الأزمة الأخلاقية وحل المجلس التشريعي الفلسطيني

 

د. عبد الستار قاسم

تم الإعلان عن قرار المحكمة الدستورية الفلسطينية غير الشرعية بعدم دستورية المجلس التشريعي الفلسطيني غير الشرعي، وقال عباس رئيس السلطة غير الشرعي، وفق إعلام فلسطيني مقرب منه، إن ذلك يعني حل المجلس التشريعي الذي كانت تشكل حماس أغلبية أعضائه. وبسبب هذه الحلقة من غياب الشرعية، تمر الإدارة الفلسطينية بأزمة أخلاقية تدمر المجتمع الفلسطيني وتعتدي على قدرة وطاقات الشعب الفلسطيني على مواجهة الاحتلال.

كان من المفروض أن يقدم أعضاء المجلس التشريعي استقالاتهم عام 2010 بسبب انتهاء مدتهم الدستورية وفق نصوص القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية. لكنهم لم يفعلوا، وهذا بحد ذاته شكل انتهاكا للقانون الذي من واجبهم أن يدافعوا عنه.  ثم قام رئيس السلطة في حينه بتعطيل أعمال المجلس التشريعي وحال دون انعقاده والقيام بأعماله التشريعية، ونصب نفسه بعد ذلك مشرعا، وأخذ يصدر ما يسمى قرارات بقوانين وهي جميعها باطلة وغير شرعية. وبالرغم من تعطيل أعمال المجلس التشريعي استمر صرف الرواتب لأعضائه وصرف الامتيازات الأخرى التي تم ترتيبها  مسبقا.

محمود عباس نفسه يغتصب منصب رئاسة السلطة اغتصابا لأن صلاحيته كرئيس انتهت عام 2009. وبالرغم من تذكيره بهذه الحقيقة إلا أنه استمر بانتهاك القانون الأساسي للسلطة الفلسطيني. وقد سبق أن اعتقلوني لأنني نبهت إلى انتهاكه للقوانين الفلسطينية وسيطرته على منصب لا يجوز أن يشغله شخص إلا بالانتخاب وفق القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية.

المحكمة الدستورية التي قضت بعدم شرعية المجلس التشريعي غير شرعية أيضا لأنها أقيمت بقرار من عباس وهو غير شرعي. لا يجوز إقامة محاكم بدون مصادقة المجلس التشريعي الذي لم ينعقد أصلا. والمدهش أن المحكمة الدستورية تقول بعدم دستورية المجلس التشريعي لكنها لم تأت على ذكر عدم شرعية عباس. وهذه هي المعايير المزدوجة التي تصيب أخلاقنا بالصميم.

المأساة أن غير الشرعي يتهم الآخرين بعدم الشرعية. والأخلاق تقول: لا تنه عن خلق وتأتي مثله   عار عليك إذا فعلت عظيم.

كلهم يتخوثون على الشعب الفلسطيني ويكذبون عليه ويضللونه. هؤلاء جميعا يجب أن يحاكموا على استهتارهم بالشعب، ولأنهم هم رأس الفوضى ورأس الازدواجية ورأس الفساد.

الناس إجمالا مرتاحون لحل المجلس التشريعي لأنهم يدفعون رواتب لمن لا يعملون. لكن هناك في السلطة آلاف الناس يتقاضون رواتب وهم لا يعملون، وهناك آلاف مؤلفة من الموظفين على رأس عملهم يتقاضون رواتب وهم لا يعملون ولا يقدمون أي خدمة للشعب الفلسطيني.

لو كنا على خلق عظيم، لما بقي أعضاء المجلس التشريعي في أماكنهم يتقاضون الرواتب، ولما بقي عباس في موقعه، ولدعا على الأقل إلى تشكيل مجلس رئاسي لإدارة شؤون الناس، ولما قبل رئيس الوزراء أن يكون رئيس وزراء للرئيس غير شرعي، ولما قبل الوزراء مناصبهم. ولما قبل أعضاء المحكمة الدستورية أن يكونوا أعضاء فيها وهم قضاة لأنها غير دستورية، ولما قبل أعضاء محكمة الجنايات الكبرى أن يكونوا أعضاء فيها لأنها أيضا غير دستورية.

