الأمم المتحدة: ارتكاب أعمال عنف استنادا للنوع دون عقاب في تيجراي بإثيوبيا

نيروبي – (د ب أ) – دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت اليوم الخميس إثيوبيا إلى السماح بدخول مراقبين مستقلين إلى منطقة الصراع بإقليمها تيجراي، حيث لا تزال ترد تقارير بوقوع انتهاكات لحقوق الإنسان هناك.

وقالت باشيليت إنه “يستمر اطلاعنا على تقارير مفجعة للغاية عن ارتكاب أعمال عنف على أساس الجنس والنوع، وارتكاب عمليات قتل خارج نطاق القضاء، وإحداث تدمير ونهب على نطاق واسع للممتلكات العامة والخاصة من جانب كل الأطراف”.

ووجد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أنه تم تسجيل أكثر من 136 حالة اغتصاب في مستشفيات تيجراي في كانون أول/ ديسمبر وكانون ثان/ يناير، مع الاعتقاد أن حالات كثيرة أخرى لم يتم الإبلاغ عنها.

وقالت الأمم المتحدة إن تحقيقات حددت وقوع قصف عشوائي لثلاث بلدات في تشرين ثان/ نوفمبر، بينما يبدو أن قوات إريترية شاركت في “عمليات قتل جماعي” بمنطقتي أكسوم ودينجيلات.

وحثت باشيليت الحكومة للسماح بدخول مراقبين مستقلين إلى تيجراي “بهدف تقصي الحقائق والمساهمة في تحديد المساءلة، بغض النظر عن انتماء الجناة”.

وشنت إثيوبيا عملية عسكرية بإقليمها الواقع بشمال البلاد في تشرين ثان/ نوفمبر لإنهاء سلطة جبهة تحرير شعب تيجراي، التي تحكم الإقليم، والتي تعارض الحكومة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here