الأردن يواجه بالسلاح حيتان سرقة المياه

77777.jpj

استخدمت السلطات الأردنية الأمنية في موقعين على الأقل أكثر من 40 سيارة مسلحة لتأمين حماية عملية ردم آبار ارتوازية تعود ملكيتها لشخصيات نافذة جدا في بعض أوساط العشائر .

النقص الحاد في مياه الشرب الذي يواجهه الأردن دفع السلطات لإتخاذ قرار بردم الآبار الجوفية غير المرخصة مما نتج عنه مواجهة مباشرة مع شخصيات نافذة في بعض العشائر في محيط عمان العاصمة ومنطقة الاغوار.

أصحاب هذه الآبار الذين يستثمرونها خلافا لأحكام القانون استخدموا وأعوانهم الرصاص وأطلقوا النار في ثلاث حالات على الأقل لمنع عملية الردم مما  تطلب انجاز هذه المهمة تحت الحراسة الأمنية المسلحة .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ولماذا لا تجرد قوات الدرك وحرس البادية حملات للقضاء على عصابات السرقة والإجرام في الجفر وغيرها من المناطق

  2. لن نتمكن من عبور حضاري الا بسيادة القانون والذين يحسبون انفسهم متنفذين القانون في طريقه اليهم
    وقانون المحسوبيات تم إلغائه الوطن اهم من الأشخاص وهاولاء هم من وسم العشائر بالعصابات والعشائر الاردنيه وكبارها عشائر محترمة وهم من أسس القانون في هذا البلد وكان من يخرج عن قانون العشيرة
    يباح دمه نتمنى ان لاتلصقوا كل سيئه بالعشائر وفي كل بلد تجد خارجين على القانون وجب معاقبتهم خوفا
    من انتشار الفساد والحضارة في اي بلد في الدنيا تقاس بسيادة القانون جنبنا الله الاعلام الفاسد لظهور
    الحق وإزهاق الباطل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here