الكل يتحدث بالأخلاق، والكل ينتهك الأخلاق ويسيء للشعب الفلسطيني. منذ البدء كان يجب أن تتم انتخابات لتجديد الشرعية، ولو كانوا يشعرون أنهم سيفوزون لأقاموا انتخابات، لكنهم يدركون أن الشعب قد كرههم وكره أكاذيبهم. وأي أمة تتدهور أخلاقها، لا يمكن أن تقف على أقدامها.

 اكاديمي وكاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. ان القضيه الفلسطينيه قد أضاعها عباس في متاهات المفاوضات العبثيه السلميه وفي نفس هذا الوقت الضائع استغلتها إسرائيل ببناء المستعمرات الضخمه التي أخذت مساحات كبيره من الأرض وهودت القدس وضاعفت عدد الأسرى وهدمت المنازل وشردت العباد وساندت إسرائيل على أبناء الامه بالتنسيق الأمني الذي هو اكبر خطأ فادح ارتكبته في حق القضيه وعطلت الشرعيه فحكم عباس غير شرعي وهو تحت رعايه اسرائيل وهي تدخل الضفه في اي وقت وتخلي وتهدم والمستوطنين يعيثون في الارض فسادا ولا احد يحمي ظهرنا ولا يدافع عن النجم لا نعبد أشخاص ليذهب عباس وزمرته نحن بحاجه لكوادر جديده وشعبنا مليئ بالخبراء والمتعلمين نريد اناس وطنيون دون أحزاب ولا فئويه أوصلتنا إلى الحضيض كان الله في عون شعبنا المظلوم المقهور ونصره على الظلمه والمطبعين

  2. عباس وسلطته انتهت صلاحيتهم منذ سنين والشعب بأن ويتوجع السجون مليئه بالاسرى

  3. الان وقد كشف الستار لا شرعية السلطة فمن هو الطبيب المداوي ؟ الشعب الفلسطين غائب او مغيّب فما العمل ؟ هذه السلطة الغير شرعية مدعومة ومسنودة بالاحتلال الصهيوني لانه اوجدها لتؤدي وظيفة له ، فما العمل ؟لا يكفي تشخيص الداء بل لابد من وصفة دواء .

  4. عباس وسلطته أخطر على قضيتنا مما يتصور البعض تصريحات عباس الأخير في جلسة حل التشريعي جدا مخزيه عندما قال (حماس ترسل قتله لضفه لزعزعة الإستقرار وتقويض حكم القانون) السؤال الأهم ألا يخجل ألا يخشى عذاب الله وهو يبلغ 84 عام الا يخجل سحيجته ومطبليه والهتيفه بإسمه ياللعار فعلا لذا على أهلنا بالضفه والقدس القيام بحملة عصيان مدني وقيام الفصائل برفع الغطاء عن سلطة عباس وأجهزة التنسيق الأمني ولا تنسوا التاريخ في كل بلد محتل يتم تعين متعاون محلي مع المحتل ولنا في جيش لحد في لبنان وحكومة الحركي في الجزائر و مليشيات زايون في فيتنام و نظام باتيستا في كوبا وجميع هؤلاء الخونه تم قتالهم من قبل الثوار مثلهم مثل المحتل وتم التعامل معه بمبدأ طلقه للعدو وتسعه للخائن فلذا كفى مجاملة هؤلاء أي سلطة عباس التنسيقيه هم جزء ممن محور أقزام إيفانكا الرجعي وينفذو أجندات تم صياغتها من قبل أمريكا وإسرائيل والسعوديا وأوربا الغربيه داخل الضفه والقدس لذا وجب التخلص منهم وإلحاقهم بمزابل التاريخ وسحيجتهم وهتيفتهم رفقة كل الخون على مدار التاريخ الإنساني وشكرا

  5. الدكتور عبد الستار من القلائل الذين يقولون كلمة الحق بدون خوف ولو كان الأكثرية يتكلمون بهذا المنطق لما وصلنا الى ما وصلنا اليه من انحطاط

