الأزمة بين الحكومة ونقابة التعليم تنتقل إلى المدارس في تونس

تونس – (د ب أ) – انتقلت الأزمة المتصاعدة بين الحكومة ونقابة التعليم إلى المدارس، مع دخول الطلبة اليوم الخميس في اضرابات بعدة مؤسسات تعليمية احتجاجا على حجب أعداد الاختبارات.

وانتقلت عدوى الامتناع عن دخول قاعات الدرس إلى ولاية جندوبة اليوم حيث نقلت تقارير اعلامية في الجهة، أن أغلبية المؤسسات التعليمية اضطرت الى غلق أبوابها.

وذكرت التقارير أن عددا من التلاميذ تجمع أمام المدارس، وقاموا برشق الأبواب والساحات بالحجارة، كما أطلقوا المفرقعات النارية.

وانتشر الأمن في محيط المدارس للحيلولة دون توسع الاعتداءات.

ويحتج التلاميذ في مختلف معتمديات جندوبة مثل عدد آخر من الولايات ضد حجب أعداد الاختبارات من قبل النقابة في خطوة للضغط على وزارة التربية.

ويدور خلاف بين الحكومة ونقابة التعليم حول مطالب مالية بتحسين أجور المعلمين، بجانب تباين وجهات النظر بين الجانبين بشأن الإصلاحات في القطاع، الذي يعاني من صعوبات في البنية التحتية والتكوين.

وبجانب حجب الأعداد قررت نقابة التعليم تنظيم إضراب عام حضوري في المدارس يوم 28 من الشهر الجاري.

وتطالب الجمعية التونسية لأولياء الامور والتلاميذ، وهي أبرز الجمعيات الناشطة في القطاع التربوي، بالنأي بمصلحة التلاميذ عن النزاع بين الحكومة والنقابة، كما حذرت من عواقب تدني التعليم.

وقالت الجمعية “إن الحق في التعليم دستوري ويندرج ضمن حقوق الطفل خاصة وحقوق الإنسان عموما”.

وبحسب وزارة التربية تحتاج أكثر من ثلثي المدارس في البلاد إلى الصيانة والترميم بينما تحتاج أكثر من 500 مؤسسة الى صيانة عاجلة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here