الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ترد على حملة تطالب بحكومة وحدة وطنية تضم تكنوقراط بسبب “فشلها” في تدبير أزمة كورونا وترفض “كل خطاب يستهدف المساس بالاختيار الديمقراطي تحت دعوى مواجهة تداعيات الجائحة” وتثمن مبادرة رئيس الوزراء بالتشاور مع جميع الفرقاء لاستعادة الثقة في المؤسسات التمثيلية

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

ردا على الحملة الداعية الى حكومة وحدة وطنية تضم تكنوقراط، قالت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اليوم الإثنين، في بلاغ إنها ترفض كل خطاب يستهدف المساس بالاختيار الديمقراطي تحت دعوى النجاعة في مواجهة تداعيات الجائحة، مؤكدة على انخراط حزب العدالة والتنمية في الجهد الوطني التضامني في مواجهة الجائحة، والإسهام بقوته الاقتراحية في تجويد السياسات والتدابير التي تقتضيها مرحلة ما بعد الجائحة.

وردا على الانتقادات بشأن تدبير الحكومة للأزمة، ثمنت الأمانة العامة، في هذا السياق مبادرة رئيس الحكومة بالتشاور مع الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والمدنيين والاقتصاديين فيما يتعلق بتدبير مرحلة ما بعد الحجر الصحي، معتبرة من شأن ذلك تعزيز المسؤولية السياسية، واستعادة الثقة في المؤسسات التمثيلية، وأنه يجسد الاختيار الديمقراطي كأحد الاختيارات الدستورية الأساسية.

واعتبر المصدر، أن الأرقام والمؤشرات تدل على نجاعة المقاربة المغربية في المعركة ضد الجائحة، منوها بأداء الحكومة في تدبير الحالة الوبائية التي تعرفها البلاد وبالتنسيق الذي يطبع أعمال الحكومة تحت إشراف رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني وتحت قيادة الملك محمد السادس.

ورحبت القيادة السياسية للحزب، بمختلف المبادرات والأنشطة التوعوية والتواصلية للأحزاب السياسية ومنظماتها الموازية، خصوصا تلك التي تتم عبر شبكات التواصل المفتوحة.

ودعت الأحزاب السياسية الى العمل من أجل تعزيز العمل المشترك خصوصا في هذه المرحلة الدقيقة التي تعرفها البلاد و”للإسهام في إنتاج الأجوبة السياسية والتنموية على أسئلة المرحلة وعلى تحدياتها، بما يمكن من الإسهام الجماعي في تحقيق الرهانات وتجاوز الصعوبات”.

  وكان رئيس الوزراء الحكومة سعد الدين العثماني، قد وصف في وقت سابق، دعوات لسحب الثقة من الحكومة من أجل تأليف حكومة وحدة وطنية، بأنها تهدف الى الالتفاف على المسار الديمقراطي.

وانطلقت حملة يقودها نشطاء مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية من مختصين تعمل مع الملك محمد السادس، لتدبير مرحلة الخروج من الجائحة.

وعبر العثماني، عن رفضه لهذه الحملة التي اتهمته بـ”الفشل في إدارة المرحلة والعجز عن تقديم الحلول اللازمة لإنقاذ البلاد”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. تعامل حكومة المغرب مع جانحة كوفيد 19 كانت ناجحة لحد كبير جدا على غالبية الاصعدة ولهذا وبين ساكنة تفوق 35 مليون نسمة لم يتجاوز عدد المصابين منذ تفشي الوباء حتى مساء يوم الاثنين موافق 25 مايو 7532 اصابة وعدد الوفيات 200، في حين بلغ معدل الشفاء أكثر من 62 في المئة بشفاء 4774 مصاب. منظمة الصحة العالمية وعدة دول أوروبية أشادت بنجاح الاجراءات التي اتخذها المغرب. ولهذا فإن المنتقدين يطبلون في فراغ.

  2. هذه هي الحياة السياسية في المغرب .. كلها سياسوية ولا هدف من ورائها إلا إلحاق الضرر بالخصم أو في أقل الاحتمالات منعه من تحقيق أي نجاح .. يطالبون بحكومة تعمل مع الملك .. وهل هناك حكومة في المغرب لا تعمل مع الملك ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here