الأمم المتحدة ترحب بقرار الرئيس اليمني دفع أجور الموظفين في مدينة الحُديدة التي يُعدّ ميناؤها عصب عبور المساعدات الإنسانية

 

الحديدة (اليمن) – (أ ف ب) – رحّبت الأمم المتحدة الجمعة بقرار الرئيس اليمني عبد ربّه منصور هادي دفع أجور الموظفين المدنيين في الحُديدة، المدينة الواقعة في غرب اليمن والتي يسيطر عليها   الحوثيون.

وبدأ سريان اتفاق لوقف اطلاق النار برعاية الأمم المتحدة في 18 كانون الأول/ديسمبر في هذه المدينة التي يُعدّ ميناؤها عصب عبور المساعدات الإنسانية.

ولتثبيت هذه الهدنة التي ما زالت هشّة، حضر منذ الأحد الى الحُديدة مراقبون للأمم المتحدة يقودهم الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كمارت.

وسمع مراسل لفرانس برس أصوات اطلاق نار صباح الجمعة الباكر في جنوب المدينة.

وكان الرئيس هادي أمر الخميس الحكومة “بصرف مرتّبات الجهاز الإداري للدولة في محافظة الحديدة ابتداءً من شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري للتخفيف من معاناتهم”.

وقال مكتب مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث إنّ “قرار الرئيس هادي خطوة مهمّة لتحسين اقتصاد البلاد وتخفيف معاناة الشعب اليمني”.

وأضاف أنّ “المبعوث الخاص يأمل أن تلي هذا القرار خطوات أخرى”.

وكان مساعد حاكم البنك المركزي اليمني شكيب حبيشي قال في منتصف كانون الأول/ديسمبر إنّ البنك ينتظر تلقّي ثلاثة مليارات دولار من الكويت والامارات.

وفي حال تأكّدت، فإنّ هذه الاموال ستضاف إلى 2,2 مليار دولار من الأموال التي ضخّتها السعودية في البنك المركزي اليمني لوقف تراجع قيمة الريال اليمني وانعاش اقتصاد البلاد المدمر بسبب الحرب.

ولم يتلقّ نحو مليون موظف أجورهم منذ أن قرّر الرئيس هادي في 2016 نقل مقرّ البنك المركزي من صنعاء التي باتت تحت سيطرة  الحوثيين المدعومين من إيران، إلى عدن.

وفقد الريال اليمني أكثر من ثلثي قيمته مقارنة بالدولار منذ 2015، السنة التي بدأ فيها تدخّل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية لدعم حكومة هادي في حربها مع الحوثيين.

ومنذ 2015 خلّفت المعارك في اليمن نحو عشرة آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح، بحسب منظمة الصحّة العالمية. ويقدّر مسؤولون عن العمل الانساني أنّ حصيلة الضحايا الذين سقطوا بسبب الحرب بصورة مباشرة أو غير مباشرة هي أعلى من ذلك بكثير.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الحوثي المدعوم من ايران كان يدفع راتب حتى من يحرسون المرتزق هادي ولم يكن يوقف راتب احد
    لكن هولا المرتزقة المدعومين من ال سعود الدواعش لا يصرفوا راتب اي شخص سوى مرتزقتهم

  2. قال رئيس قال عن اي رئيس تتحدثون والله مايصلح حتى ناطور عماره ولا يملك من قراره حتى واحد بالمئه كل هذه أوامر من سيده او مشغله هاذا الانسان اكبر كارثه حلت على الشعب اليمني منذو العام 86 والرئيس السابق عفاش لم يختاره نائبا له الا لانه كان يعرف من بختار وفال ذات مره نائب الرئيس لديه فم فقط للاكل وليس للكلام اي رئيس هاذا يقبل ان يباد شعبه بااحدث انواع الاسلحه وعشرين مليون يعيشون على وجبه واحده كل يومين والبعض صار يقتاتون على العشب والماء هل يعقل هاذا في القرن الحادي والعشرين ان يصل حقد الاعراب الى هاذا الحد وهذه الغطرسه من قبل أنصاف الرجال على أطفال ونساء وشيوخ هاذا البلد الأصيل لأول مره قي تاريخ الدول ان يقيم رئيس دوله في احد فنادق عاصمه دوله اخرى لمده اربع سنين . صبرا جميلا من الله وما ربك بغافل عما يعمل الضالمون وحسبنا الله ونعم الوكيل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here