الأزهر معلقا على حادثة طعن فتاتين محجبتين بباريس: الازدواجية في التعامل مع الحوادث الإرهابية طبقا لديانة الجاني هو أمر مخز ومعيب ويخلق جوا من الاحتقان بين أتباع الديانات ويزيد من تداعيات الإرهاب

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي: 

أدان الأزهر بشدة الحادث الإرهابي البغيض الذي قام به متطرفون اليوم الأربعاء، بالاعتداء بالطعن والشروع في قتل سيدتين مسلمتين بالعاصمة الفرنسية باريس، معلنا تضامنه الكامل مع السيدتين وأسرتيهما، داعيًا المولى عز وجل أن يمن عليهما بالشفاء العاجل.

وأكد الأزهر موقفه الثابت والرافض لهذه الاعتداءات الوحشية، ولكل عمليات القتل أيا كانت ديانة الجاني أو الضحية، مطالبا الجميع بتبني نفس مواقف الرفض والاستنكار لكل العمليات الإرهابية دون النظر إلى ديانة الجاني أو الضحية، مشددا على أن الازدواجية في التعامل مع الحوادث الإرهابية طبقا لديانة الجاني هو أمر مخز ومعيب، ويخلق جوا من الاحتقان بين أتباع الديانات، ويزيد من تداعيات الإرهاب والإرهاب المضاد بين أصحاب العقائد المختلفة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. السلام عليكم طبعا نحن ضد طعن الفتاتين في باريس من طرف العنصريون ونحن ضد قتل الاستاذ الفرنسي بطريقة همجية ونحن ضد العنف وضد العنصرية …

  2. السلام عليكم حضرة الشيخ انت لا ترى مئات الاطفال يقتلون يوميا في اليمن العزيز علينا من قبل ال سعود والإمارات ومرتزقتهم ألم ترى هذا الامر مخزن ومعيب. الم ترى قتل أطفال فلسطين وهدم بيوتهم امر مخزن ومعيب. عجبا.

  3. ان فرنسا هي المتهم بمجازر رواندا ولا تدعى الى مناسبة احياء ذكرى هذه المجازر
    والف سلام لشيخ الازهر الصادح بالحق في وجه النفاق
    ايها الشيخ الجليل اتعب ماكرون وسحرته كما اتعبت السيسي وسحرته

  4. باسمه تعالي
    اقول لماكرون العنصري:
    هذه بضاعتكم ردت اليكم، ماكرون و كل الاوربيه دعموا داعش في سوريه، و بعد فشلهم ذهبوا الي اوربا.

  5. الفرنسيون اكبرارهابيون في العالم قتلو مليون شهيد في الجزائر لوحدها

  6. الصبي المغفل ماكرون يتحمل مسؤولية انتشار العنصرية في فرنسا.

  7. اين يفرخ الاٍرهاب ؟؟ اذا عرفنا السبب بطل العجب.
    قال المعري : في اللاذقية ضجته بين احمد والمسيح ا هذا بناقوس يدق وذا بمئذنة يصيح
    كل يعظم دينه يا ليت شعري ما الصحيح.
    وهذا وضع العالم الآن للاسف الشديد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here