الأمم المتحدة تدين بأغلبية كبيرة إسرائيل بسبب استخدامها القوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.. وعباس يعتبر القرار “انتصارا للعدالة الدولية”.. وأردوغان يؤكد انها خيبة أمل جديدة لواشنطن

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) ـ رام الله ـ انقرة ـ (أ ف ب) – (د ب ا): أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاربعاء بأغلبية كبيرة مشروع قرار يدين إسرائيل بسبب استخدامها القوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، في حين منيت الولايات المتحدة بنكسة بعدما رفضت الجمعية العامة نصا اقترحته يدين حماس على اعمال العنف هذه.

ومشروع القرار الذي طرحته الدول العربية وعارضته بشدة الولايات المتحدة لقي تأييد 120 دولة ومعارضة ثماني دول فقط وامتناع 45 دولة عن التصويت. وتقدمت واشنطن بتعديل على النص لادانة حماس لكن اقتراحها سقط بعدما فشل في الحصول على تأييد ثلثي الاعضاء على الاقل.

ومن جهته اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالأغلبية الليلة على مشروع قرار لصالح توفير الحماية للشعب الفلسطيني “بمثابة انتصار للحق الفلسطيني والعدالة والقانون الدولي”.

وأعرب عباس في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن شكره وتقديره للدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي صوتت لصالح القرار.

وقال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي إنه بالتصويت أصبح على الأمين العام للأمم المتحدة تقديم مقترح خلال 60 يوما من تاريخه تحمل آليات عملية لتنفيذ القرار.

كما اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لقرار يدعو لتوفير الحمالية الدولية للفلسطينيين، “خيبة أمل جديدة للولايات المتحدة”.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس التركي، مساء الأربعاء، خلال مشاركته في مقابلة تلفزيونية مع عدد من القنوات المحلية، من داخل منزل العائلة بولاية ريزه، شمالي البلاد.

وقال أردوغان في تصريحاته “اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا لتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين، بموافقة 120 دولة، ورفض 8 وامتناع 45”.

وتابع قائلا “وهذا هو مشروع القرار الذي سبق وأن  صوتت ضده واشنطن بمجلس الأمن، ومن ثم تعتبر هذه خيبة أمل جديدة للولايات المتحدة”.

 

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ادانة وماذا بعد لإدانة ؟ هل هي حبر على ورق ؟
    الادانة لا تعيد اللذين استشهدوا ولا تعيد ما اغتصب ولن يؤثر على اسرائيل لانها فوق القانون هي وأمريكا.

  2. لولا دماء غزة و صمودها لما سمع صوت للقضية الفلسطينية … و الرئيس ابو مازن يشكر !!!

  3. ليس بالخبز وحده يحيا الأنسان .. عاشت المقاومه ..المجد لأشبال غزه المجد لك يغزة ياصانعة المجد الفلسطيني وحارسة بقائنا وأمين مشروعنا الوطني … غزه حره … فلسطين حره …المجد للمقاومه ..وتحيا فلسطين

  4. حمدا لله خبر أثلج صدري بعد الفشل في تنظيم كأس العالم هذا هو الفوز العظيم وشكرا لكل من صوت للقرار هذه هي البوصلة فلسطين حرة من النهر إلى البحر ضربة موجعة أخرى لصهاينة البيت الأسود وصهاينة الكيان اللقيط أو ما يسمى إسرائيل نفرح للدول صاحبة قرارها السياسي ولا عزاء للمنبطحين والسلام على من اتبع الهدى

  5. إدانة “إسرائيل” بأغلبية 120 دولة عضو بالأمم المتحدة ؛ وامتناع 45 دولة أخرى ؛ ما يجمل على أن موقف هذه المجموعة 45 ” على أنه “إدانة ضمنية أو “صامتة” ومن ثم تعتبر إدانة الاحتلال “بأغلبية 165 دولة” يقتضي بناء على الأمر مقتضاه ؛ ومن ثم إحالة “إسرائيل” على المحكمة الجنائية الدولية” باعتبارها “مجرم حرب” وتحميله “المسؤولية الجنائية” وتبعا لذلك “المسؤولية الإدارية” و “المسؤولية المدنية” ما يترتب على ذلك من “إلزام “إسرائيل” بإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه قبل “فعل الاحتلال” وإخلاء المستوطنات وإرجاعها إلى أصحاب الحق فيها “الفلسطينيون الذين “أحبروا على مغادرة ممتلكاتهم مع تعويضهم عن كل الأضرار اللاحقة بهم من جراء انتزاع ممتلكاتهم “بدون وجه حق” وإعادة تمليكهم تلك المستوطنات مع تعويضات عن كل الأضرار المعنوية من آلام ومعاناة الغربة والتشريد والعنف المادي والمعنوي …إلخ
    وهذا ما يتعين على السيد الأمين العام للأمم المتحدة “تفعيله” وتنفيذه على أرض الواقع داخل الأجل المشار إليه أعلاه “60 يوما”!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here