الامم المتحدة تحذر من أن الأزمة الانسانية في اليمن تبقى الأسوأ في العالم و80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدة غذائية أو حماية

دبي – (أ ف ب) – حذّرت الامم المتحدة الخميس من أن الأزمة الانسانية في اليمن تتفاقم في ظل استمرار النزاع بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا والحوثيين.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان إن “الأزمة الانسانية في اليمن تبقى الأسوأ في العالم”.

وأوضح أن تقديراته تشير إلى ان “80 بالمئة من السكان، أي نحو 24 مليون شخص، بحاجة إلى مساعدة غذائية أو حماية، بينهم 14,3 مليون شخص بشكل عاجل”.

وتابع أن عدد الاشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة أو حماية بشكل عاجل ارتفع بنسبة 27 بالمئة مقارنة بالعدد ذاته في العام الماضي، مشيرا إلى ان “ثلثي المناطق دخلت مرحلة ما قبل المجاعة”.

ويشهد اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربيّة، حرباً منذ 2014 بين الحوثيّين المدعومين من إيران والقوّات الموالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في آذار/مارس 2015 مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للقوات الحكومية.

ومذّاك، قُتل في الحرب نحو 10 آلاف شخص، وفق منظّمة الصحّة العالميّة، بينما تقول منظّمات حقوقيّة مستقلّة إنّ عدد القتلى الحقيقي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here