الأمم المتحدة تخشى من نقص الدقيق في لبنان بعد دمار اهراءات القمح في انفجار بيروت

 

 

باريس ـ (أ ف ب) – أعربت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) الأربعاء عن خشيتها من حصول “مشكلة في توفر الطحين” في لبنان “في الأجل القصير” بعد الانفجار الذي هز مرفأ بيروت الثلاثاء وأتى على إهراءات القمح فيه.

وأعلن مسؤول الطوارئ في المنظمة دومينيك بورجون لفرانس برس من باريس “تلقيت رسالة قصيرة جداً من مسؤول الفاو في بيروت: في الواقع نخشى أن كمية كبيرة من احتياطات القمح في المرفأ قد تضررت أو دمرت جراء الانفجار. المخزون قد تضرر بشكل كبير”.

وأضاف في مقابلة مقتضبة عبر الهاتف “نخشى أنه في أجل قصير جداً سنكون أمام مشكلة توفير الطحين في البلاد”.

ويعاني لبنان أصلاً من تضخم كبير في أسعار المواد الغذائية الأساسية وسط أزمة اقتصادية حادة، بلغ 109% بين أيلول/سبتمبر وأيار/مايو وفق برنامج الأغذية العالمي.

وقتل مئة شخص على الأقل وأصيب الآلاف بجروح جراء الانفجار الذي هز مرفأ بيروت الثلاثاء. وقال محافظ بيروت مروان عبود إن الدمار الناجم عن الانفجار طال نحو نصف مساحة المدينة، مضيفاً “أعتقد أن هناك بين 250 و300 ألف شخص باتوا من دون منازل، منازلهم أصبحت غير صالحة للسكن”.

وعبرت مايا تيرو مؤسسة منظمة “فود بليسد” التي تعنى بتقديم مساعدات غذائية عن خشيتها من تفاقم انعدام الأمن الغذائي كون أن المرفأ كان المدخل الأساسي للواردات.

وقالت لفرانس برس إن “لبنان يستورد 80% من احتياجاته الغذائية. تخيلت على الفور: رفوف السوبرماكتات فارغة، والأسعار مرتفعة بسبب النقص”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here