الأزهر يُفتي: الحجر المنزلي “واجب شرعي” والامتناع عنه “جريمة دينية”

القاهرة- الأناضول- أفتى الأزهر الشريف في مصر، بأن الحجر المنزلي “واجب شرعي على المصابين بمرض معدٍ”، والامتناع عنه “جريمة دينية وكارثة إنسانية”.

جاء ذلك في إجابة مفصلة لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، نشرها عبر صفحته على فيسبوك، مساء الأربعاء.

وعرّف المركز، الحجر الصحي قائلا: “هو المنع من دخول أرض الوباء، أو الخروج منها، منعا لانتشار العدوى بالأمراض المعدية السريعة”.

وأضاف أن “الإسلام أول من وضع قانون الحجر الصحي، في سياق اهتمام الدين والشرع بالصحة العامة اهتماما بالغا”.

وأردف أن “الحجر الصحي أعظم نظام في الطب الوقائي، وأقوى وسيلة يُلجأ إليها للوقاية من الأمراض الوبائية، لحصر المرض في أضيق حدوده”.

وتطرق المركز في فتواه إلى أن “هناك أحاديث شريفة، ترشد إلى منع اختلاط المريض بالأصحاء”، مستدلا بما ورد في السنة النبوية.

وفي 21 مارس/ آذار الماضي، أُعلن تعطيل إقامة الجمعة والجماعات بالجامع الأزهر بشكل مؤقت، منعا لانتشار كورونا.

فيما أفتت هيئة كبار العلماء بالأزهر في 15 مارس، بجواز تعليق صلوات الجمعة والجماعة، حماية للناس من الفيروس.

وحتى ظهر الخميس، تجاوز عدد مصابي كورونا 950 ألفا حول العالم، توفي منهم أكثر من 48 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 202 ألف، بحسب موقع “Worldometer”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. الى السيد أبو شكمها: أيها السيد الكريم إن الله خلق الإنسان لهدف أسمى مما تعتقد ، خلقه ليعيش حياة كريمة سليماً صحياً حتى يتمكن من تحقيق الهدف الذي خٌلـقَ من أجله وهو بناء مجتمع انساني متحضر يحتل مكانته بين الأمم حيث ومن هو صاحب و متبع الرسالة الأخيرة والجامعة فلا تقل لي أن الله خلق الانسان ليعبده بتطبيق الشرائع ويٌشغله بها كل حياته ، وهكذا تصبح عبارة عن روتين حيث تمارس العبادة بدون تحقيق الهدف المنشود منها و هو العمل الصالح والبحث عن المعرفة فانظر كيف يعبد المسلم رب العالمين من خلال رجال لبسوا العمامات وتسلطوا على الرعاع من خلال فتاوى تنزل على عقولهم كأنها مقدسة رجال دين تحولوا أوأصبحوا كهنة يحكمون باسم الدين ..! الدولة مهما كانت ..! فهي موجودة وتستطيع في العصر الحالي أن توصل رسائلها لكل أبناء الشعب .

  2. الى السيد عبد الكريم
    رأيك غريب و كأنك لا تعرف الشعب الذي يفترض انك منه. يا عزيزي هناك كثير من الناس يعتقد أن صلاة الجمعة و الجماعة واجبة حتى لو كان فيها خطورة و يفضل الموت ولا انقطاعها و اسمح لي أن ألفت نظرك الى ان هذا ليس غباء بل عدم معرفة بالحكم الشرعي فقط و لهذا يجب على الأزهر أن يفتي في هذه الحالة كي يطمئن الناس أكثر. لست أدري ما الذي ازعجك من ذلك و ما المانع أن يؤيد الأزهر موقف الجهات الصحية ام انك فقط لا تستطيع سماع صوت ممن لهم علاقة بالدين.

  3. كل الاحترام والتقدير
    الى الشيخ الدكتور الامام / احمد الطيب
    شيخ الجامع الازهر
    حفظه الله وأطال فى عمره ونفع الإسلام.
    شيخ الجامع الازهر امام العالم الإسلامى المعتدل

  4. كأن الشعب المصري غبي ، لا يفهم ما قيمة ضرورة صحية حتى حشر الأزهر الشريعة لاقناع الشعب المصري بما هو ضروري لحفظ صحتهم و وقايتهم من فيروس لا يرحم . حبذا لو تولت وزارة الصحة ولا غيرها هذا الأمر ، أما إذا كانت الفتوى الشرعية لرجال دين لبسوا إيمانهم بظلم فليكن الأزهر أكثر دقة وتحدياداً بالمقصودين ،لنتوقف عن الآن عن حشر الشرعة في آمور لا تخصها !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here