الأسد: التقارب الأمريكي الإيراني سيؤثر إيجاباً على ما يحدث في سورية

 

 assad3332

روما ـ (يو بي أي) ـ أكّد الرئيس السوري بشّار الأسد، الأحد، أن بلاده ستلتزم بقرار مجلس الأمن المتعلّق بنزع أسلحتها الكيميائية، واعتبر أن معظم البلدان الأوروبية لا تملك القدرة على لعب دور بحل الأزمة في سورية، لافتاً الى أن التقارب الأمريكي ـ الإيراني سيكون له أثر إيجابي على ما يحدث بلاده.

وقال الأسد خلال مقابلة مع قناة (راي نيوز 24) الإيطالية، إن التقارب الأميركي ـ الإيراني “سيكون له أثر إيجابي على ما يحدث في سورية، فإيران حليفة لسورية، ونحن نثق بالإيرانيين”، مشيراً الى أن “الإيرانيين كالسوريين وكأي بلد آخر في العالم لا يثقون بالأمريكيين، كما العديد من حلفاء أمريكا لا يثقون بالإدارات الأميركية”.

وأضاف أن “اقتراب الإيرانيين من الأمريكيين ليس مجرّد تحرّك ساذج، إنه تحرّك مدروس بعناية يستند إلى تجربة الإيرانيين مع الولايات المتحدة منذ الثورة الإيرانية عام 1979″، مشيراً الى أنه “إذا كان الأمريكيون صادقين في هذا التقارب فإن النتائج ستكون إيجابية في ما يتعلق بمختلف القضايا (في المنطقة) وليس فقط بالأزمة السورية”.

وعمّا إذا كانت سورية ستلتزم بقرار مجلس الأمن حول التخلّص من أسلحتها الكيميائية، قال الأسد إن بلاده انضمت الى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية قبل صدور قرار مجلس الأمس بخصوص نزع أسلحتها الكيميائية، ولفت الى أن الجزء الأهم من المبادرة الروسية حيال الأسحلة الكيميائية السورية يستند الى إرادتنا بالتخلّص من هذه الأسلحة، معتبراً أن “الأمر يتعلّق بإرادتنا وليس بالقرار”.
وأكّد أن بلاده “ستلتزم بالطبع” بقرار مجلس الأمن، لأن “تاريخنا يظهر التزامنا بكل معاهدة نوقّعها”، مذكّراً أن دمشق قدّمت لمجلس الأمن الدولي عام 2003 مقترحاً لتخليص منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة الكيميائية.

وقال إن بلاده ليست لديها أي تحفّظ على أي بند من بنود معاهدة حظر السلحة الكيميائية لذك وافقت على الانضمام إليها، وأشار الى أن دور حكومته في عملية نزع الأسلحة الكيميائية التي تمتلكلها بلاده يقتصر على تقديم البيانات وتيسيير إجراءات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وردّاً على سؤال حول خارطة الطريق التي وضعتها الحكومة السورية لمرحلة ما بعد انكفاء التهديد بالهجوم على سورية، قال الأسد إنه “منذ بداية الأزمة قلنا إن النشاط السياسي أو الحل السياسي، هو جزء مهم جداً من الأزمة، لكن عندما يكون هناك إرهاب لا أحد يتوقع أن يؤدي الحل السياسي إلى تسوية كل المشاكل”.
واعتبر أنه “ينبغي أن نستمر في العمل السياسي.. الأمر يتعلق باجتماع السوريين حول الطاولة لمناقشة النظام السياسي الذي يريدونه ومستقبل سورية، وكل ما يتفقون عليه سيعرض على استفتاء للحصول على موافقة الشعب السوري في ما يتعلق بأي جزء من مستقبل سورية، سواء كان الدستور أو القوانين أو أي أمر آخر”.

وعمّا إذا كانت هذه الأمور ستُناقش مع المعارضة المسلّحة، قال الأسد “لا.. فالمسلّحون لا نسميهم معارضة، بل إرهابيون، المعارضة كيان سياسي.. برنامج سياسي.. ورؤية سياسية، أما إذا كان هناك أسلحة وتدمير وقتل واغتيال فهذه ليست معارضة، هذا ما يسمى إرهاباً في جميع أنحاء العالم وفي كل البلدان”، لافتاً الى أنه “بوسعنا إجراء نقاشات مع كل حزب في المعارضة، أما في ما يتعلق بالمسلحين، فإذا تخلّوا عن أسلحتهم فسنكون مستعدين لمناقشة أي أمر معهم مثلهم في ذلك مثل سائر المواطنين الآخرين”.

وحول مؤتمر “جنيف 2” المزمع عقده في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، قال الرئيس السوري إن مشاركته الشخصية فيه “تعتمد على إطار مؤتمر جنيف، لأن ذلك المؤتمر لا يزال غير واضح حتى الآن”، وأشار الى أن حكومته “لا تستطيع التحدث على سبيل المثال إلى منظمات تابعة للقاعدة أو إلى إرهابيين”، قائلاً “لا نستطيع التفاوض مع أشخاص يطلبون التدخّل الخارجي والتدخل العسكري في سورية”.
وعن احتمال إرسال بعض القوات الدولية الى سورية للفصل بين القوات على الأرض لمحاولة تحقيق الاستقرار، قال الأسد “هذا لن يكون عملياً، فنحن لا نتحدث عن بلدين في حالة حرب مثل سورية وإسرائيل حيث هناك خط جبهة واضح وحيث يمكن أن يكون هناك قوات تابعة للأمم المتحدة على جانبي الحدود أو على خط الهدنة”.

