الأمم المتحدة تنتظر مزيد من المعلومات بشأن مزاعم ضلوع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بقرصنة هاتف رئيس شركة أمازون الأمريكية

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول ـ قالت الأمم المتحدة، إنها تنتظر مزيد من المعلومات بشأن مزاعم ضلوع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بقرصنة هاتف رئيس شركة أمازون الأمريكية “جيف بيزوس”.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، الخميس، في المقر الدائم للمنظمة الدولية بمدينة نيويورك.
والثلاثاء، طالبت المقررة الأممية المعنية بالتحقيق في قضايا القتل خارج القانون، أغنيس كالامارد، والمقرر الخاص المعني بحرية التعبير ديفيد كاي، في بيان مشترك، بإجراء تحقيق في احتمال تورط بن سلمان، في اختراق هاتف “بيزوس” الذي يملك صحيفة “واشنطن بوست”.
وأوضح المسؤول الأممي أن “الأمم المتحدة على دراية بتصريحات كالامارد، والتقارير التي تحدثت في هذا الأمر”، مشيرًا أنه: “يتم حاليا النظر في الأمر، وننتظر مزيدا من المعلومات”.
وفي وقت سابق الخميس، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، عن معرفة مسؤولين مقربين من “بن سلمان” بخطط اختراق هاتف بيزوس.
ولفتت إلى أن الاختراق كان جزءا من حملة تهديد وتخويف، على خلفية عمل الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي مع صحيفة “واشنطن بوست”.
وعمل خاشقجي مع صحيفة “واشنطن بوست” قبل قتله داخل قنصلية الرياض لدى إسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.
واعتبرت وسائل إعلام عالمية، أن عمل خاشقجي مع “واشنطن بوست” هو بداية “الصراع” بين السعودية وبيزوس.
والثلاثاء، نفت سفارة الرياض لدى واشنطن، التلميحات بأن ولي العهد قرصن هاتف بيزوس، بعد أن ربطت تقارير إعلامية الاختراق برسالة من حساب “بن سلمان” على تطبيق “واتساب”.
وقالت السفارة عبر حسابها على تويتر، إن “التقارير الإعلامية الأخيرة التي تلمح إلى أن المملكة كانت وراء قرصنة هاتف جيف بيزوس، سخيفة”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لا أدري ما هي الجريمة الأعظم والتي تشغل بال الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أكثر، هل هي جرائم الحرب التي ارتكبت ومازالت في اليمن وغيرها في ليبيا وسوريا أم هي جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي في سفارة بلاده في اسطنبول أم أن جريمة اختراق هاتف بيزوس هي الأهم….!؟؟

  2. كل يوم تزداد فضائحهم ويساهمون في توزيع الادلة التي تثبت جرائمهم ويبقى لهم التكذيب حتى اصبحوا اضحوكة امام الجميع
    زيد يا بوزيد زيد الفضائح وستغرق في فضائحك ان شاء الله

  3. الامم المتحدة ايضا كانت تنتظر نتائج تخقيق مقررة الامم المتحدة كاليمار في جريمة قتل وتقطيع خاشقجي والتي أكدت انه بن سلمان وسعود القحطاني متورطان في الجريمة ومع ذاك مازال القتلة طلقاء ولم تتخذ الامم المتحدة اي اجراء ضد هذا النظام المارق

  4. المجرم ” المحترف ” غالبا ما يحاول إخفاء معالم جريمته ” بارتكاب جريمة أفظع ” ويتمادي في هذا السلوك لحين ارتكاب الخطأ الذي يقوده إلى حبل المشنقة ” عندما يخطء في حق ضحية لا تتسامح في ذرة من حقها وقادرة على جر المجرم أمام الملأ نحو المشنقة !

  5. حرب اليمن ودعم الارهاب وتخريب بلدان والاف الضحيايا فيلا ترتقي الى اختراق هاتف شخص يا لا عهر العالم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here