الأردن ينفي ربط عودة العلاقات مع قطر بتحسن علاقة الدوحة مع السعودية

عمان ـ متابعات: نفت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، الناطقة باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، في تصريحات صحافية، اليوم الاثنين، الأنباء المتداولة في وسائل الإعلام بخصوص اشتراط بلادها عودة العلاقة مع قطر، بتحسن علاقات الدوحة بكلٍ من الرياض وأبو ظبي، أو أية عاصمة أخرى.

ونقلت صحيفة “الخليج أونلاين” القطرية تصريحات خاصة للمسؤولة الأردنية، قالت فيها: “علاقتنا بقطر متينة، وتسير على ما يرام، ونحن في الأردن نثمن عاليا الدعم القطري لبلادنا من خلال الاستثمارات واستهداف مشروعات البنية التحتية بقيمة 500 مليون دولار، وكذلك توفير عشرة آلاف فرصة عمل للأردنيين في الدوحة”.

وأضافت وزير الدولة الأردنية لشؤون الإعلام، “إن المساعدات تأتي في سياق العلاقة الأخوية المستمرة بين البلدين الشقيقين”.

وأعلنت المملكة الأردنية الهاشمية، في 6 يونيو/حزيران، تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع قطر، وذلك بعد يوم واحد من قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، بدعوى دعمها الإرهاب، الأمر الذي نفته الدوحة وطالبت بالحوار.

وأعلنت دولة قطر، الشهر الماضي، عن تقديم حزمة مساعدات بقيمة 500 مليون دولار إلى الأردن، تشمل استثمارات وتمويل مشاريع وفرصاً للتوظيف للأردنيين.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اناشد الملك عبدالله الثاني بن الحسين أن يأمر بإعادة السفير الأردني لقطر حتى يعود السفير القطري للأردن وتعود العلاقات التاريخية لسابق عهدها بين البلدين الشقيقين وللأخ أبو القاسم أقول له…الأردن يستقبل حوالي مليونين لاجيء سوري ومليون ونصف عراقي ولاجئين من اليمن وليبيا وحتى أيام الأزمة اللبنانية استقبل عدد لا بأس به من اللبنانيين…غير طبعا أشقاءهم الفلسطينيين ..وانت تعلم هذا كله عبء على أي بلد..وخصوصا أنه لا يملك الموارد…واللهم اجمع بين شمل الدول العربية والإسلامية على الخير والمحبة وأن تزول هذه الغمة..وتحية إجلال وتقدير لقطر اميرا وحكومة وشعبا…بالرغم من ظروفها إلا أنها أبت إلا أن تقف وقفة مشرفة إتجاه أشقاءهم في الأردن ????

  2. ولكن الواقع يخالف تصريحات الوزيرة… لماذا يغيب السفير القطري عن عمان؟؟!!!! بينما لجميع دول الخليج الأخرى سفراء في عمان…!!!!!

  3. قطر لها مواقف مشرفة مع الأردن والدول العربية والإسلامية وخصوصا القضية الفلسطينية

  4. ” نفت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام .. الأنباء المتداولة في وسائل الإعلام بخصوص اشتراط بلادها عودة العلاقة مع قطر، بتحسن علاقات الدوحة بكلٍ من الرياض وأبو ظبي “……!!!!؟؟؟؟
    طيب ..” وزيرة دولة لشؤون الإعلام في المملكة الأردنيـة “.. تنفي خبـراّ وأنبـاءّ متداولة في وسائل الإعلام .. ولم تحلف .. ولم تقسم بالله العظيم على صـدق نفيهـا لذلك الخبر …!!!؟؟؟
    من حقي الطبيعي الذي كفله لي الدستور – الذي لا أعترف بـه أصلاً – كمواطن عربي .. أن أسـأل سـؤالاّ بديهيـاً ” يفقـع فقعـاً ” في الرأس فور قراءتي لهذا ” الخبر المنفي ” …..!!!!؟؟؟
    ” مـن أيـن اذا صـدر هـذا الخبر الصحفي الكاذب ؟؟ ومـن هو ” كذاب هـذا الزمـان ” الذي أخرج لنا هذه الكذبـة ؟؟ ولماذا تكلف الحكومـة موظفـاً رسميـاً لنفـي هذه الكذبـة …..!!!!؟؟؟؟
    ” العالم العربي من المحيـط الى الخليـط “..” يطفـح طفحـاً ” بالأخبار الكاذبـة والأخبـأر الصادقـة ..” ويطفـح طفحـاً ” بالإشاعات المغرضة وغير المغرضـة .. فهل وجب على ” الحكومات العربية ” تصديـق أو نفي كل خبـر منهـا وكل اشاعـة …. علمـاً بأن ” الناطق الرسمي للحكومـة العربيـة “.. هـو شخـص غيـر مصـدق .. وغير موفـق .. وغير ذي ثقـة .. حتى لو ” حلف وأقسـم بالأيمان المغلظـة “……!!!!؟؟؟؟
    لماذا بحـدث فقط في عالمنـا العربي ” المتقـدم “.. أن الحكومـة غير الرشيدة .. تطلق خبراً أو اشاعـة .. ثم تعقـد مؤتمـراً صحفيـاً لتنفي هذا الخبر وهذه الإشاعـة …..!!!!!؟؟؟؟
    على العمـوم .. نبارك ” للحكومـة الأردنيـة “.. الدعم القطري بقيمـة 500 مليـون دولار .. والتي ” تأتي في سياق العلاقة الأخوية المستمرة بين البلدين الشقيقين “.. وكلي ” أمـل ورجـاء ورغبـة وشهـوة “.. أن أسمـع أو أقـرأ فـي يوم من الأيـام .. أن ” المملكـة الأردنيـة ” قد قامت بدعم دولة قطر الشقيقـة ب” شحـنـة بطيـخ أردني “.. وذلك في ” سياق العلاقة الأخوية المستمرة بين البلدين الشقيقين “….!!!؟؟؟
    ” المملكـة الأردنيـة ” و ” الجمهورية المصرية “.. همـا أكثر دولتان تعيشان على المساعدات والقروض والدعم الخارجي …” ولا تشبعـان أبـــداً “…….!!!!!؟؟؟؟؟
    [email protected]

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here