الأسد في برقية تعزية إلى مرشد الجمهورية الإسلامية: الشعب السوري “لن ينسى” وقوف سليماني إلى جانب الجيش.. وعون يحذره من التوتر والتهديدات الأمنية بعد الاغتيال

 

دمشق –  (أ ف ب) – قال الرئيس بشار الأسد إن الشعب السوري “لن ينسى” وقوف القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، الذي اغتيل الجمعة بضربة أميركية في بغداد، إلى جانب جيش بلاده بعد اندلاع النزاع المستمر منذ نحو تسع سنوات.

وكتب الرئيس السوري في برقية تعزية وجهها إلى مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، ونقلت مضمونها وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، “سيبقى ذكر الشهيد سليماني خالداً في ضمائر الشعب السوري الذي لن ينسى وقوفه إلى جانب الجيش العربي السوري في دفاعه عن سوريا ضد الإرهاب وداعميه، وبصماته الجلية في العديد من الانتصارات ضد التنظيمات الإرهابية”.

من جهته، أبرق الرئيس اللبناني العماد ميشال عون اليوم الجمعة لنظيريه الإيراني حسن روحاني، والعراقي برهم صالح معزياً ومديناً جريمة اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وقال عون، في برقيته للرئيس روحاني، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية، اليوم الجمعة “تلقيت بألم نبأ اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني اللواء قاسم سليماني ومجموعة من المسؤولين والمرافقين، في توقيت بالغ الدقة في منطقة الشرق الأوسط، وبما يمكن أن يرفع حجم التحديات التي تواجهها دول المنطقة، ومنسوب التوتر والتهديدات الأمنية”.

وأضاف “في هذه المناسبة الأليمة، أتوجَّه اليكم وإلى الشعب الإيراني الصديق بتعزيتي القلبية”، مؤكداً ” إدانة لبنان للجريمة التي أدَّت إلى مقتل اللواء سليماني وصحبه.”

ووجّه الرئيس عون برقية مماثلة إلى الرئيس العراقي برهم صالح، معزياً ومديناً الجريمة التي أدت إلى اغتيال نائب قائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس “والتي أتت فيما تسعون إلى تثبيت الاستقرار في بلادكم، ومواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية.”

وكان القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، قد قتلا في ساعة مبكرة من اليوم الجمعة في قصف صاروخي أمريكي استهدف مطار بغداد.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كسوري صابر اشكر – وهو واجب – ايران على وقوفها بجانب بلدي سورياا في احلك ايامها ضد همجية الاعراب وأتمنى رؤية امبراطورية ساسانية كما ناهضت الروم وساعدت سورياا قبل 1500 ووضع العرب في جحورهم هذه المرة………….تحيا سورياا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here