاسلامية 

نيويورك- الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، عن “قلقها” بشأن مصير آلاف المدنيين الفارين من منطقة هجين، جنوب شرقي محافظة ديرالزور السورية.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، إن الأمم المتحدة “لا تزال تشعر بقلق بالغ على مصير آلاف المدنيين الذين يفرون من آخر المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في هجين، جنوب شرقي دير الزور (شرق)، إضافة إلى المدنيين الباقين في المنطقة”.

وأضاف دوغريك، في مؤتمر صحفي، أنه “منذ ديسمبر (كانون الأول) 2018 وصل أكثر من 25 ألف شخص من منطقة هجين إلى مخيم الهول في محافظة الحسكة (شرق)، مما زاد عدد سكان المخيم إلى نحو 35 ألف شخص، وهو ما يتجاوز طاقته القصوى”.

وتابع: “منذ 22 يناير (كانون الثاني الماضي) وصل حوالي 10 آلاف شخص إلى المخيم، وورد إلينا أن 35 طفلا لقوا مصرعهم، إما في طريقهم إلي المخيم أو بعد فترة وجيزة من وصولهم منذ ديسمبر (كانون الأول الماضي) ومعظمهم لقي حتفه نتيجة انخفاض حرارة الجسم”.

وأردف بقوله: “تواصل الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني زيادة الاستجابة في المخيم. وتم إنشاء فريق لاستقبال النازحين الجدد، وتحديد الحالات الأكثر ضعفا وتقديم المساعدة العاجلة”.

وجددت الأمم المتحدة دعوتها “جميع أطراف النزاع وأولئك الذين لديهم نفوذ إلى اتخاذ جميع التدابير لضمان حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية، بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here