الأردن يُدين أعمال ترميم إسرائيلية في الجدار الغربي للمسجد الأقصى

عمان/الأناضول

أدان الأردن، الجمعة، قيام السلطات الإسرائيلية، بأعمال ترميم في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، غير معروف سببها على وجه الدقة.

جاء ذلك في بيان للمتحدث الرسمي في وزارة الخارجية، السفير سفيان القضاة، تلقت الأناضول نسخة منه.وحسب المصدر ذاته، فقد أدان القضاة نصب السلطات الإسرائيلية لأعمدة خشبية وهياكل معدنية بالقرب من الحائط الغربي للمسجد الأقصى المبارك (حائط البراق)، الذي “يشكل جزءاً لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك”.

وأكد أن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك هي “السلطة الوطنية صاحبة الاختصاص” في إدارة جميع شؤون المسجد الأقصى بموجب القانون الدولي.كما أكد أن على إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال، احترام التزاماتها بهذا الشأن

.وأضاف إن “جميع أعمال الصيانة والترميم في المسجد البالغة مساحته ١٤٤ دونماً، بما في ذلك الأسوار، هي ضمن الصلاحيات الحصرية لإدارة أوقاف القدس”.

وطالب المسؤول الأردني “بإعادة الحجر الذي سقط من حائط البراق في الثالث والعشرين من شهر يوليو/ تموز الماضي لإدارة أوقاف القدس”.

وشدد القضاة على أهمية “إيفاء المجتمع الدولي بمسؤولياته في الضغط على إسرائيل ؛للحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك”

.وحمّل إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال كامل المسؤولية عن سلامة المسجد وروّاده من المصلين، وطالب بوقف الإجراءات الإسرائيلية فوراً.

وكانت السلطات الاسرائيلية قد قامت سابقا بعدة حفريات عميقة، كشفت عن أساسات المسجد الأقصى، مما أدى إلى سقوط أحد حجارته.

ورغم المطالبات الأردنية عبر دائرة أوقاف القدس التابعة له بإعادة الحجر، إلا أن إسرائيل ماطلت في ذلك ولم تعده حتى الآن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here