الأمم المتحدة: قتلى ومصابين ونزوح جراء استمرار العنف جنوب ليبيا

القاهرة- (د ب أ): أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الشرق الأوسط (أوتشا) مقتل “ما لا يقل عن 90 مدنيا” وإصابة “أكثر من 200 شخص” جراء استمرار أعمال العنف في مدينة مرزق جنوب غرب ليبيا وغارة جوية استهدفت المنطقة يوم 4 آب/ أغسطس.

وأضاف المكتب في بيان نقلته بوابة الوسط الليبية اليوم الخميس، أن أعمال العنف في مرزق تسببت أيضا في نزوح الف و 285أسرة (حوالي 6425 فردا) داخل مرزق وإلى المناطق المجاورة.

وتابع المكتب أن السلطات المحلية أفادت بأن العديد من المنازل والبنية التحتية في مرزق “قد دمرت” إضافة إلى الانقطاع المستمر للكهرباء ومحدودية الاتصالات بالمنطقة التي تصاعدت فيها أعمال العنف منذ أوائل آب/ أغسطس الجاري، وتعرضت لـ”عدة غارات جوية متتالية أثرت على المنطقة في 4 آب/ أغسطس”.

وذكر أن قذيفة هاون سقطت على منزل يستضيف النازحين في حي بندلوة بمرزق يوم 8 آب/ أغسطس أدت إلى «إصابة أربعة أطفال تتراوح أعمارهم ما بين سنتين و7 سنوات ووفاة شقيقين”، مشيرا إلى أن “الوضع تصاعد منذ 11 آب/ أغسطس واستمر القتال رغم الهدنة المعلنة التي استمر معظمها في جميع أنحاء البلاد”، في إشارة إلى هدنة عيد الأضحى التي أعلنتها أطراف القتال في طرابلس.

وأشار مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في ختام بيانه إلى أن الشركاء في المجال الإنساني يشعرون “بالقلق من أن الاحتياجات الإنسانية ستستمر في التزايد مع عدم وجود نهاية في الأفق للقتال في منطقة مرزق”.

وتشهد ليبيا صراعا مسلحا بين ما يسمى بالجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الوفاق المدعومة دوليا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here