وأضاف “نحن هنا نتحدث عن عصابات يمكن أن توجد في كل مكان في سورية وداخل أي مدينة حيث لا توجد هناك أي جبهات أو خطوط واضحة، فحتى لو افترضنا أننا سنقبل بمثل تلك الفكرة، وهي غير مقبولة بالنسبة لنا، أين يمكن وضع تلك القوات؟”، معتبراً أنه “سيكون هناك حاجة لخارطة واضحة، وهذه الخارطة غير موجودة.. هناك عصابات تأتي من كل مكان وهي تتكون من إرهابيين ينبغي مقاتلتهم وليس عزلهم عن القوات السورية”.
وعن دور أوروبا في مؤتمر “جنيف 2″، تساءل الرئيس السوري”هل أوروبا مستقلة عن أميركا من حيث السياسات والممارسات السياسية اليوم؟”، وقال “واقعنا اليوم يقول إن معظم البلدان الأوروبية تبنّت الممارسة الأميركية في التعامل مع البلدان المختلفة منذ استلم (الرئيس الأميركي السابق) جورج بوش منصبه قبل أكثر من عشر سنوات”.

وتساءل “كيف يمكن أن تلعب هذا الدور إذا لم يكن لك علاقات؟ كيف يمكن لك أن تبني المصداقية عندما لا يكون لديك علاقات؟ وكيف يمكن لكِ أن تتحدث عن مصداقية أي بلد أوروبي والآن عندما يتم التحدّث عن المساعدات الإنسانية في حين أنهم فرضوا أسوأ حصار شهدته سورية منذ الاستقلال؟”، معتبراً أن “معظم البلدان الأوروبية اليوم ليس لها القدرة على لعب ذلك الدور، لأنها لا تمتلك العوامل المختلفة التي تمكنها من النجاح، ومن أن تكون كفوءة وفعّالة في لعب ذلك الدور”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. انا مع نشر جميع اراء القراء كما هي من دون رقيب ولكن ازدواجية المعايير شي منو حلو.
    عندما سمح المراقب بنشر كلام بذيئ بحقي من قبل احد اغبياء المعارضة السورية (وهم كثر) كان الاولى بالصحيفة ان تنشر ردي كاملا من دون حذف. اما الحذف للجميع او النشر الكامل للجميع.
    مع الشكر

  2. يا ابو الجزم اعتقد انك من شلة حسب الله ومع كل ناعق من الاعراب ، يا ابو الجزم من دمر سوريا غير تدخلات نعاج الخليج وغربان اوربا ام انت فثور الله في برسيمه.

  3. …… كلامي لا يشمل انسان معارض اكن له فائق الاحترام هو الاستاذ هيثم مناع له الف تحية

  4. ارجو النشر لحق الرد
    يا متابع خليك متابع
    انتم معارضين النظام السوري اكثر بني البشر كرها وحقدا وسفكا للدماء والاعراض
    انتم لا تبغون الحرية بل سفك وهتك اعراض المسلمين من غير السنة وطبعا باسم الدين
    يكفي ان يكون مرشدكم الاعلى هو القرضاوي لتذموا
    بعتم وطنكم لقطر وتركيا والسعودية واسرائيل واميركا وتمتعتم برغد العيش في فنادق السعودية والخليج
    جرحاكم تباهيتم بعلاجهم في اسرائيل وكنتم ممنون جدا لها
    تناكحتم باسم الدين الحنيف بل ان الكثيرين منكم قدم عرضه ونسائه لاخوانه بالدين والثورة. لا استبعد ان تكون واحد من فعل كذلك
    وماذا عن المسلمات التونسيات اللواتي رجعن لاهلهن وهن حبالى. هل تصورت ان تكون احدهن اختك او بنتك. لا اظن ذلك يحرجك لانك تعتبر هذا تقربا الى ربك وكما ذكرت لا استبعد انك تقربت الى ربك بنفس الطقوس
    اكلتم القلوب والاكباد البشرية لترو عطشكم للدماء والكره الطائفي. ايضا لا استبعد انك تمجد هكذا شناعه لانك من نفس الفصيل
    قبلتم سرماية الاميركي لكي يقصف سوريا وانتم فخوريين بخيانتكم فالخيانة عندكم وجهة نظر
    لهذه كل الاسباب لم ولن تهزموا بشار
    فهو الحاكم المثالي لكم
    بشار كان محظوظا جدا بامثلك
    انتصر عليكم
    اذا كنت محبا للحرية احترم راي غيرك
    فراي هو مجرد راي لا بقدم ولا بأخر
    لذلك انت بامس الحاجة لبشار
    والحرية بعد بكير عليك وعلى امثالك
    في مثل لبناني حلو بس ما خصو بلي عم نقولو
    “شيل يا كديش لا يطلع الحشيش”
    مع احترامي وتقديري للجميع
    مع الرجاء الشديد للنشر

  5. اكيد لايمكن مقارنته باحد ، فقد دمر سوريه بالكامل وحولها الى انقاض وسلم اسلحه سوريه الى امريكا انه فلته زمانه ونادر عصره ،،سبحان الله على بعض لاعقى الجزم كابو الهمم

  6. مهما كانت عيوب هذا الرجل فلا مجال بمقارنته بباقي الرؤساء والملوك والامراء والشيوخ العرب الذين نكن لهم كل الاحتقار وعدم الاحترام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here