  6. كل ما تفضلت به صحيح من عدم شرعية الذين ذكرت, ولكن أنت تعرف والجميع يعرف بان المدعو زعيم السلطة اللاوطنية لا يلجأ لهذه القرارات إلا للقضاء على كل صوت مقاوم . زعيم اللاسلطة فشل في كل محاولاته , سواء بالمساهمة في حصار غزة أو مؤامرة محاولة اغتنيال رئيس الوزراء المزعومة أو قطع الرواتب أو تحويل الأموال الى غزة , فشل في العودة إلى غزة للقضاء على المفاومة والقيام بالتنسيق الأمني مع الصهاينة كما الحال في الضفة. لذلك هو يلجا لهذا القرار بحل المجلس التشريعى لعل وعسى أن ينجح هذه المرة , وأغلب الظن بأنه سوف يفشل بإذن الله تعالى أيضا. زعيم السلطة اللاوطنية وكما عودنا يدس السم في الدسم ليظهر نفسه حامي الحمى والمدافع الكبير عن حقوقنا وهو ليس كذالك : زعيم السلطة اللاوطنية غلف هذا القرار بورق براق جميل هو ” مراجعة اتفاقية باريس الاقتصادية” الموقعة مع الكيان الصهيوني , وأضع ألف خط تحت كلمة مراجعة والتي لن تحدث أبدا, وداخل هذا الغلاف تجد السم الزعاف يتمثل بقرار لا شرعي من زعيم غير شرعي بحل مؤسسة , كما تفضلت, غير شرعية لهدف أقل ما يقال عنه أنه يزيد البلبلة في صفوف شعبنا ومؤسساته خدمة للكيان الصهيوني.

  7. مجلس تشريعي مُعطل منذ حوالي إثني عشر عام ، وأعضاء هذا المجلس يتلقون مرتباتهم كاملة !!! عجبي !!

  8. بقاء عباس افضل من ذهابه في الوقت الراهن لأن البديل أسوأ. عدم إحترامه للقوانين لا يعني بالضروره فقدان الشرعيه. عباس يبقى الرئيس المعترف فيه دوليا ومن مؤسسات المنظمه والتي قبل بها العالم لتمثيل الشعب.
    في هذا الوقت بالتحديد يجب ان نقف مع عباس وننصحه حتى لا يغادر المشهد ويترك فراغا يؤدي إلى نزاع بعده. حماس ليست الحل وهي غير مقبوله عالميا ولها روابط مشبوهه مع حركه الإخوان المسلمين العالميه…وقد لا يكون ولائها الأول لفلسطين بل لمشروع الإخوان.
    نريد مقاومه ولكن بعقل وليس من اجل ان نقول بأننا مقاومون ونريد إنجازات على الارض بدون تهويل او استغلال دين او دغدغة عواطف. ..حماس على النقيض من هذا كله… فشلوا في التحرير وجلبوا الحصار وجلبوا الفقر والجوع لغزه لذا يجب ان يراجعوا أنفسهم أيضا. حماس حسب طريقتهم ومنهجهم ما هي إنجازاتها العسكريه على الأرض وما هي إنجازاتها السياسيه و الأقتصاديه و الثقافيه والرياضيه الخ.
    عسكريا على الارض صفر تحرير ولكن طردوا السلطه من غزه عن طريق انقلاب يدفع الفلسطينيون ثمنه الآن.
    اقتصاديا دمرت غزه وانتاجها وأصبحنا رهينه المساعدات لدفع الرواتب واثمان الكهرباء ودمرت البيوت …لا أمن ولا شغل ولا صحه ولا تعليم الخ.
    ثقافيا ورياضية الخ اصبحنا خارج التاريخ.

  9. الموضوع انه احد الفصائل بسيطرته وسطوته على ألمنظمه قاد النضال الفلسطيني على مدار الخمسين سنه الماضيه وخاض تجربه فاشله في الاردن وأخرى في لبنان وتبعها بثالثة في الأراضي المحتله بسقف أوسلو وتنازل عن الحقوق الاساسيه للشعب الفلسطيني ووصل الى طريق مسدود أبصره الجميع منذ البداية الا السلطه التي تحولت الى عميل ومنسق مع الاحتلال وتآمرت على من يقاوم الاحتلال وجردت الضفه من أشكال المقاومة بالتعاون مع الشاباك ووصل الامر تبادل الزيارات العاءليه مع ضباط الاحتلال وحتى تغيير البنشر. بدل ان يحل المجلس، الذي تامر عليه منذ انتخابه لانه لم يحصل على اكثرية فيه، عليه ان يدعو لانعقاده لبحث واقرار بند واح وحيد: إلغاء السلطه والعودة عن اوسلو. عباس الذي يطالب ثلثي أهل الضفه باستقالته، مع انه منتهي الصلاحية منذ ١٠ سنوات، ليس لديه ما يقدمه لهذا الشعب وتقلص الدعم المادي بداء يترك اثره على سلطته ولهذا يريد تشكيل صندوق التقاعد ليلطش منه . من الاخر عباس وسلطته افلست ماديا ومعنويا، ومكروه ومنبوذ من الفلسطينيين في الداخل والخارج ،ووصلت الى طريق مسدود والأميركان ونتنياهو بداءو بتجاوزها والتعامل مع المحيط العربي.

  10. عدت قبل ايام من شرقي فلسطين (الضفة الغربية سابقا) والتقيت بنوعين من الموظفين في السلطة الفلسطينسة، النوع الاول أخبرني بأنة يعمل يومين في الاسبوع أما النوع الثاني فيعمل طول أيام الاسبوع ولكن بمعدل ساعتين في اليوم. ذهبت إلى جامعة النجاح الوطنية في نابلس التي عمل بها الاستاذ عبد الستار قاسم نفسة لسنوات طويلة وكنت فعلا أجهل من هو رئيس الجامعه وأخبرني الموظفون هناك : رئيس الجامعة سابقا هو رئيس الوزراء الحالي (الحمداللة) وبقي المنصب شاغرا بإنتظارة إذا ا ما تم إقالته من رآسة الوزراء. وقال لي موظف كبير أن منصب رئيس الجامعة مفصل فقط على مقاس الحمداللة ولا يحق لأاحد الخوض في هذا الموضوع. هذه هي رعاية السلطة الفلسطينية لأخلاق العمل في فلسطين.

  11. بعد اليوم فُرضت سَلَطة غير شرعية على الفلسطيني مكوناتها هي:
    سُلطة غير شرعية مكونة من الف رجل وامراة لا يحتاجهم احد
    عباس والاربعين حرامي
    المحكمة الدستورية
    الوية وجنارالات لا يحكمون على ضراتهم (عفوا يا قراء)
    طعم السلطة منتن مقزز ومقرف
    بعد اكلها يصاب الفلسطيني بمرض المصاءب

  12. انتفاضة الضفة ستستمر بكل قوة و حزم و ليتنحى كل خائن . لقد اثبت مقاومي الجهاد الاسلامي خلال عشرات السنيين نقاء سريرتهم و صواب بوصلتهم بعدم تسييس المقاومة و حرفها بالطائفية .. اداء رائع وتحية ايضا الى جهود القناة الفضائية فلسطين اليوم و قناة القدس .
    ولا زال الصوت المزمجر يشهد الله علينا .. هنا اعددنا لكم …

  13. “التعلم في الكبر ؛ كالنقش في الحفر” ؟!!!
    لم يتعلم عباس مبادئ القانون في صغره ؛ على الأقل “يتعلم كيف يخرق القانون في كبره ” كي لا يلومه أحد لوهن العظم منه وتجاوزه سن “لخضوع للإكراه البدني”!!!

  14. عجيب امر عباس و جماعته كل ما يسر العدو الاسرائيلي يفعلونه كالتنسيق الامني في الخفاء و تقديم معلومات للعدو عن المقاومين الشرفاء وكان الاجدى اعتقال كل من يقوم بهذا بتهمة الخيانة العظمى لفلسطين اما ارضاء الشعب الفلسطيني فلا ,, هل تبذل السلطة اقصى جهودها الحقيقية باستمرار للافراج عن السجناء و المرضى و علاجهم ام انهم يريدون معاقبة المقاومين بوهم اطفاء المقاومة من امثال نائل البرغوثي و 6000 اسير اخر بينهم نساء فلسطينيات .. ولماذا يتم اعتقال النشطاء الفلسطينيين من قبل المتواطئين الامنيين بدل دعم المقاومة ..هل ما زالت اوسلو العبثية تسيطر على اذهان القلة .. الشعب يريد افعال وطنية على الارض وليس كلام فارغ والا فليتنحى و يقال من هو ليس اهلا بفلسطين ودماء شهداءها الابرار فقضية فلسطين ليست فقط اكل وشرب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here